مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

شمخاني لـ اللحام: سورية ستنتصر بحكمة قائدها وصمود شعبها.. وضغوط الأعداء لم تمنعها من الاستمرار بدعم المقاومة

الجمعة, 25 تموز, 2014


[2014-07-24]

 

 

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن توسع رقعة الإرهاب وقلق الدول الغربية من التهديدات الناتجة عن عودة الإرهابيين إلى هذه الدول هو مؤشر على سوء تقدير من جانب الذين ينشرون فتنة الإرهاب في سورية وقال “إن من يشعل النار فإن قعر جهنم سيكون مصيره”.

جاء ذلك خلال لقاء شمخاني اليوم رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام بحضور السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود.
وهنأ شمخاني الرئيس الأسد والشعب السوري بإجراء الانتخابات الرئاسية بشكل ناجح وفوز الرئيس الأسد بهذه الانتخابات مؤكدا أن المشاركة الواسعة للشعب السوري فيها مؤشر واضح على معارضة هذا الشعب للتدخل الأجنبي والإرهاب والتوجهات المتطرفة.
وأضاف إن “حكمة القيادة السورية في الإعلان عن العفو العام تستحق الإشادة في سبيل استكمال النجاحات المتواصلة لهذا البلد على الصعيدين العسكري والسياسي”.
واعتبر الموقف الحازم للرئيس الأسد في إدانة جرائم الكيان الصهيوني في غزة واستمرار دعم مقاومة الشعب الفلسطيني المظلوم بأنه يشكل دعامة لمحور المقاومة.
وقال إن استمرار التوجهات الاستراتيجية لسورية في دعم تيار المقاومة اظهر بأن الضغوط التي مارسها الأعداء ضد هذا البلد لم تترك أثرا على إرادة الشعب والحكومة السورية وعزمها الوقوف أمام الصهاينة الغاصبين وحماتهم.
واعتبر أن إعلان التيارات الإرهابية التكفيرية عدم دعمها للمسلمين المظلومين في غزة بصورة صريحة فضح أكثر فأكثر طبيعتها العميلة وغير الإسلامية مؤكدا استمرار دعم إيران لسورية حكومة وشعبا في مواجهة الإرهاب وإعادة إعمار سورية.
من جانبه أشار اللحام إلى الإنجازات التي تحققها الحكومة السورية على الصعد الأمنية والعسكرية والسياسية مؤكدا أن سورية ستنتصر بحكمة قائدها وصمود شعبها وبسالة جيشها ومساعدة الأصدقاء لها.
وقال اللحام إن “الحكومة السورية مصممة على استمرار مكافحة المجموعات الإرهابية وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع سورية إضافة لإعادة إعمار ما دمرته المجموعات الإرهابية كما أن سورية تؤكد على ضرورة دعم تيار المقاومة في المنطقة”.
وشدد اللحام على ضرورة تعزيز التحركات الدبلوماسية والسياسية لفضح جرائم الكيان الصهيوني في غزة داعيا إلى تشكيل إرادة دولية لمواجهة الإبادة الجماعية التي ينتهجها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في غزة.
وقال اللحام “إن ما تتعرض له دول المقاومة من إيران إلى سورية والعراق هو مخطط واحد رسمته قوى الاستعمار الغربي لتفكيك دول وتخريب مجتمعات المنطقة وإضعافها خدمة لمصلحة كيان الاحتلال الإسرائيلي” مضيفا إن من يعتقد أن “الغرب يضمر الخير لشعوبنا فهو إما واهم أو فاقد للوعي السياسي”.


عدد المشاهدات: 2853



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى