مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب يبدأ أعمال جلسته الأولى من الدورة العادية الخامسة للدور التشريعي الثالث بحضور الحكومة

الأحد, 16 كانون الثاني, 2022


بدأ مجلس الشعب اليوم أعمال جلسته الأولى من الدورة العادية الخامسة للدور التشريعي الثالث برئاسة السيد حموده صباغ رئيس المجلس وحضور رئيس مجلس الوزراء السيد المهندس حسين عرنوس والسادة الوزراء.
وفي بداية الجلسة رحب السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب بالسادة رئيس مجلس الوزراء والوزراء.
وفي كلمة له بداية الجلسة أكد رئيس المجلس ضرورة مواصلة التعاون المثمر بين مجلس الشعب والحكومة كل في إطار اختصاصاته ومهامه والاستمرار في بذل المزيد من الجهود والعمل البناء في سبيل بلوغ الأفضل في كل المستويات وعلى جميع الصعد وفق توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد.
ولفت السيد رئيس المجلس إلى أن الجلسة اليوم مخصصة لمناقشة عامة مع رئيس الحكومة والوزراء حول أعمال مجلس الوزراء وبرامجه وسياساته معرباً عن أمله بإنجاز الخطط الموضوعة في سياق تحقيق متطلبات وتطلعات الشعب العربي السوري.
وفي ختام كلمته توجه السيد رئيس مجلس الشعب بتحية المحبة والاحترام لشعبنا الوفي وبتحية السمو والإجلال لأرواح شهداء الوطن الأبرار، وبتحية الاعتزاز والفخار لرجال الجيش العربي السوري الأغر، كما رفع أصدق معاني العهد والوفاء والولاء، لرمز العزة والصمود، القائد المفدى السيد الرئيس بشار الأسد.
من جهته لفت السيد رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة تعول كثيراً على دور المؤسسة التشريعية والتكامل معها بكل موضوعية ومسؤولية لتحقيق الهدف المشترك الذي يتم السعي لتحقيقه بتوجيه ورعاية كريمة من السيد الرئيس بشار الأسد وهو خدمة المواطن معرباً عن التقدير للتعاون الكبير والمسؤول من مجلس الشعب مع الحكومة لضمان مخرجات مثالية تراعي أبعاد ضرورة استقرار واستدامة وسلامة التشريعات.
وبين السيد المهندس حسين عرنوس أن الحكومة حريصة جداً على أن تكون المؤسسة التشريعية البوابة المؤسساتية المهمة التي تدخل السلطة التنفيذية من خلالها إلى عملها التنفيذي في دولة القانون واحترام المؤسسات.
ولفت المهندس عرنوس إلى أن عام 2021 كان عاماً مميزاً لجهة التعاون الوثيق والمثمر بين السلطتين التنفيذية والتشريعية حيث تم إصدار عشرات الصكوك التشريعية التي لم تقف أهميتها عند حدود الكم بل تعدتها إلى النوع والتي من المتوقع أن يكون لها أثر ملموس على النواحي الاقتصادية والاجتماعية في المرحلة المقبلة.
وأشار المهندس عرنوس إلى أن النصف الثاني من العام الحالي سيشهد انفراجات على صعيد الخدمات الكهربائية وعملية تحسين الوضع الطاقوي.
وأكد السيد رئيس مجلس الوزراء أن الدولة السورية أخذت على عاتقها مسؤولية إعادة تأهيل كامل الجغرافيا الوطنية التي تمت استعادتها والسعي لاندماجها في دورة الحياة الاقتصادية والاجتماعية الطبيعية.
وأضاف نسعى بكل جهد ممكن لرفع مستوى المعيشة وتحسين القوة الشرائية للمواطنين من خلال تحسين دورة الإنتاج الاقتصادي والخدمي في البلد من جهة وكذلك التركيز على إعادة توزيع الدخل على الفئات الأكثر احتياجاً من جهة أخرى
وحول موضوع النقل الداخلي بين رئيس مجلس الوزراء أنه في هذا العام سيتم تجاوز المعاناة المتعلقة بذلك من خلال التعاقد على توريد وشراء مئات الباصات، وصيانة وإصلاح عدد آخر من الباصات التي تضررت من الإرهاب
ولفت المهندس عرنوس إلى أنه يتم العمل بشكل جدي وحثيث على ضبط عمليات تهريب المشتقات النفطية وبيعها في السوق السوداء من قبل بعض ضعاف النفوس.
وحول التوظيف وتامين فرص العمل بين المهندس عرنوس أنه بعد تعيين ما يقارب 40 ألف عامل في مسابقة المسرحين تستعد الحكومة لإطلاق مسابقة مركزية لتعيين ما يقارب 100 ألف عامل.
وفيما يخص موضوع توافر الدواء أوضح السيد رئيس مجلس الوزراء أنه تم بذل جهود كبيرة لدعم هذا القطاع ونعمل بأقصى طاقاتنا لضبطه من خلال الإعفاءات المقدمة للمواد الأولية الداخلة في عملية الإنتاج ودعم معامل الدواء.
وفي مداخلاتهم ركز عدد من السادة أعضاء المجلس على ضرورة تحسين الوضع المعيشي ومستوى الرواتب والاجور بما يتناسب مع الارتفاعات الحاصلة على أسعار المواد التموينية والاستهلاكية والمشتقات النفطية وتخفيف الهدر في المال العام ومكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين مؤكدين ضرورة التصدي للجرائم التي ازدادت مؤخرا ولاسيما المخدرات ومكافحتها.
وطالب بعض السادة الأعضاء بتحسين رواتب وتعويضات قوى الأمن الداخلي وإعادة النظر في الشرائح المستبعدة من الدعم وفقا للدراسة التي تم إعدادها بهذا الشأن والاسراع بإعادة تشغيل معامل القطاع العام لزيادة مستوى الانتاج وزيادة الحوافز وطبيعة العمل للعمال.
وأكد عدد من السادة الأعضاء ضرورة تحسين واقع الأفران في محافظة درعا وزيادة كمية الطحين المخصصة لها وتأمين كل أنواع السلع في صالات السورية للتجارة وتوفير الأسمدة والمحروقات وتحسين واقع الكهرباء وإيجاد حل جذري لأزمة مياه الشرب وترميم شبكات الصرف الصحي وفتح فروع للمصرفين الزراعي والتجاري في المحافظة.
ودعا السادة الأعضاء إلى زيادة الدعم المقدم لمحافظة دير الزور و إعادة تأهيل مشفى جراحة القلب ومتابعة الواقع الزراعي والثروة الحيوانية فيها وتوفير مستلزمات الانتاج الزراعي من محروقات وكهرباء وتسويق للمحاصيل بما يخفف من معاناة المزارعين بالمحافظة وإعادة صرف رواتب موظفيها المنقطعين عن عملهم لأسباب خارجة عن إرادتهم.
وأشار عدد من السادة الأعضاء إلى ضرورة مكافحة الأمية التي ازدادت خلال فترة الحرب في محافظتي الرقة والحسكة وتخفيض أجور النقل الجوي من والى الحسكة.
ولفت بعض السادة الأعضاء إلى أهمية دعم مدينة تدمر ووضع خطة تنموية شاملة لها وتحسين الخدمات في ريف محافظة إدلب المحرر واستثمار الأراضي الزراعية فيها وزيادة كمية المحروقات المخصصة لها والإسراع بتمديد شبكات مياه الشرب والري والكهرباء والاتصالات وتأمين وسائط نقل لموظفيها .
ودعا عدد من السادة الأعضاء إلى رفع القيود عن سحب الأموال من المصارف العامة والخاصة لتحقيق النمو في الاقتصاد وتسهيل الاجراءات أمام المستثمرين والتركيز على مشاريع الطاقة البديلة وتوفير الألواح الشمسية ذات الجودة العالية وتقديم دعم أكبر للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.
كما دعوا الى مراقبة الاسواق ومحاسبة المحتكرين وتأمين وصول المنتجات الزراعية من الفلاح للمستهلك مباشرة دون وسطاء لتخفيض اسعارها وإنهاء حالة الازدحام في نقل الموظفين والطلاب بالمحافظات عبر زيادة عدد حافلات النقل العامة وإحداث مراكز امتحانية لطلاب الشهادتين الثانوية والأساسية الأحرار في عدد من المناطق وإنشاء محطة وقود للبنزين الأوكتان في السويداء.
وأكد بعض السادة الأعضاء ضرورة تشكيل لجنة من الصيادلة والمعنيين بملف الأدوية لتوفير الادوية ولاسيما للأمراض المزمنة والسرطان وإعادة النظر في الزيادة الأخيرة على أسعارها والمحددة ب/30/ بالمئة وتخفيض هذه الاسعار ووضع حد لحالة تردي الاتصالات الخليوية وتوفير تغطية الشبكة في كل المناطق.
والسادة الأعضاء الذين تقدموا بمداخلاتهم هم :
وليد الصالح - محمود الريس - عبود الشواخ - خالد الدوريش - مالك حبيب - رانيا حسن - نبيل طعمة - علي الشيخ - رأفت بكار - معين نصر - لوسي أسكه نيان - عبد الرزاق بركات - نضال عمار - بسيم الناعمة - وائل دالي - مناف فلاح - محمد أمين الرجا - علي الجضعان - أحمد مطر الحميدي -فواز نصور - محمد جري - محمد زهير التيناوي - محمد خير النادر - خالد الشرعبي - نسيب أبو محمود - عامر حموي - طه الحاج علي - زهير طراف - ياغي علي - أحمد بوسته جي.
هذا وقد أجاب السيد رئيس مجلس الوزراء على التساؤلات والطروحات التي تقدم بها السادة أعضاء مجلس الشعب.
في نهاية الجلسة شكر السيد رئيس مجلس الشعب السيد المهندس حسين عرنوس على مجمل الردود والإجابات التي عرضها على طروحات السادة الأعضاء كما شكر السادة الوزراء على مشاركتهم وشكر كافة الزملاء أعضاء المجلس على مداخلاتهم واسئلتهم ومطالبهم التي تقدموا بها، مشيراً إلى تقديم عدد من الزملاء مذكرات وأسئلة وطلبات خطيه سلمت للسيد المهندس حسين عرنوس وسيقوم بإرسال أجوبة خطيه عنها ليتم إيصالها للسادة أعضاء المجلس لاحقاً، ورفع الجلسة إلى الساعة /12/ من ظهر يوم غد الأثنين.


عدد المشاهدات: 2237



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى