مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

صباغ خلال لقائه سفيرة جمهورية التشيك بدمشق.. سورية حريصة على تعزيز العلاقات السورية التشيكية ولاسيما البرلمانية

الأربعاء, 27 حزيران, 2018


أكد رئيس مجلس الشعب السيد حموده صباغ خلال لقائه اليوم سفيرة جمهورية التشيك بدمشق إيفا فيليبي حرص سورية على تعزيز العلاقات السورية التشيكية في كل المجالات ولاسيما البرلمانية منها.
وأوضح صباغ أن البرلمان التشيكي ومجلس الشعب في سورية قادران على تعزيز التواصل وتمتين العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين من خلال اللجنة البرلمانية التشيكية السورية وجمعية الصداقة البرلمانية المشتركة.
وفي سياق آخر شدد رئيس المجلس على أن مستقبل سورية يصنعه السوريون بأنفسهم على الأرض السورية بمعزل عن أي تدخل خارجي أو إملاءات من أحد متسائلا ..//هل جزاء سورية التي تتصدى للإرهاب التكفيري الظلامي وتدفع شروره عن نفسها والعالم أجمع أن يتم الاعتداء عليها وضربها من قبل الدول التي تزعم أنها تكافح الإرهاب ولاسيما الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ومن ورائهم الكيان الصهيوني//.
من جانبها أشادت السفيرة التشيكية بدمشق بالأجواء الديمقراطية والاصلاحات التي تم تحقيقها في سورية رغم انشغالها خلال سنوات الأزمة بالتصدي للكثير من المؤامرات والإرهابيين وقالت إننا //نبذل الجهود لمساعدة سورية في أزمتها ونقلنا بعض الحقائق حول ما تتعرض له إلى الاتحاد الأوروبي ولكن التشيك ليست دولة عظمى ومع ذلك فإنها ستواصل بذل الجهود في هذا الإطار//.
ولفتت السفيرة إلى أن بلادها تقوم من خلال البرنامج الثنائي الحكومي التشيكي السوري بتقديم المساعدات الانسانية والأجهزة الطبية للسوريين المتضررين من الحرب الإرهابية مؤكدة أن الشعب التشيكي يقف إلى جانب الشعب السوري وبات يعلم حاليا حجم المؤامرة التي تتعرض لها سورية.
كما قام السيد حموده صباغ رئيس المجلس بتقديم درع المجلس للسيدة السفيرة إيفا فيليبي تقديرا لجهودها في تعزيز العلاقات السورية التشيكية .
حضر اللقاء نائب رئيس المجلس نجدت أنزور وعضوا مكتب المجلس رامي الصالح وسناء أبو زيد ورئيس وأعضاء جمعية الصداقة السورية التشيكية.

كما بحثت جمعية الصداقة السورية التشيكية في المجلس مع السفيرة التشيكية بدمشق سبل تطوير وتعميق علاقات التعاون البرلمانية بين البلدين الصديقين ودعا رئيس الجمعية السيد محمد عجيل إلى الوصول لخطة واضحة لتفعيل وتكثيف الاجتماعات مع الصناعيين من كلال البلدين بهدف تطوير العلاقات التجارية الثنائية.
وأكد أعضاء الجمعية ضرورة زيادة الزيارات البرلمانية بين البلدين وتقوية العلاقات الثقافية والتعليمية المشتركة وإقامة ورشات عمل في التشيك تسلط الضوء على المناطق الأثرية والسياحية بسورية وتعرف بهويتها الحضارية والانسانية في العالم.
من جانبها أشارت السفيرة التشيكية بدمشق إلى ضرورة تطوير العلاقات بين البلدين مبينة أنها ستعمل على متابعة تشكيل جمعية صداقة مع سورية في البرلمان التشيكي.
ودعت السفيرة فيليبي إلى زيادة التعاون من أجل وضع برنامج مشترك بين البلدين الصديقين يضمن استمرارية تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري.



عدد المشاهدات: 4709



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى