مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

كلمة رئيس مجلس الشعب السيد حموده صباغ بمناسبة تحرير الحجر الأسود ومخيم اليرموك وإعلان دمشق وضواحيها وريفها منطقة آمنة بالكامل

الخميس, 24 أيار, 2018


كلمة رئيس مجلس الشعب السيد حموده صباغ
بمناسبة تحرير الحجر الأسود ومخيم اليرموك وإعلان دمشق وضواحيها وريفها منطقة آمنة بالكامل
في جلسة يوم الخميس 24/5/2018

الزملاء والزميلات الأعزاء:
يوم أمس الأول تم تحرير الحجر الأسود ومخيم اليرموك وأعلن جيشنا البطل دمشق وضواحيها وريفها بكامله منطقة آمنة..
ليس هذا مجرد إعلان عن انتصار في معركة.. والانتصار ديدن هذا الجيش العظيم..
ولا هو مجرد إخطار بحدث مهم في تأريخ الحرب على سورية.. إنه هذا وذاك.. لكنه أكثر من هذا وذاك..
هو تأكيد حقيقي على حقيقة أعلنها القائد الأسد قبل سنوات بأن جيشنا عندما يقرر تحرير أي منطقة فسيحررها وفق أولوياته..
بل إن هذا الحدث الجلل مرحلة مفصلية في صناعة طالما أتقنها شعب عظيم.. شعب ليس كالشعوب.. اسمه الشعب العربي السوري.. إنها صناعة التاريخ.
فكونوا أيها الزملاء فخورين بأنكم أبناء هذا الشعب العظيم وممثلوه، وسدنة معبده... وحراس في محرابه... وحاملو لوائه... ومدافعون عن قدسيته...
الشعوب عادة تستهلك التاريخ.. أما نحن السوريين فنصنعه ونقدمه لغيرنا تاريخاً يرسم معالم عالم جديد..
هكذا كان في السابق.. وهكذا يكون اليوم..
هكذا كان منذ الأزل... وهكذا سيكون إلى الأبد..
هناك من شك مرة بأن جيلنا سوف يكون أضعف من أن يحمل معول صناعة التاريخ كما فعل آباؤه وأجداده..
لكننا اليوم فخورون بأن جيلنا رفع الراية بقيادة قائد لم يواجه أحد في التاريخ ما واجهه من تحديات.. لا في الكم.. ولا في النوع..
حتى الواهمين الغارقين في لجة أفكارهم الظلامية.. لا يجرؤن اليوم عن الحديث حول إمكانية إخضاع سورية .. إنها المهمة المستحيلة... هي أكثر استحالة من المستحيلات الثلاثة المعروفة: الغول والعنقاء والخل الوفي...
اليوم على العالم وضع هذا المستحيل الذي هو إخضاع سورية قبل الثلاثة المذكورات لا بعدها...
ونحن هنا في مجلس الشعب كممثلين شرعيين وحقيقيين عن الشعب العربي السوري لا نريد البقاء في تقييم ما حدث من معجزات حققها جيشنا العظيم عند التعابير والكلمات.. فالتعابير مهما كانت بلاغتها لا تفي حق الحدث التاريخي وصفاً وتفسيراً..
ما يمكن أن نقدمه اليوم دليل وفاء لهذا القائد والجيش والشعب هو مزيد من العمل الجاد المبدع الممتلئ حماسة وإيماناً بالنصر المؤزر والناجز القادم غداً... وإن غداً لناظره قريب...
فباسم مجلس الشعب نوجه تحية الفخر والاعتزاز إلى رجال قواتنا المسلحة الباسلة درع الوطن وسياجه الحصين..
والولاء والوفاء إلى قائد جيشنا المقدام وربان سفينتنا الأمين المؤتمن ورمز صمودنا وعنوان انتصارنا سيادة الرئيس المفدى بشار الأسد.
وإلى مزيد من الإنجازات.
دمشق في 24/5/2018

رئيـس مجلـس الشـعب
حموده صـباغ



عدد المشاهدات: 2850



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى