مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

وفد برلماني ألماني يزور مجلس الشعب السوري ويلتقي لجنة العلاقات الخارجية والعربية برئاسة السيد بطرس مرجانة : الاعلام الغربي إعلام موجه يستغل معاناة انسانية لغايات سياسية رخيصة.

الثلاثاء, 6 آذار, 2018


 

ستعرضت لجنة الشؤون العربية والخارجية في مجلس الشعب اليوم مع الوفد البرلماني الألماني حقيقة ما يجري في سورية من حرب تقودها قوى عالمية بأدوات ارهابية تستهدف جميع المكونات الانسانية والحضارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب السوري.
وأكد رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية بطرس مرجانة اهمية زيارة الوفد البرلماني الألماني للاطلاع على الحقائق على ارض الواقع والاسهام في ايصالها الى بلادهم كما هي لا كما يجري تشويها في اطار الحرب الشرسة على سورية منذ اكثر من سبع سنوات والتي اثبت فيها الشعب السوري بصموده وتضحياته انه لا يمكن لأي قوة تفكيكه وتقسيمه.
وأوضح مرجانة أنه تما تسخير وكالات أنباء عالمية لتشويه ما يجري في سورية مؤكدا أن الموضوع لم يكن موضوع حكومة ومعارضة فمفهومنا للمعارضة أن يكون لها برنامج عمل أمام برنامج عمل الحكومة وواجبها أن تعطي الشعب فرصة أن تختار بين البرنامجين عبر صناديق الاقتراع ولكن ما نشهده على الأرض هو حمل المجموعات الارهابية السلاح في وجه مؤسسات الدولة وخاصة الجيش العربي السوري وهو المكلف اساساً الدفاع عن الوطن وهو واجبه.
وأضاف مرجانة أنه سوف يتحدث عن الأحداث الأخيرة التي تجري في سورية والحملة التي تقوم بها وكالات الأنباء الغربية فهي لا تتكلم سوى عن معاناة أهالي الغوطة الشرقية وتنسى ما تعانيه سورية كاملة من الارهاب فسورية هي دولة واحدة وشعب واحد وتعاني من شر واحد وهذا اعلام موجه يستغل معاناة انسانية لغايات سياسية رخيصة.
مؤكدا ان ما تم التصويت له في مجلس الأمن أمس حول ما يجري في الغوطة الشرقية اختار حالات انتقائية لحرف هذه الأعمال عن الهدف النبيل الذي أنشئت من أجله. وهو حقوق الانسان وذلك في محاولة رخيصة لتشويه سمعة سورية والتدخل في شؤونها الداخلية.
فهذا الاعلام لم يأت على ذكر أن الارهابيين يمنعون خروج المواطنين من الغوطة وذلك لاتخاذهم رهائن ودروع بشرية واتهام الحكومة السورية بعدم ادخال المساعدات الانسانية لأهالي الغوطة موضحا أنه الحكومة السورية أدخلت أمس أكثر من 46 شاحنة مساعدات لأهالي الغوطة ولكن للأسف قام الارهابيين بقصف هذه الشاحنات .
كما تحدث مرجانة عن تجاهل الاعلام الغربي الحديث عن اجتياح القوات التركية لمنطقة عفرين وتدميرها أكثر من 800 أثر تاريخي وهي آثار من التراث العالمي. 
وبين مرجانة أن سورية تصنع الانتصار تلو الاخر في تصديها للإرهاب بفضل ارادة شعبها وتلاحمه مع قيادته وجيشه مشيرا إلى حرص الحكومة على تعزيز مقومات صمود الشعب السوري والاقتصاد الوطني والليرة السورية وتأمين جميع المستلزمات المعيشية والخدمية واعادة الحياة للقطاعات التنموية بالتوازي مع إنجاز المصالحات الوطنية.
ووضع رئيس اللجنة الوفد في تطورات الأوضاع السياسية والميدانية والنجاحات العسكرية التي حققها الجيش العربي السوري وأشار إلى ضرورة دفع الحوار السياسي مع القوى السياسية وتعزيز العملية السياسية وترسيخ العمل السياسي من اجل مستقبل سورية”.
من جانبه أبدى مرجانة، تحفظه على موقف الحكومة الألمانية من الأزمة السورية وأمل من الوفد أن ينقلوا ما شاهدوه إلى الشعب والحكومة الألمانية.
واعتبر مرجانة أن موقف الحكومة الألمانية مبني على تضليل وتدليس للحقيقة الواقعية على الأرض السورية. وأمل في أن يكون هناك تواصل مستمر ورسمي بين البرلمانيين في البلدين لإجلاء وتوضيح هذه الحقيقة، كوننا نمثل شعوبنا ولا نمثل حكوماتنا.
وأوضح مرجانة أنه تبين للجميع أن سورية تحارب الإرهاب ولا تحارب المعارضة لأنها تؤمن بالمعارضة الوطنية وهي تحارب الإرهاب مع حلفائها نيابة عن العالم، وأكد أهمية تعاون دول العالم أجمع في توحيد جهودها لمكافحة هذا الإرهاب مادياً بتخفيف مصادر تمويله ودعمه والقضاء عليه.
وحول الإجراءات الأحادية الجانب التي تتخذها الولايات المتحدة الأميركية حيال بعض دول العالم، أوضح مرجانة أنها تتخذ من دون أي مرجعية قانونية دولية وتصدر التعليمات والأوامر إلى الدول التي تسير في فلكها لتطبيقها.
وعرض اعضاء اللجنة لجرائم الارهابيين التي طالت جميع مكونات الشعب السوري ونسيجه الاجتماعي فضلا عن البنى التحتية والمقدسات والمراكز الحضارية والعلمية والصناعية والخدمية والكفاءات الوطنية وغيرها .

من جهته أكد الدكتور عمار الأسد نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعربية اهمية زيارة الوفد البرلماني الألماني للاطلاع على الحقائق على ارض الواقع والاسهام في ايصالها الى بلادهم كما هي لا كما يجري تشويها في اطار الحرب الشرسة على سورية منذ اكثر من سبع سنوات والتي اثبت فيها الشعب السوري بصموده وتضحياته انه لا يمكن لأي قوة تفكيكه وتقسيمه. متمنياً أن يكون هناك رؤية واضحة وحقيقية للواقع الذي نعيشه في سورية وأن تنقل هذه الصورة الى البرلمان والشعب الألماني وكشف زيف التضليل الاعلامي الذي يمارس على سورية من خلال ما يسمى الخوذ البيضاء التي هي جزء من الارهابيين وتعمل بدعم من دول كبرى.. وليس لها أي جانب انساني أبدا.

بدوره أكد السيد أحمد مرعي أن هناك آلة اعلامية غربية مشتركة مع بعض الدول العربية ساهمت في خلق صورة مشوشة عن سورية لجهة تحديد الملف الانساني لافتاً أن هناك معايير مزدوجة يتبعها الغرب تجاه سورية وانتقائية في معاناة البشر متمنياً نقل حقيقة ما يجري في سورية بأمانة الي الشعب الألماني.
من جانبها أعربت السيدة مها شبيرو عن قلقها لما يعانيه الاطفال والنساء في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها وتأثرهم بعدم الحصول على التعليم والعناية الكافية في مناطق سيطرة الارهابيين والمعاناة النفسية التي عانت منها المرأة من خلال تعرضها للارهاب والقمع والاغتصاب مؤكدة أن الاعلام حاول أن يصور المرأة السورية بأنها تلهث وراء المساعدات الانسانية وهي صورة غير حقيقية وتمنت على الوفد أن ينقلوا حقيقة ما يجري في سورية من خلال الأماكن التي تعرضت للارهاب فأنتم جئتم لتروا الحقيقة و الحقيقة هي أعلى من القمر. والانسان هو خلاصة الماضي ونحن أصحاب ماضي عريق. وتمنت على الوفد أن ينقلوا هذه الحقيقة من خلال الأماكن التي تعرضت للارهاب كحلب .موضحة أنه في الاسلام لا يوجد اسلام علماني ردكالي الاسلام اسلام ولكن ما صدر للغرب هو الاسلام بصورته الوهابية الردكالية وهو صنيعة السعودية وقطر .
بدورها أعربت الدكتورة نورا أريسيان عن سعادتها بزيارة الوفد متمنية أن تكون هذه الزيارة الخطوة الأولى لتغير الصورة النمطية التي أخذتها ألمانيا عن الحرب في سورية. موضحة أن الكنائس والمدارس دمرتها المجموعات الارهابية بمساعدة دول أوروبية وأن الجيش العربي السوري هو من قام بعمله بالحفاظ على الأمن الداخلي لسورية.
من جهته تساءل الدكتور عمر الحمدو عن أن يكون هناك صحوة من الشعب الألماني والأوروبي بشكل خاص لما تعرض له السوريين من سفك للدماء السورية. مؤكداً أن ما يميز الشعب الألماني هو الصدق والعراقة.
من جانبه طالب السيد محمد حجي بطران أعضاء الوفد أن يصوت البرلمان الألماني لوقف هذا الارهاب .
مؤكداً أن ألمانيا ليست من الدول الاستعمارية وسورية تكافح الارهاب نيابة عن العالم بأكمله. 
كما أكد السيد نضال حميدي أن المعارضة الوطنية عملت على اقناع الكثير من المسلحين على رمي السلاح وخصوصاً ان الدولة السورية قامت بتغيير الدستور والعديد من القوانين ، ومنهم من غادر سورية إلى دول الخليج وعمل على تمويل وتدريب الشباب لحمل السلاح ومهاجمة مواقع الجيش السوري ومراكز الدولة .

بدوره لفت رئيس الوفد البرلماني النائب الدكتور كريستيان بليكس إلى أن الهدف من زيارة الوفد الألماني إلى سورية هو الاطلاع على الأوضاع فيها والوقوف على حقيقة ما يجري على أرض الواقع ونقل صورة حقيقة من واقع حقيقي موضحا أن الرأي العام في ألمانيا ليس لديه المعرفة الكاملة عن حقيقة ما يجري في سورية مشيراً الى أن هناك تضليلاً إعلامياً كبيراً ونقصاً في المعلومات عن سورية
وأكد النائب بليكس أن مفهوم الديمقراطية أن ترى بعينين اثنتين وأن نرى الحقيقة وننقلها كما هي ومن المهم أن نبحث وندقق ونعرف حقيقة هؤلاء المرتزقة ومن يقف وراءهم وكيفية تمويلهم بالأسلحة والدعم المالي لهم مشيراً أن الاعلام الغربي لا يتكلم عن هذه النقاط ولا عن أثر هؤلاء الارهابيين عند عودتهم لديارهم. 
ووعد رئيس الوفد النائب بليكس أنهم سوف يعملون في الاعلام الألماني على توضيح ما تقوم به تركيا من تمويل للمجموعات الارهابية وما تقوم به في منطقة عفرين من تدمير وتهجير للسكان.
ويضم الوفد النواب إديو هيميجرين وجورين بوهي وفرانك بسيمان وهرد ويل في البرلمان الاتحادي «البوندستاغ» وتوماس أركمان في البرلمان المحلي لولاية نوردراين فيستفاليا.



عدد المشاهدات: 5841

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى