مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

صباغ : العدوان الإسرائيلي المتناغم مع جرائم الإرهابيين لن يزيدنا إلا إصراراً على إكمال المسيرة حتى النصر المؤزر.

الخميس, 8 شباط, 2018


 

أيها الزملاء، أيتها الزميلات: لم يشذ الكيان الصهيوني هذه المرة عن توقيت ممارسته العدوانية على سورية مع كل إنجاز نوعي لجيشنا العربي السوري الباسل. والهدف الرئيسي من هذه السلسلة من الممارسات هو محاولة رفع معنويات الإرهابيين، أتباعه الطبيعيين. إن العدوان الأخير صباح الأمس تأكيد جديد على الحلف غير المقدس بين الإرهاب الصهيوني وإرهاب المرتزقة المدعوم من قوى الاستعمار الحديث وعملائه من الأنظمة العربية الرجعية الظلامية. هذا هو الداء، يعرفه الشعب العربي السوري الذي لم يفاجئه عدوان الكيان. هذا الشعب الأبي الذي يعرف الداء يعرف كيف يصنع الدواء الناجع أيضاً. فقد اصطدم العدو يوم أمس بدفاعات قوية أسقطت أهداف عدوانه. هم يعلمون أن الصد بالأمس كان نوعياً، وكان رادعاً. وهذه معلومات أكيدة وليست تعبيراً عن رغبات مكمونة في الصدور. إنها حقائق خبرها العدو وكان الأدرى بها صباح أمس. وهذا الصد النوعي سيُتبع بصد أكبر وأكثر نوعية إذا فكر العدو في الاستمرار بهذه الممارسات الإرهابية. لقد انتقلت المواجهة مع إرهاب الدولة الصهيوني والارهاب الأمريكي وإرهاب المرتزقة إلى مرحلة نوعية أعلى في مسار المواجهة التاريخية بين سورية الحاملة لواء العروبة من جهة، وقوى الصهيونية والرجعية والاستعمار الجديد من جهة أخرى.. وهي مواجهة يصنع فيها شعبنا الأبي النصر مرحلة بعد مرحلة، لأن النصر لا يقوم دفعة واحدة، وإنما يتموضع في مسار الكفاح ليصل غايته التي أضحت قريبة بفضل ثقافة شعبنا العروبية وتقاليده الكفاحية، وقيادة قائدنا الحكيم الشجاع السيد الرئيس بشار الأسد، وبطولات جيشنا الذي باتت ملاحمه تدرس في الكليات العسكرية في العالم. إنه أول جيش في التاريخ يصنع الانتصار على حلف عريض التقت فيه كل أنواع الحروب، حرب الجيوش الغازية التقليدية وإرهاب الدولة وإرهاب العصابات المرتزقة، وأموال الرجعية، وعقائد التكفيرية. ناهيك عن الحرب النفسية والإعلامية والدبلوماسية والاقتصادية.. ولنا في هذه المناسبة كلمة إلى أشقائنا في البرلمان اللبناني، نسألكم أيها الأخوة وكلنا ألم وحسرة، أين النأي بالنفس عندما يصول ويجول الطيران الحربي للعدو الإسرائيلي في سمائكم موجهاً ناره إلى اشقائكم في سورية؟ وهو عدونا وعدوكم وعدو العروبة بكل أبنائها؟؟.. إنه تساؤل مؤلم نضعه على طاولتكم وأنتم تواجهون عدواناً إسرائيلياً مستمراً على سمائكم وخططاً لاستغلال مواردكم وخيرات بلدكم العزيز والشقيق؟. إننا في مجلس الشعب في الجمهورية العربية السورية وكممثلين حقيقيين وشرعيين عن الشعب العربي السوري نؤكد دعمنا المطلق للمجموعات الشعبية التي انتفضت ضد داعش والنصر وأخواتهما من المجموعات الإرهابية التكفيرية. كما نؤكد مرة أخرى على أن العدوان الإسرائيلي المتناغم مع جرائم الإرهابيين لن يزيدنا إلا إصراراً على إكمال المسيرة حتى النصر المؤزر. عاشت سورية حرة أبية عزيزة صامدة. الرحمة لشهداء الوطن، والشفاء العاجل لجرحانا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. دمشق في 8/2/2018 رئيس مجلس الشعب في الجمهورية العربية السورية حموده صباغ



عدد المشاهدات: 4426



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى