مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

صباغ وولايتي: تواصل التنسيق والتشاور لإحباط المؤامرات التي تستهدف سورية وإيران

الخميس, 18 كانون الثاني, 2018


خلال لقائه مستشار قائد الثورة الاسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي في طهران اليوم على هامش المؤتمر أكد صباغ ضرورة تواصل التنسيق والتشاور بين سورية وإيران والعمل معا في خندق واحد في مختلف المجالات لاحباط المؤامرات التي تستهدف البلدين والمنطقة وتحقيق الانجازات.

وقال صباغ إن “الانتصارات الميدانية التي حققتها سورية على الارهاب جاءت بفضل تضحيات الشعب السوري وحكمة القيادة السورية ودعم الحلفاء” مشددا على أهمية التنسيق الثنائي لاحباط المؤامرات واعادة الاعمار في سورية بعد انتهاء الحرب.

وأشار صباغ إلى أن انعقاد مؤتمر اتحادات المجالس الاسلامية في طهران في هذه الظروف وفي هذا التوقيت يؤءكد نجاح السياسة الايرانية وقدرتها على لم وجمع شمل المسلمين وهذا يعتبر حصانة قوية امام كل المؤامرات.

وأضاف أن التنسيق مستمر بيننا على أعلى المستويات لدحر المخططات الارهابية وما تبقى منها مشيرا إلى ان ايران وقفت منذ اللحظة الاولى ضد تنظيم “داعش” الارهابي الذي دخل في مرحلة الزوال.

وأعرب رئيس مجلس الشعب عن عزم البلدين مواصلة هذا التحالف والتعاون بينهما لانجاح العملية السياسية ودفع العجلة الاقتصادية قدما واعادة اعمار سورية وتحقيق نجاحات سياسية واقتصادية تعود بالنفع على البلدين الشقيقين.

بدوره أكد ولايتي عزم ايران على مواصلة تقديم كل انواع الدعم لسورية في محاربتها للارهاب وعدم السماح بتمرير المخططات التي تمس السيادة السورية.

وبين ولايتي أن العلاقات بين سورية وايران استراتيجية في السلم والحرب وكذلك في اعاده الاعمار مضيفا “بفضل تحالفنا في محور المقاومة استطعنا أن نتغلب على أعدائنا في المنطقة وننتصر على داعش ونحبط مؤامرة تقسيم العراق كما استطاعت سورية بقيادتها وشعبها وبسالة جيشها أن تحبط المؤامرات وتحقق الانتصارات”.

حضر اللقاء سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود والوفد المرافق لرئيس مجلس الشعب.

وفي مؤتمر صحفي مشترك اكد الجانبان العزم على استمرار التنسيق والتشاور والعمل معا في خندق واحد في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية وغيرها لاحباط المؤامرات التي تحيق بالبلدين والمنطقة.

وقال ولايتي إن مشاركة وفد برلماني سوري رفيع المستوى في مؤتمر البرلمانات الاسلامية بطهران أمر مهم للغاية منوها بوقوف البلدين جنبا الى جنب في دعم المقاومة وفي وجه اعداء المنطقة.

وأضاف ولايتي أن المواقف الامريكية ضد ايران هي ردة فعل على الهزائم في العراق وسورية مشددا على ان مؤءامرات الاعداء في المنطقة فشلت كما فشل الامريكيون بتقسيم العراق وفي خلق الفوضى في ايران وسورية وقد انتهى وجودهم في المنطقة شاؤوا ذلك أم أبوا.

وحول تصريحات ترامب وضرورة إضافة شروط إلى الاتفاق النووي وحذف بعضها قال ولايتي إن “موقفنا واضح وهو أن المفاوضات النووية لن تتكرر ولن يضاف شيء الى الاتفاق النووي ولن ينقص شيء منه لذلك ان مزاعم الرئيس الامريكي لا اساس لها”.

بدوره شدد صباغ على ان المؤامرات الامريكية الاخيرة فشلت في سورية ولا يمكنها اخافة الشعب السوري فمن استطاع ان يحقق الانتصارات على الارهاب وداعميه قادر على التعامل مع هذه الحركات التي تسوق لها واشنطن معربا عن عزم سورية الدفاع عن نفسها في وجه العملاء.

ووجه صباغ الشكر إلى ايران قيادة وحكومة وشعبا للدعم الذي قدموه لسورية في مواجهة الارهاب.



عدد المشاهدات: 5348

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى