مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

الوز من مجلس الشعب: الوزارة وضعت مصفوفة تنفيذية للاستمرار بالعملية التربوية وتطوير المناهج.. قريبا سيتم رفع أجر ساعة التكليف

الخميس, 9 آذار, 2017


 

أكدت رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس خلال ترؤسها اليوم الجلسة الرابعة عشرة من الدورة العادية الثالثة للدور التشريعي الثاني أن ذكرى ثورة آذار المجيدة التي تصادف اليوم تمثل مناسبة لاستذكار زمن النهوض الوطني والسياسي والقومي.

وفي بيان تلته أمام المجلس بمناسبة حلول الذكرى الرابعة والخمسين لثورة آذار المجيدة واليوم العالمي للمرأة قالت الدكتورة عباس ..هي أيام نستعيدها اليوم قيادة وجيشاً وشعباً عملاً وفكراً وممارسة فالثورة للبناء وليست للدمار لحماية الإنسان وصون كرامته للحفاظ على سيادة الوطن وصون تاريخه وحضارته.

وتوجهت رئيسة المجلس بالتحية لـلطليعة الواعية التي قادت شعلة الثورة.. شعلة الفكر الوطني التحرري المتنور وإلى حماة الوطن صانعي النصر المرابطين في الميادين الذي يواجهون تلة الفكر والحضارة أصحاب العقول والقلوب السوداء التي لا تعرف سوى القتل والدمار والخراب.

كما حيت رئيسة المجلس أبناء الوطن الأباة الذين يحملون في قلوبهم وعقولهم فكر ونهج ثورة آذار ضد التبعية والاستسلام مؤكدة أن سورية تنتصر اليوم بهذا النهج والفكر ومضيفة.. ها نحن اليوم نستكمل طريق النصر على الإرهاب ونواجه داعميه بإرادة شعبنا التي لا تلين وبسالة جيشنا وحكمة قائدنا فكل لحظة صمود من كل سوري اليوم هي طلقة في وجه الإرهاب وهي مدماك في قلعة الوطن وسنبلة قمح تغدق بيدراً.

وخاطبت الدكتورة عباس المرأة السورية في اليوم العالمي للمرأة بالقول لقد فضت عطاءً وكرماً ووطنية فلم تكتف بأن أنجبت أبطالاً ميامين يحمون الوطن ولم تكتف بأن كنت إلى جانب الرجل شريكاً في البناء ،مضيفةأنت أيتها السورية المعطاءة حفيدة الأبطال .. يامن قدمت فلذة كبدك على مذبح الوطن فداء له ولشعبنا لك منا كل التحية والتقدير.

وأضافت رئيسة المجلس إن سنابل قمحك التي زرعتها في تراب الوطن الغالي ستنبت حقولا من الأبطال تعيد البناء وترسم البسمة من جديد على محيا الوطن الساطع فلكل أم ضحت ولكل زوجة ضحت ولكل سوري ضحى أنتم عنوان الأمل والنصر.

واختتمت الدكتورة عباس بالترحم على شهداء الوطن متمنية الشفاء العاجل للجرحى والعودة الآمنة للمفقودين والنصر القريب لسورية.

وناقش أعضاء مجلس الشعب خلال الجلسة أداء وزارة التربية والقضايا المتصلة بعملها.

وأكد عدد من أعضاء المجلس أهمية تطوير العملية التربوية ووضع استراتيجية للنظر في بناء الأجيال وضرورة رفع أجور ساعات التدريس للمعلمين الوكلاء متسائلين عن دور الوزارة في الارتفاع غير المقبول لأقساط المدارس الخاصة والاجراءات التي تتخذها الوزارة للحد من ظاهرة تسرب الأطفال من المدارس.

وطالب أعضاء المجلس /نايف الحريري/ و/ريم الساعي/ و/مهند زيد/ و/عبد الكريم باكير/ و/وائل ملحم/ بمعالجة الاكتظاظ الكبير في عدد طلاب ببعض المدارس وإيجاد حل لعملية حصر تقديم طلاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوية الأحرار بمراكز المدن لما تشكله من معاناة وصعوبات في المواصلات على الطلاب وبضرورة زيادة أجور ساعات المراقبة للمعلمين.

من جانبها دعت عضو المجلس مها شبيرو إلى وضع فلسفة تربوية تناسب المتغيرات التي حصلت في المجتمع متسائلة عن خطة الوزارة في المناطق التي أعاد الجيش العربي السوري الامن والاستقرار إليها من حيث تمكين الطلاب من العودة لمدارسهم لمتابعة تعليمهم وأين دورها في الارتفاع غير المقبول لأقساط المدارس الخاصة فيما رأى عضو المجلس عصام نعيم //أن اجحافا يطال المعلمين الوكلاء// مطالبا بضرورة رفع أجور ساعات تدرسيهم.

وأكد عضوا المجلس ساجي طعمة ومحمد سباعي أهمية إعادة بناء الأجيال بناء متكاملا وتشكيل مجموعة عمل لوضع استراتيجية موحدة تعيد النظر في بناء الاجيال بآلية جديدة في حين تساءل عضو المجلس عمر الحمدو عن سبب عدم وجود طبيعة عمل للمرشدين النفسين والاجتماعيين في الوزارة أسوة بباقي العاملين.

في حين طالب عضو المجلس حسين فرحو بالحد من انتشار المعاهد الخاصة المرخصة وغير المرخصة التي اثرت سلبا على العملية التربوية في المدارس الحكومية وأدت إلى تدني مستوى التعليم.

وأكد عضو المجلس سلوم السلوم أهمية اتخاذ اجراءات حاسمة للحد من ظاهرة تسرب الأطفال من المدارس وزيادة حصة حلب من المدرسين في المسابقات التي تجريها الوزارة لسد النقص الحاصل في بعض الاختصاصات فيما تساءل عضو المجلس ماهر خياطة عن خطة الوزارة ورؤيتها المستقبلية في وضع الحلول والتصورات لإعادة النهوض وتفعيل الرياضة المدرسية ومراكزها التدريبية.

ودعا عضو المجلس أنس زريع إلى تسريع الموافقة على طلبات نقل المدرسات اللواتي ينتمين لأسر الشهداء أو الجرحى فيما أكد عضو المجلس عمار الأسد أهمية تطوير المناهج التربوية وصيانة المدارس وتحديثها وزيادة التعاون والتنسيق مع منظمة اليونيسيف وبرنامج تطوير الأمم المتحدة.

وطالب عضو المجلس فواز الجوابرة أن يكون معدل القبول في الأول الثانوي موحدا في جميع المحافظات المدن والريف وأن يسمح لمن يرغب من الطلاب غير المقبولين في الصف الأول الثانوي العام التسجيل في التعليم العام الموازي بأجر تحدده الوزارة.

وطالب أعضاء المجلس نورا حسن واسكندر حداد وسامر شيحا بزيادة عدد الشواغر المطلوب تعيينها في مسابقة الوزارة في محافظتي اللاذقية وطرطوس فيما دعا عضو المجلس ماهر قاورما إلى العمل لتأمين الطاقة البديلة في المدارس وتثبت المعلمين الوكلاء.

وأكدت عضو المجلس شيرين يوسف اهمية تفعيل دور المرشدين النفسيين وزيادة الرقابة عليه في المدارس العامة والخاصة فيما اقترح عضو المجلس حمادي الحساني تطوير المناهج التربوية بما يتلاءم مع متطلبات العصر.

وفي معرض رده على مداخلات أعضاء المجلس عرض وزير التربية الدكتور هزوان الوز خطة عمل الوزارة خلال العام الجاري مؤكدا أن استمرار العملية
التربوية ومواصلة المدارس فتح أبوابها أمام التلاميذ يمثل “أكبر رسالة بأن سورية ما زالت صامدة وبخير”.

وشدد الدكتور الوز على أهمية “بناء الإنسان” في ظل التحديات الكبيرة التي أفرزتها الأزمة في سورية على مدى أعوامها الستة موضحا أن الوزارة لا يمكنها القيام بهذه المهمة وحدها ولكن بالتعاون مع الجميع ولا سيما أعضاء مجلس الشعب يمكن معالجة أي موضوع أو قضية تربوية وأن هناك مكتبا في الوزارة مختصا باستقبال ملاحظاتهم ومطالبهم.

ولفت الدكتور الوز إلى أن الوزارة وضعت مصفوفة وبرنامجا تنفيذيا لعملها وتم التأكيد على عدد من المحاور تتمثل باستمرار العملية التربوية وتقديم ما يلزم لاستمراريتها وتعويض الفاقد التعليمي وتطوير المناهج التربوية وإعادة تأهيل وترميم المدارس.

كما أكد وزير التربية جهوزية الوزارة للتعامل مع الأطفال الذين كانوا يقيمون في المناطق غير الآمنة أو التي أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إليها من خلال تأمين المدارس والكادر التعليمي والتربوي والمختصين بالإرشاد النفسي.

في السياق ذاته قال الدكتور الوز.. إن “الوزارة قطعت شوطا بالتعاون مع الجهات العامة في إعادة تأهيل مدارس الأحياء الشرقية في مدينة حلب ووضعت خطة اسعافية لترميم خمسين مدرسة” مؤكدا أنه مع بداية العام الدراسي القادم سيكون هناك مئة مدرسة على الأقل جاهزة لاستقبال التلاميذ.

وبين وزير التربية أن دورة الإكمال الامتحانية التابعة للشهادة الثانوية جاءت نتيجة لمطالب من الجهات التربوية وأولياء الأمور والطلاب وحققت نتائج كبيرة يتم حاليا تقييمها ومعالجة /الهنات/ التي رافقتها موضحا أن الوزارة تتابع ما يجري في مختلف دول العالم من تطوير للمنظومات التربوية والامتحانية بهدف تطوير الامتحانات والعملية التربوية.

وفيما يتعلق بتطوير المناهج التربوية بين الدكتور الوز أن الوزارة تعمل على إنجاز مناهج تربوية جديدة خلال ثلاث سنوات ولكن الامر يختلف من مادة إلى أخرى حيث تم إعداد عدد من المواد ويجري العمل على الباقي مضيفا..//لكن قبل تطوير المناهج لا بد من إعادة النظر في المعايير الوطنية التي بنيت على أساسها المناهج السابقة//.

وأكد وزير التربية أنه لا يمكن تغيير المناهج التربوية بسرعة وكل دول العالم تعيد النظر في مناهجها كل سبع سنوات وقال ..//أما مناهجنا السابقة فقد مضى عليها سبع سنوات والعمل جار على تغييرها ذلك وفي العام القادم سننتهي في إعداد مادة الرياضيات وسيصدر كتابان منها للصفين السادس والتاسع وهذه المناهج متفوقة على أي مناهج رياضيات في كل الدول العربية//.

ولفت الدكتور الوز إلى أن تطوير المناهج التربوية يجب أن يترافق بالتوازي مع العمل على //تدريب وتطوير أداء المدرسين الذين يمثلون حلقة الوصل مع الطلاب//  موضحا أن الدورات بهذا الشأن ستتكون مدتها طويلة وستنطلق بداية الشهر الخامس.

وفيما يتعلق بأداء المراكز الامتحانية أشار وزير التربية إلى حصول محاولات غش وإساءة خلال السنوات الماضية في عدة محافظات وتم على إثرها إلغاء نتائج /52/ مركزا امتحانيا فيها مضيفا لذلك فإنه بما يتعلق بالمراكز الامتحانية لشهادة التعليم الأساسي للصف التاسع لن يسمح لأي طالب بالانتقال إلى منطقة ليست منطقته.

وأضاف وزير التربية إنه //تم الطلب من المحافظين والجهات المختصة ضبط المراكز الامتحانية لشهادتي التعليم الأساسي والثانوي لمنع أي اعتداء أو إساءة لها أو لمندوبي الوزارة// مشددا على أن من غير المسموح أن يأخذ طالب ما فرصة طالب آخر.

وفيما يتعلق بالمسابقة التي أعلنت عنها الوزارة أمس بين وزير التربية أن نص المسابقة وشروط التقدم لها تم نشرها في الإعلام وعلى سبيل المثال بالنسبة لأبناء محافظة الحسكة بإمكانهم وفقا للإعلان التقديم في ديوان مديرية تربية الحسكة أو ديوان الوزارة.

وأضاف الدكتور الوز.. أما //فيما يتعلق بعدد المدرسين بمحافظتي طرطوس واللاذقية فإن هناك قرارا في الوزارة بتحديد مركز عمل في كل محافظة للمدرسين والمدرسات من جميع المحافظات ومن تم تحديد مركز عملهم في هاتين المحافظتين سيتم نقلهم بشكل نهائي وتثبيتهم وسيكون هناك فائض ولكن يمكن قبول ذلك//.

وحول أعداد المدرسين المطلوبة في المسابقة بين الدكتور الوز أن //لجنة من أعضاء الإدارة المركزية في الوزارة زارت المحافظات وبناء على عدد الطلاب والشعب ووفقا لمعادلة حسابية تم تحديد أعداد المدرسين المطلوبين في كل المحافظات//.

ولفت وزير التربية أن هناك //دراسة كاملة تم عرضها في اللجنة الاقتصادية ولجنة التنمية البشرية بمجلس الوزراء بالنسبة لساعات التكليف وستصدر قريبا برفع أجرة ساعة التكليف إذ لا يقل منح /150/ ليرة فقط للساعة لحملة الإجازات الجامعية// موضحا أن //المدرسين المكلفين هم أصحاب خبرة وسنوات في التدريس وسيتقدمون إلى المسابقة وينجحون بها ليتم تثبيتهم وبذلك تتم معالجة أوضاعهم//.

وأكد وزير التربية أن زوجات وأبناء وبنات الشهداء من المدرسين أو المدرسات الذين يتقدمون بطلبات لنقلهم يتم الموافقة على ذلك فورا وتأمين الشاغر لهم مباشرة.

ولفت إلى أن الوزارة تمكنت من خلال التعاون مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف من إطلاق //دليل الدعم النفسي// موضحا أن هناك //منصة حوارية مستمرة بين وزارتي التربية والتعليم العالي لإعداد المرشدين النفسيين والاجتماعيين الذين سيتم إخضاعهم لدورات خاصة بالاستفادة من الخبرات الكبيرة في هذا المجال//.

وبالنسبة لمعلم الصف بين وزير التربية أنه تم //إجراء مسابقة الأسبوع الماضي لتعيين /3100/ معلم صف من جميع أبناء المحافظات لتعيينهم في عدد من المحافظات وتمت معالجة أوضاع كل من تأخرت قرارات تخرجهم لكل من راجعوا الوزارة وتم تأمين إشعارات التخرج لهم بالتعاون مع وزارة التعليم العالي//.

ولفت الدكتور الوز إلى أنه //سيتم تخصيص 70 غرفة صفية مسبقة الصنع لمحافظة درعا والعمل جار على تأمين الغرف الصفية في كل المحافظات// كاشفا أنه //يجري التنسيق لإحداث ورشة فنية دائمة بكل الأدوات والتجهيزات اللازمة ضمن الثانوية الصناعية في مديرية تربية السويداء لإجراء الإصلاحات الفنية مع صرف مكافآت لمعلمي الحرف والمهندسين الذي يعملون في الورشة//.

وأضاف وزير التربية //بالنسبة للوكلاء فليس هناك تفكير حاليا بتثبيتهم أما بالنسبة لكل خريجي المعاهد من مختلف الاختصاصات فسيتم في الشهر العاشر الإعلان عن مسابقة لهم وفقا للشواغر المتوفرة والحاجة للفئة الثانية في كل المحافظات//.

وتمنى وزير التربية على أعضاء المجلس //زيارة مركز تطوير المناهج التربوية بالوزارة للاطلاع على الجهود المبذولة في المناهج// مضيفا ..//بالنسبة للمعاهد الخاصة غير المرخصة في حلب فتم معاقبة /161/ معهد بمخالفات بسيطة لا تتجاوز ال/50/ ألف ليرة وتم رفعها إلى /500/ ليرة كعقوبة رادعة إلى جانب عقوبات مسلكية للمدرسين//.

ولفت الدكتور الوز إلى أن تطوير النظام الامتحاني يجري العمل عليه بالتعاون مع مركز القياس والتقويم ولا سيما التقييم المرحلي للطالب في مرحلة التعليم الأساسي بوضع نسبة من العلامة النهائية لكل سنة دراسية.

رفعت الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبد الله عبد الله إلى الساعة الحادية عشرة من اليوم الخميس.

لمتابعة التقرير التلفزيوني من خلال التسجيل التالي :



عدد المشاهدات: 4670

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى