مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

عضو مجلس الشعب د. نورا أريسيان: أنا أؤمن بأن عمل مجلس الشعب هو عمل جماعي مؤسساتي فعلينا العمل سوياً من أجل سوريا المتعافية.

الخميس, 1 كانون الأول, 2016


تميزت عضو مجلس الشعب الدكتورة نورا أريسيان بمتابعتها الدائمة لقضايا الناس وتواصلها المستمر معهم ليتم نقل مختلف قضايا الناس للسلطة التنفيذية ليتم حلها ضمن الإمكانيات المتاحة الدكتورة نورا أريسيان ضيفة موقع مجلس الشعب :

إعداد وحوار – محمد أنور المصري

  • أهلا بكِ عبر الموقع الرسمي لمجلس الشعب ؟

شكراً على الاستضافة، وشكراً لإتاحة الفرصة للتواصل مع المجتمع عبر موقعكم الكريم. وأهلا بكم.

  • كيف تجدين العمل الإعلامي بمجلس الشعب ؟

في بداية الدورة، تقدمت باقتراح لتطوير موقع المجلس الالكتروني، كونها النافذة الالكترونية الهامة لنشر أخبار المجلس، لجهة السير الذاتية للأعضاء، ونشر نشاطاتهم بالتفصيل وعملهم في اللجان، بالإضافة الى ترجمة مواد الموقع الى لغات أجنبية. وكان الرد أنه بجهود نائب الرئيس يتم العمل على تطوير الاعلام في المجلس. وأعتقد سنرى ذلك قريباً. فيما عدا ذلك، نتابع التقارير التلفزيونية عن اجتماعات المجلس، لكن للأسف المواطن يتلقاها كموضوع جامد.

  • بدأت القناة الفضائية السورية ببث أولى حلقات برنامج استديو البرلمان .. كيف وجدتِ هذا البرنامج؟

سعدت جداً لهذه الخطوة، إنه تطور لافت في تسليط الضوء على اعمال مجلس الشعب.لقد تابعت الحوار مع رئيس لجنة الحريات العامة (وأنا عضو فيها).. ونتطلع للحوارات اللاحقة مع رؤساء اللجان الأخرى.

  • الإعلام يلعب دوراً مهماً في نقل ما يجري بين أروقة مجلس الشعب برأيك هل استطاع الإعلام السوري تغيير الصورة التي رسمها المواطن اتجاه مجلس الشعب ؟

صحيح، المطلوب من الإعلام أن يكون المرآة الحقيقية للواقع البرلماني، لذلك ما نأمله هو أن يتم نقل جميع نشاطات المجلس، وربما الكلمات أو المداخلات لكي يطلع عليها المواطن، ويتأكد بنفسه من مشاركات أعضاء مجلس الشعب، لربما نساهم بذلك في استعادة ثقة المواطن بعمل مجلس الشعب.

  • بعد أشهر من دخولكم مبنى البرلمان وممارسة عملكم كيف وجدت العمل البرلماني ؟

في الحقيقة، كنت قد أنجزت بحثاً مطولاً قبل سنوات عن تاريخ النواب الأرمن في المجالس النيابية السورية، وحينها تعرفت على نمط العمل البرلماني. بالإضافة الى عملي كمترجمة للوفود الرسمية الذي أتاح لي الفرصة للتعرف على العمل في مجلس الشعب. وبعد دخولي الى مجلس الشعب وجدت أن العمل البرلماني يحتاج الى تفرغ وتحمل للمسؤولية، أنا أؤمن بأن العمل البرلماني هو رديف للعمل الدبلوماسي والسياسي والعسكري. ولكن الأهم هو التواضع والقرب من قضايا الشارع.

  • كيف تقمين لقاءكم مع السيد رئيس الحكومة  ؟

كان لقاءً مطولاً ومثمراً، استمع الى كل المشاكل التي يعاني منها الدمشقيون، فالزملاء أعضاء مجلس الشعب عن دمشق قدموا كل الشكاوى التي حمّلوها المواطنون بملفات مكتوبة، مثل الكهرباء والتعليم وقضايا الشباب والحواجز والبناء والغلاء والمواصلات والدواء وغيرها.

  • هل أنتم راضون على أداء الحكومة ؟

أداء الحكومة ينعكس على أرض الواقع، والمواطن يلمس التحسن أو رداءة العمل في الوزارة المعنية. لقد قمنا في مجلس الشعب بطرح المشكلات على الوزراء المعنيين، وتجري متابعة الأمور. هنا لابد من الإشارة الى أن عضو مجلس الشعب هو مواطن يعيش الحياة بكل تفاصيلها، ويلامس ايضاً انقطاع الكهرباء، وشح المياه، ورداءة الخبز وغيرها من المشكلات التي تعترض الجميع.

  • ما هي طرق التواصل مع المواطن السوري لحل مختلف قضاياه ؟

اليوم بوجود شبكات التواصل الاجتماعي بات التواصل سهلاً وأسرع. فكان المواطن سابقاً يرسل طلبه بالبريد العادي. أما الآن، يتم التواصل معنا بعدة وسائل، ومن المهم الإصغاء لكل من يتحدث بمشكلة عامة والعمل على حلها. وبما أننا على تواصل دائم مع محيطنا فبإمكان المواطن تقديم شكاويه وطروحاته. لكن اسمح لي أن أؤكد أن عضو مجلس الشعب هو صلة الوصل مع الحكومة لأمور تهم عامة الشعب، وليس بوسيط لأغراض فردية.

  • تم إقرار الموازنة العامة للدولة لعام 2017 .. ما هي قرأتك لما طرح ؟

بكل شفافية، كنت أتمنى لو كانت ميزانية وزارات الثقافة والتربية والتعليم أكبر مما طرحت وتخصص لمشاريع تربوية وتنموية. لأنني أؤمن بأنه علينا أن نعمل من أجل الطفل السوري واعني بذلك وزارات التربية والتعليم أما وزارة الثقافة فكنت أتمنى لو زادت المخصصات لطباعة الكتب والمجلات والمسرح.

  • ماذا عن برنامج / يان / الذي يبث عبر أحد الإذاعات الخاصة ؟

هو ساعة أرمنية أو برنامج يقدم أغاني أرمنية وموسيقى أرمنية وكل ما يخص التراث والثقافة الأرمنية عبر أثير فرح أف إم مشكورة.

  • كلمة أخيرة تقوليها ؟

أنا أؤمن بأن عمل مجلس الشعب هو عمل جماعي مؤسساتي فعلينا العمل سوياً من أجل سوريا المتعافية.

شكراً لكم.

د. نورا أريسيان

 



عدد المشاهدات: 6250



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى