مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

رئيس مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس : يجب متابعة الشكاوى التي طرحت من قبل المواطنين عن طريق أعضاء مجلس الشعب مع الجهات المختصة

الاثنين, 17 تشرين الأول, 2016


عقد مجلس الشعب  جلسته الثالثة من الدورة العادية الثانية للدور التشريعي الثاني برئاسة الدكتورة هدية عباس رئيسة المجلس.
وبدأت الجلسة بإحالة عدد من المراسيم التشريعية الصادرة عن السيد رئيس الجمهورية إلى اللجان المختصة ومناقشة تقارير اللجان حول عدد آخر من المراسيم التشريعية ومن ثم إقرارها على أن يتم تبليغ هذا الإقرارات للسيد رئيس الجمهورية.
وخلال الجلسة المنعقدة بحضور وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف تقدم عدد من أعضاء المجلس بمداخلات حول أداء الوزارة حيث طالب عضو المجلس عمار الأسد بمعالجة موضوع الآليات القديمة للبلديات بمنطقة القرداحة في محافظة اللاذقية والاسراع بتنفيذ خدمة النافذة الواحدة ومنطقة حرفية ومركز صرف صحي فيها وتأمين مولدات كهربائية للمجالس المحلية ومعالجة موضوع المخالفات على الأملاك الخاصة وإيلاء مقبرة الشهداء في المحافظة بالاهتمام اللازم.
من جهتها دعت عضو المجلس إيناس الملوحي الوزارة إلى ملاحقة المتسببين بالحرائق في المناطق الجبلية الساحلية والتي قضت على آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية والحراجية ومعالجة الآثار السلبية لمعمل اسمنت طرطوس على صحة المواطنين فيما أكد عضو المجلس زهير رمضان ضرورة زيادة الدعم المالي لمجالس البلديات في محافظة اللاذقية ومعالجة الترهل في المكتب التنفيذي بالمحافظة وتفعيله.
ودعا عضو المجلس جمال القادري إلى تثبيت عمال النظافة المياومين وتأمين الضمان الصحي لهم بينما طالب عضو المجلس ساجي طعمة إلى استئناف عمل المجلس الأعلى للإدارة المحلية المعطل منذ عام 2012 ومعالجة الترهل في مجالس الوحدات الادارية وتقديم الدعم المالي لها.
وتساءل عضو المجلس حسين عباس عن وضع المخططات التنظيمية للقرى والبلدات وضرورة معالجة ظاهرة الصرف الصحي المكشوف في بعض المناطق وأهمية إزالة المخالفات على الأملاك العامة بينما دعا عضو المجلس فارس جنيدان إلى رفد المكتب التنفيذي لمحافظة حلب بكوادر إضافية مقترحا إعادة تفعيل لجنة أسواق مدينة حلب ودعم مجلس المدينة.
عضو المجلس عبد المجيد الكواكبي طالب بتأمين الآليات الثقيلة للوحدات الادارية بالمحافظات وتشكيل لجان مشتركة مع غرف الصناعة لدعم المدينة الصناعية في حلب مالياً فيما دعا عضو المجلس خالد العطية إلى تحسين الواقع الخدمي الصعب في الحسكة وإصلاح شبكة الصرف الصحي ودعم مجالسها المحلية مالياً لتتمكن من صرف الرواتب والإسراع بصرف مستحقات المتضررين.
وتساءل عضو المجلس خالد الدرويش عن سبب تأخر صرف الرواتب المستحقة لأبناء محافظة الرقة بينما طالب عضو المجلس محمد الحمدو بزيادة الدعم المالي لمحافظة حلب وأن تكون الاعانة التنموية بالوحدات الادارية متعلقة بالوزارة وليس بالمحافظة.
عضو المجلس صفوان القربي دعا إلى أن يكون ملف الاغاثة من اختصاص الوزارة فقط وإعادة النظر بالمخططات التنظيمية متسائلا ما إذا كان لدى الحكومة استراتيجية واضحة لمرحلة إعادة الإعمار خاصة للمناطق التي شهدت دمارا كبيرا فيما نبه عضو المجلس فيصل الخوري من انتشار الأوبئة والتلوث البيئي والصحي الذي تشهده عدة مناطق بمحافظة درعا بسبب نهايات شبكة الصرف الصحي التي تصب في الأودية.
وطالب عضو المجلس مازن عزوز بزيادة كمية المحروقات لمدينة السلمية وإيجاد موارد دخل لمجالس البلديات لرفع مستوى الخدمات ومعالجة ظاهرة انتشار القمامة في المدينة وما تسببه من امراض ورفع التراخيص عن انشاء محطات وقود للقطاع العام من قبل الحكومة أما العضو فاضل الكعدة فطالب بتزويد بلدية نبل والزهراء بسيارة اطفاء وزيادة تمويلها ودعمها وحل مشكلة الصرف الصحي فيها.
عضو المجلس محمد خير سيرول طالب بتخديم المدن الصناعية بكوات صرافة وإنارة الشوارع ووضع كاميرات وربطها بالوزارة مباشرة فيما طالبت عضو المجلس أشواق عباس بزيادة الموارد المالية لمجالس البلديات في محافظة طرطوس وتقديم منحة مالية لإعادة العمل في معمل النفايات الصلبة المتوقف وتأهيل مدخل مدينة طرطوس.
كما طالب عضو المجلس موعد ناصر بالإسراع في انجاز مدينة شهبا الصناعية في محافظة السويداء وإنشاء معمل للنفايات الصلبة بينما طالب عضو المجلس مجيب الدندل بمراجعة قانون الإدارة المحلية وتطويره.
وفي رده على مطالب أعضاء المجلس أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة أن الوزارة تعمل على معالجة القضايا الخدمية والإغاثية التي تصب مباشرة في مصلحة المواطنين في إطار مسؤوليتها عن تطبيق قانون الادارة المحلية وقانون حماية البيئة والملف الإغاثي وقال إننا //نعمل ليلا نهارا لتأمين الخدمات وخاصة ذات البعد التنموي ودعم الوحدات الادارية//.
وأشار الوزير مخلوف إلى أن الأولوية اليوم هي لتأمين الرواتب للعاملين في الوزارة ولاسيما في الوحدات الادارية التي تعاني من نقص في مواردها كما سيتم معالجة أي تقصير أو إساءة للعمل فورا كاشفا أن الوزارة تعمل على //إعادة النظر في كل الاستثمارات المطروحة من قبل المجالس المحلية لتحصيل الحقوق المالية للدولة وحصرها وإعادة الحقوق للوحدات الادارية التي إنما تمثل المجتمع برمته//.
وفيما يتعلق بمرحلة إعادة الاعمار أكد مخلوف أنه //تم تحويل 8 مليارات ليرة سورية للتعويض على الأضرار العامة و3 مليارات للتعويض على الأضرار الخاصة في المحافظات وتمويل إصلاح الآليات في الوحدات الادارية وتقديم إعانات عاجلة للمحافظات ويجري العمل على إعادة تأهيل كل منطقة حررها الجيش العربي السوري من الارهاب//.
وحول العمل الاغاثي أكد المهندس مخلوف أن هناك نحو /5/ ملايين شخص يستفيدون من مساعدات اللجنة العليا للإغاثة واللجان الفرعية برئاسة المحافظين وأن الدور الاساسي في العمل الاغاثي هو دور الدولة بالشراكة مع الهلال الاحمر العربي السوري فيما تساهم المنظمات الدولية في هذا العمل.
وبين مخلوف أن عدد شهداء الوزارة بلغ /1600/ شهيد وألفين جريح و/171/ مخطوفا بينما بلغ عدد آليات الوزارة المتضررة جزئيا بفعل الإرهاب /1100/ آلية والآليات المسروقة /400/ آلية موضحا أن //المجلس الأعلى للتخطيط أقر تمويلا بمليارين و300 مليون ليرة سورية كلفة ترميم اليات الوحدات الادارية وسيتم رفع مخصصات المناطق الريفية//.
وأشار وزير الإدارة المحلية إلى أن العمل جار على إنشاء منطقة للعمل الحرفي في منطقة القرداحة باللاذقية وتم توجيه مجلس المدينة بتحويل الصالة الرئيسية لتكون مركزا للنافذة الواحدة وسيتم تنظيم العمل لمحطات النفايات في محافظة طرطوس ومعالجة المكبات المؤقته حالياً.
وبالنسبة للمخططات التنظيمية لفت مخلوف إلى أهمية الموضوع في ظل قلة الموارد وعدم قدرة الوحدة الادارية على الاستملاك والعمل حثيث لمعالجة الموضوع أما بالنسبة للجان الاقليمية فهي لا تناقش اي موضوع لا يتم إقراره في الوحدات الإدارية مضيفا أما //بالنسبة لمشكلة الصرف الصحي في قرى مصياف فتم الاطلاع على واقعها الصعب وسيتم معالجته قريبا من خلال تمديد شبكات صرف صحي بين الوحدات الادارية وتمديد خطوط رئيسية بالتعاون مع وزارة الموارد المائية//.
وحول أوضاع محافظة حلب لفت الوزير إلى أنه يتم العمل على رفد المكتب التنفيذي لمحافظة حلب وبلديتها بأعضاء جدد ودعم مجلس مدينتها لإصلاح الآليات وتعويض الأضرار من حيث اصلاح الطرق والبنى التحتية مضيفا أما بالنسبة ل//مجلس مدينة الحسكة فيوجد عجز مالي ولكنه لن يمس الرواتب والاجور ويتم التوجيه باستمرار لتأمين كافة الخدمات حتى لو باستئجار الاليات علما أنه تم السطو على آليات المحافظة من قبل الارهابيين.
واختتم مخلوف بالتأكيد على عزم الوزارة على تنفيذ ما ورد في البيان الحكومي وتوجيهات الحكومة لتعزيز قدرة الوحدات الادارية لتقديم الخدمات للمواطنين والاهتمام الخاص بقطاع البيئة لما له من آثار كبيرة على المجتمع وصحة المواطن.

ورفعت الجلسة إلى اليوم  الاثنين السابع عشر من تشرين الأول الساعة الثانية عشرة ظهرا.
حضر الجلسة وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبد الله عبد الله.

لمتابعة تقرير الفضائية السورية حول جلسة المجلس من خلال التسجيل التالي لنشرة أخبار البلد



عدد المشاهدات: 6333



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى