مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

الدكتورة عباس خلال جلسة المجلس: حربِ تشرينِ التحريريةِ أعادَت للعربِ كرامتَهُم وللسوريينَ كبرياءَهُم على مَدَى الزمنِ.

الأربعاء, 5 تشرين الأول, 2016


أكدت الدكتورة هدية عباس رئيسة مجلس الشعب أن حرب تشرين التحريرية التي تصادف اليوم ذكراها الثالث والأربعين أنها ذكرى الفخار والانتصار العظيم الذي سطره الجيش العربي السوري في حرب تشرين التحريرية التي قادها وخطط لها الرئيس الخالد حافظ الأسد .

جاء ذلك خلال الجلسة الثانية من الدورة العادية الثانية التي عقدها المجلس اليوم ، برئاسة الدكتورة هدية عباس رئيسة مجلس الشعب.

وأوضحت الدكتورة عباس، أنَّ مراجعةً سريعةً لِمَا يجري اليومَ على أرضِنا تُثبِتُ بالدليلِ القاطعِ أنّ المعركةَ واحدةٌ منذُ اغتصابِ فلسطينَ وأنَّ ما تتعرَّضُ له سوريةُ اليومَ هو فَصْلٌ من فصولِ الحربِ المستمرةِ والاستهدافِ الاستعماريِّ ضدَّ هويَّتِنا وأرضِنا وحضارَتِنا وعروبَتِنا.

وأكدت أننا كما انتصَرْنا في تشرينَ أمسِ سننتصرُ اليومَ على جَحافلِ الإرهابِ ومُرْتَزقتِهِ ودَاعميهِ ومُمَوِّليْهِ.

ووجهت رئيسة المجلس التحية إلى الرجالِ الأشدَّاءِ الذينَ يَذُودُوْنَ عن الأرضِ والعرضِ مِن تشرينَ الأمسِ الذي قادَ انتصارَهُ القائدُ الخالدُ حافظُ الأسد إلى تشرينَ اليومِ الذي يقودُهُ إلى النصرِ القائدُ الصامدُ السيدُ الرئيسُ بشارُ الأسد، وتحيةَ إجلالٍ وإكبارٍ لأرواحِ شهدائِنا الأبرارِ منذُ فجرِ الاستقلالِ وإلى يومِنا هذا، تحيةً لِجَرْحَانا، تحيةً لعائلاتِ الشهداءِ والجَرحى، مَنَابِتِ البطولةِ والشرفِ والإباءِ..

وختمت رئيسة المجلس كلمتها، بأّنَنا في هذهِ المناسبةِ العظيمةِ نُعاهِدُ وطنَنا وشعبَنا أنْ نبقى على قَدْرِ التضحياتِ الجِسَامِ التي ضحَّتْ من أجلِها أجيالُنا المتعاقبةُ.. وأن نصونَ سوريةَ القويةَ الآمنةَ المستقرَّةَ .. قلبَ العروبةِ الأصيلةِ والإسلامِ السَّمْحِ.

واستذكر عدد من أعضاء المجلس المعاني العظيمة لحرب تشرين التحريرية التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد وسطر فيها الجيش العربي السوري أروع ملاحم البطولة والفداء مثمنين الانتصارات التي يحققها الجيش في حربه ضد الإرهاب المدعوم من الولايات المتحدة والعدو الصهيوني والغرب وأنظمة الرجعية العربية وتركيا وترحموا على ارواح الشهداء متمنين الشفاء العاجل للجرحى.

وقال عضو المجلس خالد خزعل ان //ما تشهده سورية اليوم من عدوان غربي صهيوني خليجي عبر التنظيمات الارهابية التكفيرية يعود في أحد اسبابه لحرب تشرين التي سجلت لأول مرة هزيمة للعدو الصهيوني// لتتوالى بعد ذلك هزائمه المتوالية على يد الجيش العربي السوري والمقاومة الوطنية اللبنانية.

كما أشارت عضو المجلس نورا أريسيان إلى أن حرب تشرين تعتبر //مثالا ساطعا على انتصار ارادة الشعب السوري في مواجهة القوى التي تحاول استباحة الأرض والسيادة السورية// فيما أكد عضو المجلس زكوان عاصي أن حرب تشرين //اعادت للامة العربية كرامتها واسقطت مقولة تفوق العدو الصهيوني وجيشه الذي لا يقهر//.

واستذكر عضو المجلس الياس مراد بطولات الجيش العربي السوري في حرب تشرين التي انتصرت فيها الارادة العربية السورية وكان قرارها ببدء الحرب //أول القرارات التي تؤخذ دون النظر على أي بعد خارجي// بينما أوضح عضو المجلس رياض شتيوي أن سورية ما زالت هدفا للاستعمار والصهيونية حيث //تحارب أكثر من 100 دولة وتحقق الانتصار تلو الانتصار//.

كما شدد عضو المجلس اسماعيل الحجو على أن انتصارات الجيش العربي السوري على الارهاب تمثل //امتدادا لانتصاراته في حرب تشرين التحريرية// وأن ارادة الشعب السوري ستبقى اقوى من ارهاب الخونه والعملاء والمتآمرين فيما أكد عضو المجلس جمال رابعة أن حرب تشرين تمثل المفصل الأهم في تاريخ الأمة العربية الحديث والعنوان الأبرز للمقاومة في مواجهة الكيان الصهيوني الذي واصل عدوانه على سورية من خلال مرتزقته في الحرب التي تشن من سنوات ضدها.

عضو المجلس فيحاء طريفي أشارت إلى أن سورية ستبقى صامدة بإرادة شعبها وجيشها وحكمة قيادتها وستواصل معركتها ضد الإرهاب فيما أكدت عضو المجلس فاطمة خميس أن حرب تشرين التحريرية شكلت صفعة قاسية للعدو الصهيوني كما أن //الانتصارات الحالية التي يحققها الجيش العربي السوري في مواجهة الحرب القذرة التي تشن على سورية تمثل إشعاعا لانتصارات تشرين//.

وقال عضو المجلس نزار سكيف ان الاستمرارية ستبقى كلمة سورية منذ حرب تشرين التحريرية التي تمثل الانتصار والمنعطف بكل معاييره السياسية والاقتصادية والاجتماعية الاستراتيجية و//كما بقيت تشرين في الذاكرة ستبقى الحرب الحالية ضد الإرهاب وداعميه في ذاكرة الأجيال القادمة// فيما أكد عضو المجلس حامد حسن أن الجيش العربي السوري الباسل //سيصنع الانتصار ضد الإرهاب كما صنعه في حرب تشرين التحريرية//.

من جهته رأى عضو المجلس احمد مرعي أن الانتصارات اليوم هي //امتداد لانتصار حرب تشرين التحريرية وإذا كانت بالأمس ضد الصهيونية فهي اليوم ضد أدواتها ومرتزقتها// فيما أشار عضو المجلس شحادة أبو حامد إلى المعاني العظيمة والقيمة لحرب تشرين التحريرية التي //أثبت فيها الجندي السوري قدرته على خوض الحروب وتغيير موازين القوى//.

وقد رفعت الجلسة الى الساعة الثانية عشرة من يوم الأحد بتاريخ 16 – 10 - 2016

 

 

 



عدد المشاهدات: 6487

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى