مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

أداء وزارة النفط والثروة المعدنية تحت قبة مجلس الشعب.. العباس...اعادة الأمن والاستقرار لمدينة تدمر سيسهم بعودة الحياة الى شبكات النفط

الأربعاء, 30 آذار, 2016


طالب أعضاء مجلس الشعب خلال الجلسة التي عقدت اليوم برئاسة /محمد جهاد اللحام/ رئيس المجلس بالإسراع بإعادة تأهيل الحقول والمنشآت النفطية في المناطق التي أعاد اليها بواسل الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار واستثمارها من جديد بما ينعكس ايجابا على واقع قطاعي النفط والكهرباء ويسهم بالتخفيف قدر الامكان من تداعيات الحرب الارهابية على الواقع الاقتصادي. وخلال الجلسة التي حضرها وزير النفط والثروة المعدنية المهندس /سليمان العباس/ أشار الأعضاء الى ضرورة اعادة النظر بالتراخيص الممنوحة عشوائيا لمحطات الوقود في اللاذقية وزيادة عدد المحطات في محافظة حلب وريفها وانشاء وحدة لتعبئة الغاز في المنطقة الصناعية بجبلة وتزويد محافظة الحسكة بالمحروقات، متسائلين عن الخطط المستقبلية للغاز المستكشف في البحر وانعكاس الانتصارات الأخيرة في مدينة تدمر على واقع قطاع النفط في سورية. وفي بداية الجلسة نوه رئيس المجلس بالانتصار الذي حققه الجيش العربي السوري والقوى الداعمة له باعادة الأمن والاستقرار الى مدينة تدمر، مشيرا الى أن هذا الانتصار التاريخي على أعداء التاريخ والإنسانية يشكل بحق منعطفاً استراتيجياً في الحرب على الإرهاب إذ إن هذه الضربة القاصمة لتنظيم داعش الإرهابي قطعت شرايين حياته وبدأت تضيق الخناق على مقراته ما يفتح الطريق إلى تحرير باقي المناطق في الرقة ودير الزور قريباً إن شاء الله. وقال اللحام ...//نقول لأولئك الذين يدعون محاربة الإرهاب إن كنتم تريدون بحق محاربة الإرهاب فالطريق واضح المعالم ولا يحتاج إلى توضيح تعاونوا مع الجيش العربي السوري والتحالف السوري الروسي وستكون النتائج طيبة ومذهلة في محاربة هذا السرطان الذي يتهدد العالم أجمع//، معربا عن أمله بأن تستعيد تدمر قريبا دورة الحياة لتعود كما كانت لؤلؤة الصحراء بأهلها وآثارها. وفي معرض رده على أسئلة واستفسارات أعضاء المجلس أشار الوزير /العباس/ الى أن اعادة الامن والاستقرار الى كل شبر من أرض الوطن ستظهر نتائجه الاجتماعية والاقتصادية على ارض الواقع فورا كما ان تطهير مدينة تدمر من رجس الارهاب سيسهم في عودة الحياة الى شرايين شبكات النفط التي تمر عبر هذه المدينة ومنها الى باقي المحافظات اضافة الى اعادة تشغيل حقول المستديرة وبالميرا وآراك بعد تقييم الاضرار التي لحقت بها واجراء اعمال الصيانة. وبالنسبة لاستثمار حقول النفط بالحسكة أوضح وزير النفط والثروة المعدنية أن هذه الحقول استثمرت من قبل الارهابيين بشكل بدائي وجاهر وهو ما أثر على المكامن اضافة الى أن استثمارها يتطلب جاهزية خط النفط الواصل من تل عدس مرورا بالحسكة ودير الزور والرقة وحماة وحمص وصولا الى المصافي في طرطوس وبانياس علما ان التنظيمات الارهابية المسلحة لا تزال تسيطر على أجزاء من هذا الخط في ريف حماة الشرقي والرقة ودير الزور. وبين الوزير /العباس/ أن منح التراخيص لمحطات الوقود هو من صلاحية وزارة الادارة المحلية ودور الوزارة يقتصر على منح قرار بالتعامل بعد الترخيص والانشاء، مشيرا الى أن وزارة النفط والثروة المعدنية لم تمنح أي قرارات بالتعامل مع المحطات المخالفة وخاصة في محافظات طرطوس واللاذقية وحماة، مبينا في الوقت نفسه انه سيتم احداث /5/ محطات اضافية في دمشق لتغطية احتياجات المحافظة بعد الزيادة السكانية الأخيرة فيها. وأكد أن وضع الغاز المنزلي جيد ان الوزارة تسعى لتأمين النفط الخام الى المصافي لضمان الاستمرار بعملها علما أنها تعمل حاليا بجزء من طاقتها الفعلية، لافتا الى ان الدراسات وصور الأقمار الصناعية أظهرت آفاق واعدة للغاز في المياه الاقليمية السورية ونعمل على الاستفادة من هذه الثروات عبر عقود استكشاف مع شركات الدول الصديقة ومن بينها شركة سيوز نفتا غاز الروسية.

ورفعت الجلسة الى الساعة الحادية عشرة من اليوم الخميس  .

حضر الجلسة وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب الدكتور /حسيب شماس/.



عدد المشاهدات: 5481



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى