مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب يناقش أداء وزارتي النقل والاتصالات وإجراءات تحسين الخدمات

الأربعاء, 24 شباط, 2016


ناقش مجلس الشعب في جلسته التي عقدها اليوم برئاسة محمد جهاد اللحام رئيس المجلس أداء وزارتي النقل والاتصالات والتقانة وجهودهما في تجاوز تداعيات الأزمة الراهنة وتحسين خدمات النقل والاتصالات في مختلف المناطق.

وأشار عضو المجلس جمال حساني إلى تعطل الاتصالات وشبكة الانترنت في مدينة حلب وعدم كفاية المتاح منها لتأمين الخدمة وتساءل عن إنجاز الكبل الضوئي الذي يزود المدينة بخدمات الاتصالات والانترنت.

وتساءل عضو المجلس عدنان سليمان عن إجراءات حل مشكلة الاتصالات المقطوعة في الحسكة وكيفية تزويد المحافظة بشبكة بديلة واين وصل موضوع تعمير الطائرات التابعة للموءسسة السورية للطيران وارتفاع أجور النقل الجوي وزيادة عدد الرحلات.

بينما تحدث عضو المجلس معن عساف حول الرقابة على مواقع الانترنت وصفحات الفيسبوك التي تنشر الاشاعات المضرة بالمجتمع والوطن وامكانية حجبها وتساءل عضو المجلس عمر الحمدو حول امكانية تشغيل المطار المدني في حلب.99

أما عضو المجلس شامخ صالح فأشار إلى تراجع اداء وخدمات الهواتف الثابتة وخاصة في المناطق التي تعتمد مقاسمها على البطاريات نتيجة انقطاع الكهرباء وزيادة قيم فواتير الهاتف والرسوم عن قيم الاستهلاك.

عضو المجلس نديم منصورة لفت إلى ضرورة اعادة تأهيل البنية التحتية لشبكات الاتصالات في بلدات سلمى وربيعة بريف اللاذقية بعد ان اعاد الجيش العربي السوري الامن والاستقرار اليها بينما تساءل عضو المجلس سعدالله صافية عن امكانية اقامة مرفأ لاصلاح وتعمير السفن في مدينة جبلة وتأهيل الطريق القديم بين جبلة وبانياس وتأمين التعويض على المتضررين من انشاء المتحلق الشرقي لمدينة جبلة بالاسعار الرائجة.

عضو المجلس محي الدين إبراهيم لفت إلى ضرورة حل أزمة المواصلات في الحسينية ومنطقة السيدة زينب ومعرفة مصير مشروع مترو الانفاق بدمشق وإعادة تزويد بلدة الحسينية بالاتصالات بينما طالب عضو المجلس مجيب الدندن بمعرفة جدوى الحصة التي ستأخذها شركات التأمين الخاصة من تأمين رسوم السيارات وحرمان المؤسسة العامة للتأمين منها وتساءل عضو المجلس جمال رابعة عن سبب عدم تفعيل الخط الحديدي بين الساحل وحمص.

عضو المجلس شريف شحادة دعا إلى إيضاح مدى امكانية تعمير طائرات موءسسة الطيران في دول صديقة وتوفير التمويل اللازم لها من خلال البنوك لكون عملية إعادة التشغيل لها عائدات جيدة بينما طالب عضو المجلس محمد علي الخبي بخطة لاعادة الاتصالات الى عدد من المناطق في درعا وعدم احتساب الفواتير في المناطق التي تم تهجير الاهالي منها ومدى إمكانية إقامة دائرة نقل في إزرع لتخديم المناطق القريبة منها.

عضو المجلس حمود الصباغ اقترح امكانية توحيد تسعير بطاقة الطيران بين الموءسسة وشركات الطيران الخاصة ودعم شبكة الانترنت في الحسكة للتخلص من “ابتزاز” بائعي بطاقات الانترنت.

كما تركزت مداخلات الاعضاء ايضا حول ارتفاع اجور الاتصالات وما تتضمنه فواتير الهاتف الثابت من رسوم غير واضحة وزيادة مخصصات القنيطرة ببوابات “ا دي اس ال” وحل مشكلة المواصلات فيها وحول تمديد العقود مع شركتي الخلوي وامكانية دخول مشغل ثالث وتعديل قانون السير واستبدال عقوبة الحبس بمخالفة مالية ومنح اجازات السوق على مرحلتين بدلا من ثلاث وسبب ارتفاع الرسوم المستوفاة على سيارات النقل رغم توقفها وعدم التمكن من
عملها بسبب الظروف الراهنة ومدى امكانية اقامة مطار في محافظة طرطوس.

وفي معرض إجابته عن أسئلة الأعضاء بين وزير الاتصالات والتقانة محمد خير جلالي أن الشركة السورية للاتصالات تبذل جهدها لتأمين جميع خدمات الهاتف والاتصالات الارضية والخلوية بالتعاون مع كل الجهات لتصل الى جميع المناطق وضمن الامكانيات والظروف المتاحة مبينا انه تمت إعادة تزويد حلب جزئيا بسعة 5ر1 غيغا في وضع مقبول ضمن ما هو متاح حاليا في حين أن الشركة المنفذة لعقد ايصال الكبل الضوئي الى المحافظة تعمل لإنجازه قبل نهاية شهر أيلول من العام الحالي.

وأشار جلالي إلى أن “الرقابة على المواقع الالكترونية وغيرها لديها ادارة خاصة بها وليس للوزارة علاقة بهذا الامر” كاشفا عن أن الوزارة تعمل على مشروع سيقلع قريبا لتزويد المقاسم بالخلايا الكهروضوئية ما يحل مشكلة انقطاع الاتصالات اثناء انقطاع الكهرباء.

وبين وزير الاتصالات أن سياسة الوزارة تركز على اعادة البنية التحتية للاتصالات لأي منطقة تتم اعادة الأمن والاستقرار إليها ومنها منطقتا ربيعة وسلمى مبينا انه تم تبديل الشبكة الهاتفية اكثر من مرة في منطقة الحسينية.

وبشأن التمديد لعقود شركتي الخلوي اوضح ان هناك قانونا فوض مجلس الوزراء بهذا الامر موءكدا سعي الوزارة لدخول مشغل ثالث على ان يكون قويا وقادرا على تقديم خدمات جيدة وبأسعار منافسة.

بدوره أكد وزير النقل غزوان خير بك أن مؤسسة الطيران السورية تعمل على إعادة تعمير وإصلاح عدد من الطائرات التي انتهت ساعات تشغيلها أو التي تعرضت لأضرار مختلفة بالتعاون مع عدد من الدول الصديقة اضافة الى التعاقد على شراء طائرتين لرفد الاسطول الجوي للمؤسسة وتأمين خدمة النقل بين المحافظات والمحطات الخارجية.

وقال وزير النقل “إن مطار حلب غير صالح لعمل الطائرات المدنية وعندما يتاح هذا الامر سنعيد تشغيله بينما لا توجد خطط لإنشاء مطارات جديدة مع السعي لتطوير المطار الزراعي في طرطوس” مبينا أن الوزارة تخطط لإقامة مرفأ لإصلاح وتعمير السفن في طرطوس كما أن هناك تنسيقا مستمرا مع وزارة الادارة المحلية في موضوع التعويض من انشاء المتحلق الشرقي في مدينة جبلة.

وبشأن مترو الانفاق بين أن لدى الوزارة دراسة جاهزة للنقل من الضواحي بالسكك الحديدية وهناك شركات تقدمت للمشروع منها صينية ولديها القدرة على تنفيذه لافتا إلى أهمية المرفأ الجاف الذي يجري العمل على اقامته في حسيا والذي يوفر العديد من الخدمات والمال والجهد ولاسيما لجهة تمكين الصناعيين في المدينة الصناعية بحسيا من تأمين موادهم واحتياجاتهم من المواد الأولية.

ورفعت الجلسة إلى يوم غد الأربعاء عند الساعة الحادية  عشرة.

حضر الجلسة وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب الدكتور حسيب شماس.



عدد المشاهدات: 4934



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى