مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

ماري البيطار ضيفة نورث برس

الخميس, 16 حزيران, 2022


قالت عضو مجلس الشعب في سوريا، ماري بيطار، الأربعاء، لنورث برس، إن سوريا عضو في الأمم المتحدة، وتركيا تنتهك بتهديداتها المواثيق والقوانين الدولية في عدم احترام سيادتها.

وجاء هذا رداً، على التهديدات التركية الأخيرة، بعملية عسكرية جديدة تستهدف الشمال السوري، حصرتها تركيا في منبج وتل رفعت بريف حلب الشمالي، وأرجأتها إلى أجل غير معلوم.

ورأت “بيطار” أنّ احترام سيادة الأراضي السّورية “حق مصان” لكافة الدّول، لكن التصريحات التركية الأخيرة تنطوي على “عدوانية وعنصرية”، تهدد بتغيير الواقع الدّيمغرافي السّكاني في المناطق التي تستهدفها، مما يرتقي لمستوى جرائم حرب وإبادة جماعية.

ووصفت عضو مجلس الشّعب التهديدات التركية بـ”الانتهاك الصّارخ والوقح” لميثاق الأمم المُتحدة، فضلاً عن أن الممارسات التركية تُعتبر “انتهاكاً لحقوق الإنسان وسرقة موصوفة”، إذ أن لتركيا نوايا مبيتة لسلب حقوق سكان تلك المناطق واغتصاب أراضيهم.

وتندرج تصريحات الرئيس التركي، تحت إطار “الاستعمار والعدوان”، المندرجين ضمن أحلام الرئيس التركي التوسعية في سوريا، المتمثلة بنهج عثماني قديم – حديث، وفق السيدة “بيطار”.

وأكدت “بيطار” على حق الرد لمنع أي عملية عسكرية فيها اعتداء على الأرض والشّعب السّوري، واستخدام كافة الطرق المتاحة لمنع مثل هذه العمليات.

ولفتت السيدة النظر، إلى أنّ هذه العملية فيها مخالفة لمقررات سوتشي وأستانا، “تركيا تضرب بعرض الحائط كل ما ينص على احترام حقوق الشّعوب بالعيش على أراضيها بسلام”.

وأدانت عضو مجلس الشّعب كل الادعاءات والتصريحات والتهديدات، بإقامة منطقة آمنة في الشمال السّوري.

وفي وقت سابق، صرح الرّئيس السوري بشار الأسد، خلال مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، أنّ الجيش السوري لا يتواجد في كل مناطق سوريا، وأنه سيفعل كل شيء إذا ما سمحت الظروف العسكرية للمواجهة المباشرة مع تركيا.

ومن جانبه قال محمد الفلاج، عضو مجلس الشّعب في الحكومة السّورية، لنورث برس، إنّ “سوريا ستقف بشكل موحد، أمام التّهديدات التي ما فتئت تظهر على السّطح لمجرد انشغال العالم بأمور دولية كحرب أوكرانيا”.

وقال الأسد، في مقابلته على روسيا اليوم، إنّ “أي غزو تركي لأراضي سوريا سيقابل بالمقاومة الشعبية بالمرحلة الأولى”.

وأضاف عضو مجلس الشّعب: “نقف كسوريين يداً واحدة، اتجاه أي احتلال لأي جزء من الجغرافية السّورية، وفي وجه الأطماع العثمانية القديمة المتجددة دوماً، لذا لا يجب على هذا العدوان أنّ يمر هكذا مهما كانت التّضحيات”.

وأشار “الفلاج” إلى أنّ تركيا تضرب بعرض الحائط جميع القوانين والمواثيق الدّولية، واعتبر أن تركيا تعتدي على “سيادة الأراضي السّورية”، وتحاول “احتلال” أراضيها وتغيير ديمغرافيتها وتشريد سكانها، لنهب خيرات أراضيها.

والأسبوع الماضي، قال الرّئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال حضوره تجربة منظومة “أفس2022″، إنّ “تركيا لا تعتدي على سيادة أحد، ولا تسمح لأحد بالاعتداء على سيادتها”.

وتساءل “الفلاج” عن وجود “أي قانون دولي يسمح لدولة باقتطاع أي جزء من دولة مجاورة دون وجه حق وضمها إليها”.

ورأى عضو مجلس الشّعب، أنّ سكان سوريا قاوموا عبر التّاريخ “الاحتلال” العثماني، لذا لن يستكينوا للتهديدات التركية، “وسيقاومون بكافة الأشكال”.



عدد المشاهدات: 777

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى