مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. نورا أريسيان ضيفة جريدة الوطن

الثلاثاء, 8 تشرين الأول, 2019


ردت وزارة التعليم العالي على الأنباء التي تحدثت عن عزم الاحتلال التركي افتتاح ثلاث كليات في بلدات إعزاز والباب وعفرين شمال حلب، مؤكدة أنها تمثل اعتداءاً سافراً و«لابد من لجمه وقمعه من قبل المجتمع الدولي»، على حين اعتبرت عضو مجلس الشعب نورا أريسيان أن تركيا مستمرة في طريق العثمانية الجديدة.

وفي تصريح خاص لـ«الوطن» قالت عضو مجلس الشعب ,ورئيسة جمعية الصداقة السورية الأرمنية نورا أريسيان، بأن قرار فتح كليات وجامعات تركية مؤشر جديد على أن تركيا مستمرة في طريق العثمانية الجديدة.
وأشارت أريسيان إلى أنه وبعد فتح الاحتلال التركي مدارس في جرابلس، شرع بفتح كليات وجامعات له في بلدات إعزاز وعفرين والباب، وهي خطوة لتنمية الطاقة البشرية من وجهة نظره، وتعزيز وجوده ونشر للقوة الناعمة في سورية، حيث ستكون المناهج تركية تنشر الثقافة العثمانية الجديدة، أما الخريجون فسيحصلون على شهادات مصدقة من تركيا.
ونبهت أريسيان إلى أن اختيار الاختصاصات جاء بناء على أهداف معينة تتماشى مع الأطماع التركية، مثل اختيار كلية الاقتصاد والعلوم الإدارة في الباب، وهو مرتبط بالخطط لجعل البلدة مدينة صناعية.
وحذرت أريسيان من أن هذا القرار المرتبط بالتعليم والثقافة، ستجمع به تركيا بين القوة الصلبة ومشاريع القوة الناعمة من أجل تحقيق أطماعها وتعزيز نفوذها في سورية، لكن هذا العدوان والتدخل من دون إذن الحكومة السورية سيثير الجدل، ويخفض من احتمالات تنفيذ الإجراءات، والسؤال يبقى هل ستنجح تركيا في ذلك؟



عدد المشاهدات: 325

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى