مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

سهيل العبد الله ضيف عربي اليوم

السبت, 7 أيلول, 2019


إن إستراتيجية سوريا للتحرير، هي تحرير كامل الجغرافية السورية، الأولويات تحدد الجغرافيا التي يجب تحريرها أولا، فضلا عن التحرير بأقل خسائر ممكنة، فكان اتفاق سوتشي قد حدد برنامج زمني لتحرير إدلب وما تبقى من الشمال السوري كاملا على ضوء الإستراتيجية السابقة وليس جزئيا ولكن على مراحل، وكان فتح الطرقات الدولية المتفق عليه هو تحرير بدون إراقة دماء، إضافة إلى تحرير الأرض جغرافياً.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن قمة أستانا المقبلة، وتكرار الخطاب التركي بخصوص المنطقة الآمنة، وغير ذلك، يقول الأستاذ سهيل العبد الله، عضو مجلس الشعب السوري، لـ "عربي اليوم":

إن اتفاق سوتشي المنبثق أصلا عن أستانا، هو إحراج تركيا ووضعها في حالة اشتباك مع المجموعات الإرهابية الأجنبية التي أدخلها إلى سوريا في العام 2012، كالأيغور والحزب الإسلامي التركستاني وغيرها من تنظيم القاعدة، تحت مسميات مختلفة، أيضا إحراج التركي سياسيا مع السوريين الذين خدعهم من "المعارضة المعتدلة"، ووعدهم بتحقيق ما يريدونه، فضلا عن صلاة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المسجد الأموي بالعاصمة دمشق، فأصبح الآن يطلق النار عليهم على الحدود ويمنعهم من الدخول، من هنا إن محادثات أستانا حققت ما كان مطلوب منها تماما، والتركي أصبح في الجيب الروسي والإيراني.

 

تكتيك المعركة

 

إن دور تركيا في سوريا لم ينته بعد، بقي اللجنة الدستورية والإخراج النهائي للحل السياسي، ونلاحظ هنا أن الدول (الصديقة) للشعب السوري اختفت ولم يبق إلا تركيا، وقد أبقتها روسيا وأبقت استانا لرسم الحل السياسي بوجود معارضة ولكن الحل كما نريده نحن، الآن التركي يقوم بالتكتيك المطلوب منه تماما في الشمال الشرقي من البلاد، كما ان إشتباك التركي في إدلب مع القاعدة وجمهور المعارضة يخدم المعركة، كذلك إشتباك الأتراك مع الإنفصاليين ومع الأمريكي، يؤكد أنها لعبة إستخباراتية سنكسبها حتما في الشمال الشرقي وستكون الخطط "أ وب "ج" التي يهدد بها أردوغان "تخدم تكتيك المعركة" إلى أن ننتهي من إدلب.

لقد لعبنا سياسة ولعبنا استخبارات وجعلنا التركي يقوم على تحقيق أهداف المعركة النهائية لصالحنا، وهنا السبب الحقيقي للحرب على سوريا وتدميرها كرمى لعيون "إسرائيل" وهؤلاء إنطلت عليهم الشعارات الكبيرة بعد أن تأكد للمحور الأمريكي – الإسرائيلي أنها خسرت الحرب، فأصبحت تريد ضمانات لكي تحمي نفسها مستقبلا من تعاظم قوة محور المقاومة.

ضمان أمن إسرائيل

إن المسعى الإسرائيلي من نتنياهو لعقد قمة أمنية ثلاثية مع الولايات المتحدة وروسيا، حول خروج إيران من سوريا ، تبحث عن ضمانات حماية لإسرائيل تقدمها روسيا، إما خروج كامل إيران وحزب الله "عناصر وخبرات وسلاح" من الأراضي السورية، أو على الأقل ضمان عسكري روسي بعدم التعرض لإسرائيل، العقدة التي ليس لها حل، وستبقي التوتر موجود في المنطقة لضمان أمن كيان الاحتلال الصهيوني.

 

 



عدد المشاهدات: 219

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى