مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد خير العكام ضيف وكالة تسنيم الإخبارية

الأحد, 2 تشرين الأول, 2016


أكد عضو البرلمان السوري الدكتور محمد خير عكام في حديثه لمراسل تسنيم في دمشق أن الولايات المتحدة الأمريكية تبذل ما بوسعها لتغيير موازين القوى على الأرض في سوريا عن طريق دعم الإرهابيين بالسلاح.

وعن إمكانية أن تعدّل روسيا في مواقفها بعد التصعيد الأمريكي الأخير المتمثل بتصريح وزير الخارجية الأمريكي في أن بلاده ستعرقل الاتفاق إذا لم يتوقف الهجوم على حلب (على حد وصفه) قال الدكتور عكام: "أعتقد أن محاولات الولايات المتحدة الأمريكية تأتي للرد على التنسيق الروسي العالي المستوى مع الدولة السورية في معركة حلب وهو محاولة لتعديل بعض بنود هذا الاتفاق الأخير بين الجانبين فهناك ضغط أمريكي ومحاولات لوقف هذه المعركة ولكن أعتقد أنها لن تتوقف".

وعن السبب الذي يدفع روسيا للاستمرار في التفاوض مع الجانب الأمريكي، قال عكام: "أعتقد أنه من مصلحة الروسي أن يكون هناك تنسيق مع الأمريكي في الحرب على الإرهاب في سوريا، لذالك مازالت تتمسك روسيا بهذا الاتفاق والدليل على ذلك أنها نشرت بنوده مؤخراً".

ولفت عكام أن "البعض كان يعتقد أنه في بنود هذا الاتفاق شيئ ما قد يكون ضد مصلحة سوريا، لكن عندما نشرت بنود الاتفاق لم نجد في عناوين الملفات الأربعة أي شيء ضد مصلحة الحكومة السورية".

وفيما يتعلق بالأنباء التي تتحدث عن توجه دفعات كبيرة من الأسلحة إلى المجموعات الإرهابية مصدرها السعودية وتركيا والذي تزامن مع تصريحات جون كيري حول إيقاف الاتفاق، أكد عكام أن "هذا جزء من الضغط الأمريكي في أنها تريد ان تزيد من تسليح الإرهابيين،  فنشر مثل هذا الخبر في هذا التوقيت مع التصريحات الأمريكية دليل على أن هناك تسنيق بين الإرهابيين والولايات المتحدة الأمريكية يصب في إطار الضغط على روسيا لإيقاف معركة حلب".

ورداً على تصريحات الائتلاف المعارض في أنه لا مجال لأي حل سياسي في سوريا، قال عضو البرلمان السوري عكام: "الإرهابيون في سوريا يريدون أن يدفعوا بكل ما يستطيعون من أجل تعديل موازين القوى على الأرض وتقوم الولايات المتحدة الأمريكية بتسليحهم علهم يحققوا انتصارات، ونتيجة الانتصارات التي يحققها الجيش السوري، فإن أمريكا لا تريد أن تتغير موازين القوى على الأرض أكثر مما هي عليه الآن لذلك تقوم بكل ما بوسعها لمساعدة الإرهابيين وفصيلهم  السياسي المتمثل بمعارضة الرياض أيضاً".

وأضاف: "نعم هذا جزء من الضغط أن تقول هذه المعارضة إنها لا يمكن أن تعود إلى طاولة الحوار إلا بعد توقف معركة حلب وأضيف إلى ذلك التصريحات الفرنسية في أنهم يريدون أن يقدموا مسودة قرار إلى مجلس الأمن تتعلق بوقف الأعمال العسكرية في حلب" لافتاً إلى أن "الصورة العامة تدل أن هناك ضغط غربي كبير الهدف منه إيقاف هذه المعركة التي أعلنها الجيش السوري بالتعاون مع الجيش الروسي في حلب".



عدد المشاهدات: 3931

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى