مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية   النشاط البرلماني  االمنظمات البرلمانية

الجمعية البرلمانية لدول البحر الأبيض المتوسط

الاثنين, 11 أيار, 2015


 

الجمعية البرلمانية لدول البحر الأبيض المتوسط

نبــذة تاريخيـــة

بعد تنظيم سبعة مؤتمرات برلمانية دولية حول الأمن والتعاون في أوروبا (1973 - 1991)، باشر الاتحاد البرلماني الدولي عملية مماثلة على صعيد البحر الأبيض المتوسط. وتم عقد أول مؤتمر برلماني دولي حول الأمن والتعاون في البحر الأبيض المتوسط في مدينة ملاجا (إسبانيا) في سنة 1992. وأفضى هذا المؤتمر إلى وضع نظام دائم للحوار والتفاوض بين جميع شركاء البحر الأبيض المتوسط. ويتمثل هذا النظام في اجتماعات نصف سنوية تنظم لدى انعقاد المؤتمرات البرلمانية التأسيسية. وعقد المؤتمر البرلماني الدولي الثاني في لافاليت (مالطة) في سنة 1995، وعقد المؤتمر الثالث في مارسيليا (فرنسا) في سنة 2000 حيث اقترح إنشاء جمعية برلمانية للبحر الأبيض المتوسط، وقامت اللجنة التحضيرية بدراسة النظام الداخلي لهذه الجمعية، حيث طرح على المؤتمر الرابع الذي انعقد في نوبليا (اليونان) 2005 ، وتمت الموافقة على التعديلات النهائية عليه. وتم إقرار تشكيل الجمعية على أن تمر في فترة انتقالية وبعد مناقشة قصيرة حول مكان انعقاد الاجتماع الأول لهذه الجمعية وافق المؤتمر على قبول الدعوة المقدمة من مجلس الأمة الأردني على عقد هذا الاجتماع خلال النصف الثاني من عام 2005، في المملكة الأردنية الهاشمية. 
كما وافق المؤتمر على عقد اجتماع تحضيري خلال شهر أيلول /سبتمبر/ في مدينة نابولي الإيطالية بدعوة من البرلمان الإيطالي، للاتفاق على الترتيبات النهائية لعقد الاجتماع الأول للجمعية البرلمانية المتوسطية         .
والمؤتمر البرلماني الدولي حول الأمن والتعاون في البحر الأبيض المتوسط يعد الآلية الوحيدة من نوعها التي تندمج فيها، على قدم المساواة، كل الدول المتاخمة للبحر الأبيض المتوسط وهي: ألبانيا والجزائر والبوسنة والهرسك وقبرص وكرواتيا ومصر وإسبانيا وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة وفرنسا واليونان وإسرائيل وإيطاليا ولبنان وليبيا ومالطا والمغرب وموناكو والصرب ومونتنيغرو والجبل الأسود وسلوفيينيا وسوريا وتونس وتركيا إضافة إلى دولتين غير متاخمتين ترتبط حياتهما الاقتصادية والسياسية والإستراتيجية مباشرة بالبحر الأبيض المتوسط، وهما الأردن والبرتغال. وتتمتع فلسطين بصفة مراقب في مؤتمرات الاتحاد البرلماني الدولي هذا وكانت برلمانيات بلدان البحر الأبيض المتوسط قد اجتمعن لدى انعقاد المؤتمر البرلماني الدولي الثالث حول الأمن والتعاون في البحر الأبيض المتوسط.         

الطبيعة والهدف

- الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط (الجمعية كما ترد لاحقاً) هي المؤسسة البرلمانية التي تجمع، على قدم المساواة، برلمانات بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط كافة.

- الجمعية هي مؤسسة مستقلة ذات شخصية قانونية. وقد تم إنشاؤها بناءً على قرار من البرلمانات الوطنية لبلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.

-  تعتمد الجمعية على العمل الريادي الذي يقوم به الاتحاد البرلماني الدولي من خلال آلية مؤتمر الأمن والتعاون في البحر الأبيض المتوسط، و تحتفظ بعلاقة متميزة مع الاتحاد البرلماني الدولي، وتقدم له، على سبيل الإطلاع، تقريراً سنوياً عن أنشطتها، خلال الربع الأول من السنة التالية.

- تقوم الجمعية بتطوير التعاون بين أعضائها ضمن مجالات عملها، وذلك بترقية الحوار السياسي والتفاهم بين البرلمانات المعنية.

- تهتم الجمعية بالقضايا ذات الاهتمام المشترك من أجل تشجيع وتعزيز الثقة بين دول المتوسط بهدف ضمان الأمن والاستقرار الإقليميين وتعزيز السلام. كما أنها تسعى إلى توحيد جهود الدول المتوسطية بروح الشراكة الحقيقية من أجل ضمان تنميتها المنسجمة.

- تقوم الجمعية بوضع الآراء والتوصيات والوسائل الاستشارية الأخرى من أجل تحقيق أهدافها، وتقدمها إلى البرلمانات المعنية.

المهمة الرئيسية للجمعية   
 
الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط هي جمعية برلمانية استشارية دولية ومستقلة عن أي عملية فيما بين الحكومات.

وتعمل على رفع مستوى الحوار بين البرلمانات في منطقة البحر المتوسط للمساهمة في عملية السلام والتنمية والتفاهم المتبادل.        
ومقارنة بمؤتمر الأمن والتعاون في منطقة البحر المتوسط ، فإن تأسيس الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط يمثل نقلة نوعية إلى الأمام تعتزم زيادة وتكثيف التبادلات البرلمانية في منطقة المتوسط       .
كما تقدم الجمعية سياقاً مواتياً لتطوير الدبلوماسية البرلمانية في جميع أنحاء منطقة البحر المتوسط . وبالرغم من أن الدبلوماسية التقليدية هي بلا شك أكثر تنفيذية ، فإنها تعاني من الجمود الشديد في بعض الجوانب ، ولاسيما عندما يكون هناك توتر . وبما أن البرلمانيين هم أكثر حرية من الحكومات ، فإن مناقشات الجمعية تتيح الفرصة لمواجهة حقيقية لوجهات النظر لتهدئة الخلافات واستكشاف قنوات جديدة واختبار الأفكار وبحث الحلول الممكنة.  
ودون الذهاب إلى حد المطالبة بأن تكون أداة لحل الصراعات ، فإن الجمعية يمكن أن تسهم في تنفيذ السياسات التي ، مع مرور الوقت ، يمكن أن تسهم في تغيير المناخ أو تهيئة الظروف المواتية للتطورات الإيجابية في إطار فرضية أن الأطراف المعنية « تلتزم بقواعد اللعبة».
وأخيراً ، فإن الجمعية تلعب دوراً هاماً بوصفها منتدى لتبادل أفضل الممارسات بين البرلمانيين.  إن أعضاء الجمعية من الوفود الوطنية محترفون فيما يتعلق بالسلطة التشريعية وممارسة الرقابة على السلطة التنفيذية . وعلى هذا النحو ، يجب أن يكونوا قادرين على الاستفادة من اجتماعات الجمعية لتبادل خبراتهم المهنية ، ويمكنهم أن يظهروا معاً أفضل السبل للقيام بمهنتهم كبرلمانيين ، فضلاً عن التعلم من دروس النجاح والفشل التي لاقاها زملائهم.         
تهدف الجمعية إلى المساهمة في تحويل منطقة البحر المتوسط إلى مكان للاستقرار والتعاون والتفاهم والرخاء المشترك من خلال الوسائل المتاحة.       
إن هذا الطموح لا يعتمد على إيثار زائد، بل على اقتناع بأن مصائر دول منطقة المتوسط ترتبط ارتباطاً وثيقاً بعضها البعض . إن شمال المتوسط لا يمكن أن يحقق الازدهار المطَّرد دون أن يكون هناك ازدهاراً في جنوب المتوسط ، كما أن منطقة المتوسط بأكملها لا يمكن أن تصل إلى سلام دائم ما لم تصل إلى تسوية عادلة للصراعات في شرق المتوسط .
وإذا ما سمحنا بنمو فجوة الفقر في حوض المتوسط وبتفاقم التوترات ، فإن هذا سيكون تطور غير مسؤول في عالم لم تكن حدوده أبداً هشة مثل اليوم . إن سياسة عدم التدخل الحكومي في الشؤون الاقتصادية هي ببساطة ليست خياراً قابلاً للتطبيق ، ولكنها حتمية لتطوير المشاريع التي تهدف إلى سد الفجوة بين الشمال والجنوب ، ولاسيما عن طريق دعم خلق الثروة في الدول الجنوبية         .
ويمكن للجمعية أن تدعم بناء الوعي من خلال عملها ، ولاسيما من خلال دراسة القضايا الرئيسية ذات الاهتمام المشترك بروح من الانفتاح ودون مساس عن طريق تقديم ما توصلت إليه من نتائج إلى برلمانات وحكومات المنطقة.        
وفي السياق ذاته ، فإن الجمعية يمكنها أيضاً أن تسعى إلى تكثيف الحوار الثقافي والديني بين جانبي المتوسط عن طريق إعطاء الأولوية لعمليات توضح تربوياً وجود ثقافة مشتركة وقيم مشتركة .

بنية الجمعية

- تتألف الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط من الجمعية والمكتب واللجان الدائمة الثلاث واللجان الخاصة المؤقتة والسكرتاريا, واللجان الدائمة هي:

1-    اللجنة الدائمة حول التعاون السياسي وشؤون الأمن (اللجنة الأولى):الاستقرار الإقليمي: ترتكز العلاقات بين الشركاء المتوسطيين على ثمانية مبادئ (الامتناع عن التهديد أو استخدام القوة، الحل السلمي للنزاعات الدولية، عدم انتهاك حرمة الحدود والوحدة الترابية للدول، حق الشعوب في تقرير مصيرها والعيش بسلام على أراضيها ضمن حدود دولية مضمونة ومعترف بها ، المساواة في سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، احترام حقوق الإنسان، التعاون بين الدول، والوفاء بحسن نية بالالتزامات التي يفرضها القانون الدولي)، القضايا المتعلقة بالسلام والأمن والاستقرار و إجراءات بناء الثقة ومراقبة الأسلحة ونزع السلاح واحترام الحق الدولي الإنساني ومكافحة الإرهاب.

2-    . اللجنة الدائمة حول التعاون الاقتصادي والاجتماعي والبيئي (اللجنة الثانية):التنمية المشتركة والشراكة: العولمة والاقتصاد والتجارة والتمويل والقضايا المتعلقة بالديون والصناعة والزراعة والعمالة والهجرة والسكان والفقر والإبعاد والتسويات الإنسانية وموارد المياه والطاقة والتصحر وحماية البيئة والسياحة والنقل والعلوم والتقنية والابتكارات التقنية.     

3-    اللجنة الدائمة حول حوار الحضارات وحقوق الإنسان (اللجنة الثالثة:(الاحترام المتبادل والتسامح والديمقراطية وحقوق الإنسان وقضايا الجنسين والأطفال وحقوق الأقليات، والتربية والثقافة والتراث والرياضة و وسائل الإعلام و المعلوماتية والحوار بين الأديان.

- تجتمع الجمعية في دورة عادية مرة كل عام بدعوة من برلمان عضو فيها.

- تتألف وفود البرلمانات الأعضاء في دورات الجمعية من خمسة برلمانيين كحد أقصى.

- تنتخب الجمعية لمدة عامين رئيساً وأربعة نواب للرئيس.

- تنتخب الجمعية لمدة عامين أيضاً رئيساً لكل من اللجان الدائمة الثلاث.

لغات الجمعية
إن اللغات الرسمية للجمعية هي الإنكليزية والعربية والفرنسية.

مشاركات مجلس الشعب السوري

22-23/11/2007 مالطا (اجتماع الدورة العادية للجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط).

7-8/2/2008 موناكو(أعمال اللجنة الدائمة الثالثة حول الحوار بين الحضارات وحقوق الإنسان وقضايا المساواة بين الجنسين).

12-14/3/2008 مالطا (أعمال اللجنة الدائمة الثانية حول التعاون والتطور الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والشراكة والتجارة البحرة في حوض البحر المتوسط).

13-15/11/2008 موناكو(اجتماع الدورة العادية الثالثة للجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط).

23-24/11/2009 اسطنبول (اجتماع الدورة العادية للجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط).

v    كانت آخر دعوات وجهت لمجلس الشعب في اجتماع الجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط المنعقدة في تركيا بتاريخ 11 آذار 2011,واجتماع الجمعية البرلمانية السادس في باليرمو- ايطاليا في 27 تشرين الأول 2011 ,ولكن فقد تم الاعتذار عنها بناءً على كتاب وزارة الخارجية بتعليق المشاركة في اجتماعات الجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط بسبب الظروف الراهنة في 10/11/2011.

 

http://www.pam.int/?lang=ar 

 



عدد المشاهدات: 742

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس









 

للأعلى