مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-14-8-2018

الثلاثاء, 14 آب, 2018


النشرة

الثلاثاء-14-8-2018

الرئيس الأسد لعمال «إسمنت الرستن»: أنتم أحد النماذج الوطنية التي برزت خلال الحرب

| الوطن- أشاد الرئيس بشار الأسد خلال لقائه أمس، عمال شركة إسمنت الرستن الذين تمكنوا من حماية منشأتهم من تهديد الإرهابيين المرتزقة في منطقتهم، بشجاعة ما قاموا به، وبحسهم الوطني العالي رغم الضغوط والتهديدات التي تعرضوا لها.

ونقلت الصفحة الرسمية «لرئاسة الجمهورية العربية السورية»، عن الرئيس الأسد تأكيده أن عمال شركة الرستن هم واحد من النماذج الوطنية الكثيرة التي برزت خلال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية، وهم بهذا العمل الوطني لم يدافعوا عن الشركة التي يعملون بها فقط وإنما أدوا دوراً في حماية الاقتصاد الوطني أيضاً.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن دور هؤلاء العمال لا يقتصر فقط على العمل والإنتاج ضمن الشركة، وإنما العمل أيضاً على توعية الناس كي يضطلع كل مواطن من موقعه بمسؤولياته تجاه البلد وإعادة إعمار ما خربه الإرهابيون.

من جانبهم لفت عمال شركة إسمنت الرستن، خلال اللقاء إلى أن ما قاموا به كان نابعاً من شعورهم بواجبهم وإصرارهم بكل عزيمة على حماية منشأتهم، وعدم تمكين الإرهابيين من نهبها، وأكدوا أن أعمال الصيانة والتأهيل اللازمة لمعدات الشركة انتهت وأنهم بدؤوا بالإنتاج والبيع، معبرين عن حرصهم على العمل بالطاقة القصوى من أجل أن تعود شركتهم إلى مستوى إنتاجي جيد للتعويض عن السنوات التي أغلقت فيها بسبب الإرهاب.

«الصفحة الرئاسية»، التي نشرت صور اللقاء، أشارت إلى أن هؤلاء العمال أقاموا مع عائلاتهم في مقر شركتهم لمدة سبع سنوات، واعتبروها بيتهم الثاني الذي تعاهدوا على حمايته وصونه بأجسادهم، فحافظوا على الآلات والتجهيزات والمستودعات التي تحوي قطع تبديل وصيانة تقدر بملايين الليرات، من النهب والتخريب على أيدي المجموعات الإرهابية المسلحة، ليكونوا مثالاً يُحتذى في الوطنية والحس العالي بالمسؤولية.

الجاسم: إدلب لم تشهد أي حركة نزوح والأهالي يعولون على المصالحة

الوطن-أعلن رئيس المكتب التنفيذي في محافظة إدلب علي الجاسم، أن عدد المسلحين الذين تم نقلهم من بعض المحافظات الأخرى مع عائلاتهم إلى إدلب تجاوز 60 ألفاً منهم 10 بالمئة أجانب، مؤكداً أن المسلحين في المحافظة لم يعد لهم مؤيدون ولم يعد وجودهم مقبولاً من الأهالي.

وفي تصريح لـ«الوطن»، أكد الجاسم، أن المحافظة لم تشهد أي حركة نزوح من الأهالي المدنيين على خلفية الأنباء عن التحضيرات لعملية عسكرية مرتقبة، كاشفاً عن حراك يجري بخصوص ملف المصالحات بالمحافظة، حيث تلعب بعض الشخصيات دوراً مهماً بهذا الخصوص، مشيراً إلى أن هناك مناخاً وأرضية لإنجاز المصالحة، وهذا ما يفسر عدم نزوح الأهالي لتعويلهم على هذا الملف.

وفيما يتعلق بموضوع انتخابات الإدارة المحلية بيّن الجاسم، أنه سيتم وضع صناديق الانتخاب في المناطق التي يوجد فيها أبناء المحافظة وذلك في حماة التي يوجد فيها العدد الأكبر، وكذلك في اللاذقية وغيرها من المناطق.

بعد الشرارة الأولى.. إدلب أمام خيارين لا ثالث لهما

معركةٌ صامتة بدأتها القوّات السوريّة في إدلب، ودون ضجيجٍ أو تصريحٍ إعلاميّ يرافق العمليات العسكريّة التي أطلقها الطيران السوريّ الجمعة الماضية، اندلعت أولى شرارات المعركة التي ستكون الأعنف على الإطلاق في سجلّ معارك حروب الميدان السوريّ.

لا خيارات عديدة أمام الفصائل المسلّحة، هكذا يقول الكاتب والمحلّل السياسيّ تركي صقر في حديثه لـ”وكالة أنباء آسيا”، عن مجريات العمليّة في إدلب، مبيّناً أنّ الخيارين الوحيدين هما إمّا القبول بالتسوية أو مواجهة الجيش السوريّ.

 

وشدّد المحلّل السياسيّ على أنّ الجيش السوري كما في غير مناطق، اتّخذ قراره باستعادة محافظة إدلب من الفصائل المسلّحة، مشيراً إلى أنّ الوقت بات مناسباً لخوض المعركة في الشمال.

وبيّن صقر أنّ الجيش السوري أعدّ عدّته خلال الأيّام الماضية، للبدء بعملية تحرير المحافظة عبر الخيارين الوحيدين، إمّا المصالحة أو الميدان، على غرار ما تمّ في جنوب البلاد، بحسب ما ذكر.

وحول تفاصيل المعركة، يقول صقر: إنّ العمليّة وبحسب ما هو متوقّع، ستنطلق من غربي جسر الشغور، على أنْ تمتدّ لداخل المدينة وفق معطيات المعركة وكيفيّة سير العمليّات العسكريّة على الأرض، منوّهاً بأنّها ستكون عمليّةً دقيقةً ومدروسة بشكل تامّ.

ونوّه الكاتب السياسيّ إلى أنّ الجيش السوريّ لا شكّ سيبقي على خيار المصالحة، موضّحاً أنّ باب التسوية مفتوحٌ لكلّ من يريد دخولها وتجنب المعركة التي ستكون الخيار الوحيد أمام القوّات السوريّة في حال لم تقتنع الفصائل بالتسوية.

وعن مصير كافّة العناصر المسلّحة الموجودة في المحافظة ، يقول صقر: إنّ العناصر الأجانب أمامهم طريق الترحيل من حيث أتوا، في حين أنّ أبناء المناطق الأخرى سيكون بإمكانهم دخول تسوياتٍ جديدة والعودة إلى مناطقهم سواء في الجنوب أو في الداخل، كما أنّ أبناء المنطقة لا شكّ سيفتح أمامهم باب التسوية ليبقوا في مناطقهم كما حدث في مناطق التسويات في عدد من المحافظات الأخرى.

وشدّد صقر على أنّ من لا يقبل بالتسوية وإتمام المصالح لا شكّ سيواجه الجيش السوريّ الذي سيفرض شروطه لاستعادة المنطقة كاملةً، مبيّناً أنّ القوّات السوريّة اتّخذت قرارها ولن تتراجع عنه، بحسب قوله.

وعن الدور التركيّ، بيّن صقر أنّ أنقرة لا تريد للفصائل المسلّحة والتي تصنّف بالإرهابيّة أنّ تدخل أراضيها، خاصّة بعد فشل توحيد جميع الفصائل والتنظيمات التي كانت تدعمها.

 

موضّحاً أنّها تريد معالجة ملفّ إدلب عبر إيجاد حلٍّ وتسويةٍ دون أنْ ينعكس على الداخل عبر فرار الإرهابيّين إلى مناطقها الحدوديّة، الأمر الذي لن تسمح به كونه سيسبّب لها مشاكل خارجيّة كبيرة لن تستطيع حلّها بسهولةٍ، خاصّةً في ظلّ المشاكل التي تخوضها مع أمريكا، على حدّ قوله.

فراس طلاس يدعو مسلحي إدلب لتسليمها.. النظام سيجتاحكم فبلا عنتريات !

شام تايمز - دعا “فراس طلاس” الابن الأكبر لوزير الدفاع الأسبق، مصطفى طلاس، فصائل إدلب المسلحة لتسليم المحافظة والانسحاب منها، لأن الخطة المرسومة لها تقضي بتسليمها للجيش السوري، بمساعدة وتنسيق بين الروس والأتراك، في سيناريو شبيه بما حصل في مناطق أخرى.

كلام “طلاس” جاء في تسجيل صوتي، حصلت “زمان الوصل” على نسخة منه، تحدث فيه عن مباحثات جدية وحقيقية تركية روسية بشأن ملف إدلب، تقضي بدخول الشرطة العسكرية الروسية ونظيرتها التركية والشرطة المدنية السورية، تمهيدا لتسليمها نهائيا إلى للحكومة السورية.

وخاض “طلاس” في بعض تفاصيل تلك المحادثات، مدعيا أنها تقضي بترحيل “هيئة تحرير الشام” (سماها النصرة) وفصيلي “التركستان” و”جند الأقصى” نحو الداخل السوري، وليس نحو تركيا، وتحديدا إلى المناطق التي تسيطر عليها المليشيات الكردية، زاعما أن “قوات سوريا الديمقراطية” ليست سوى واجهة إسمية لهذه المليشيات.

وأفاد “طلاس” بأن الأتراك يضغطون لوضع “تحرير الشام” و”جند الأقصى” و”التركستان” في مواجهة المليشيات الكردية، وترحيل هذه الفصائل إلى مناطق تمتد بين جرابلس والباب الراعي، فيما يتحفظ الروس على هذا الأمر.

وختم “طلاس”: “بتمنى بلا عنتريات من الفصائل، إنو سنجعل من إدلب مقبرة لروسيا ولإيران وللنظام… بتمنى يحاولوا قادات المجتمع المدني الحقيقي بإدلب من محامين ومن مجالس مدنية يتواصلوا مع الأتراك ليكونوا جزء من الحوار الي قطع مرحلة كتير كتير مهمة”، راجيا سلامة المدنيين ومحذرا من عناد تبديه “تحرير الشام” وعناد روسي مقابل، تدفع ضريبته إدلب ضربات “مؤلمة” وبعدها يتم تنفيذ المخطط المرسوم للمحافظة.

بومبيو يشكر بن سلمان لبسطه الاستقرار في سوريا؟!!

عربي اليوم - أجرى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الاثنين، اتصالا هاتفيا مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، شكر خلاله المملكة على جهودها لـ”بسط الاستقرار” في سوريا.

وذكرت الخارجية الأمريكية أن الجانبين بحثا خلال المكالمة ملفات سوريا والعراق واليمن وأفغانستان.

وأوضحت الخارجية في بيان: “الوزير بومبيو أعرب عن شكره لولي العهد على دعم السعودية الحاجة الطارئة لبسط الاستقرار في شمال شرق سوريا وتعاونها مع الحكومة السعودية ومقترحها بشأن مساعدة العراق في حل قضية نقص المياه والكهرباء عبر إرسال سفن خاصة بتحلية المياه وتقديم وقود الديزل لمولدات الكهرباء”.

وتابع البيان أن بومبيو وابن سلمان “بحثا تأييدهما لوقف إطلاق النار في أفغانستان بمناسبة عيد الأضحى القادم، وللسلام الأوسع في البلاد”.

كما تناولت المكالمة الهاتفية بين الجانبين “عمل المبعوث الأممي الخاص، (مارتين غريفيث) على تسوية النزاع في اليمن، وعددا من القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك”.

خلال 24 ساعة .. 5 مسيرات أسقطت فوق حميميم !

عربي اليوم - أعلنت الدفاع الروسية، مساء اليوم الأثنين، قاط 5 طائرات مسيرة أطلقت باتجاه قاعدة حميميم من الأراضي التي يسيطر عليه المسلحون في محافظة إدلب.

وفي بيان له، قال المركز الروسي للمصالحة: “إنه خلال الـ 24 الأخيرة رصدت وسائل مراقبة الأجواء لقاعدة حميميم الروسية ومدينة حلب 5 طائرات مسيرة، تم إطلاقها من الأراضي التي تسيطر عليها التشكيلات المسلحة غير الشرعية في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب”.

 

وأضاف “أن المضادات الروسية دمرت كل الأهداف على مسافة بعيدة من قاعدة حميميم، دون إصابة أحد بأذى أو أضرار مادية. وتعمل القاعدة بنظامها الطبيعي”.

هذا وكانت قد أعلنت الدفاع الروسية، مساء أمس، إسقاط طائرتين مسيرتين أطلقهما مسلحون من منطقة خفض التصعيد في إدلب باتجاه قاعدة حميميم الجوية الروسية بريف اللاذقية.

الكشف عن لقاء سري بين نتنياهو والسيسي

وكالة تسنيم .... كشفت وسائل إعلام عبرية أن رئيس الحكومة الإسرائيلية "بنيامين نتنياهو" عقد قبل نحو أشهر قمة سرية مع الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي"، وبحثا فيها قضية التسوية السياسية في قطاع غزة.

ونقلت القناة "العاشرة" العبرية اليوم عن مسؤولين أمريكيين قولهم:

 "عقدت القمة التي في مصر بـ22 أيار الماضي, وتركزت على مناقشة اتفاق يقضي بعودة السلطة الفلسطينية لتسلم زمام الأمور في القطاع ، ووقف إطلاق النار مع حركة حماس، والتخفيف من الحصار المفروض على غزة، والخطوات الواجب اتخاذها في سبيل تفعيل المشاريع الإنسانية هناك".

وأوضحت القناة أن "السيسي" شدد أثناء الاجتماع على ضرورة عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع، حتى إذا جرى ذلك تدريجيا ورفضت "حماس" نزع أسلحتها الثقيلة أولا.

وذكر "السيسي"، بحسب القناة، أنه يجب على "إسرائيل" والدول العربية والمجتمع الدولي ممارسة الضغوط على الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" لإنجاز هذا الهدف.

وأضافت القناة:

 "الاجتماع تطرق أيضا إلى قضية مواطنين إسرائيليين احتجزا لدى حماس ورفات  جنديين إسرائيليين قتلا في القطاع، فضلا عن خطة السلام التي تعمل الإدارة الأمريكية على إعدادها".

 

وأكدت القناة أن معظم أعضاء المجلس الأمني التابع للحكومة الإسرائيلية لم يكونوا على دراية بتلك القمة.

يذكر أن مصر لعبت دورا حاسما كوسيط في المفاوضات المستمرة خلال الأشهر الأخيرة بين إسرائيل و"حماس" من أجل التوصل إلى اتفاق تهدئة، في وقت أصبح فيه قطاع غزة على حافة حرب جديدة.

بوتين سيبحث في برلين الأزمة السورية

تشرين - أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن الرئيس فلاديمير بوتين يخطط لزيارة برلين يوم الـ 18 من آب الجاري لإجراء مباحثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقال بيسكوف: إنّ الرئيس  بوتين يعتزم إجراء زيارة إلى العاصمة الألمانية برلين في الثامن عشر من الشهر الجاري.

بدوره أكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت أنّ ميركل وبوتين سيبحثان في الـ18 من آب الجاري المسائل الحيوية للسياسة الدولية بما في ذلك حل الأزمة في سورية والوضع في شرق أوكرانيا إضافة إلى موضوع الطاقة.

 



عدد المشاهدات: 904



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى