مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-18-7-2018

الأربعاء, 18 تموز, 2018


النشرة

الأربعاء, 18-07-2018

إسرائيل تمنع عملاءها من اللجوء إليها

| الوطن – وكالات- تزامناً مع التقدم المتسارع للجيش في ريف القنيطرة ودرعا، ودخول عشرات البلدات في مصالحات مع الدولة، حاول عملاء وأدوات إسرائيل الاستنجاد واللجوء لراعيتهم، وتلقوا المصير ذاته الذي تلقاه العملاء ذاتهم عند انتصار المقاومة في جنوب لبنان.

وفي شريط فيديو بثته وكالة «رويترز» أمس ظهر المئات ممن تعامل مع إسرائيل، يتقدمون صوب السياج الحدودي، لكن عمالتهم لم تشفع لهم وأمرهم أحد جنود الاحتلال بالعودة.

وأظهرت لقطات الفيديو، الجندي الإسرائيلي وهو يصيح باللغة العربية عبر مكبر للصوت، قائلاً لهم: «ابتعدوا من مكانكم.. عليكم العودة إلى بيوتكم.. ونحن نعرف كيف نساعدكم»!

ومنذ بداية الحرب على سورية عمدت قوات الاحتلال على تقديم الدعم المباشر لمجموعات من العملاء في محاولة منها، لتشكيل ميليشيا مشابهة لما جرى في جنوب لبنان، لكن تقدم الجيش السوري وصموده أفشل كل المحاولات الإسرائيلية، وانتهى الأمر بعملائها على الصورة التي ظهرت أمس.

أهالي القنيطرة يطالبون بعودة الدولة وعشرات البلدات ترفع العلم الوطني … الجيش يقترب من الإطباق الكامل على مسلحي الجنوب

| الوطن – وكالات- مع سيطرته على أهم التلال الإستراتيجية، وانهيار الميليشيات سريعاً أمام ضرباته، اقترب الجيش السوري من الإطباق على ما تبقى من مسلحي الجنوب، وأنجز مهمته بنسبة تجاوزت الـ«90» بالمئة، بانتظار إعلان الاستسلام أو متابعة العمليات العسكرية حتى اجتثاث الإرهاب بصورة تامة.

مصادر ميدانية أكدت أمس سيطرة الجيش على قرية عقربا وتلها جنوب غرب القرية بريف درعا، وعلى قرية العالية غرب مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي الغربي، وعلى تل المحيص في ريف درعا الشمالي الغربي، على حين دخل الجيش بلدة نمر في ريف درعا الشمالي الغربي ضمن اتفاق تسوية.

ولفتت المصادر الميدانية إلى أن الطيران الحربي استهدف المسلحين في تل الجابية، كما أغار على مواقع تنظيم داعش في بلدة تسيل ومنطقة الشيخ سعد.

بدورها أقرت مواقع إلكترونية معارضة باستكمال الجيش سيطرته على مثلث الموت من جهة درعا، لافتة إلى أن سيطرته باتت تمتد على 91 بالمئة من مساحة درعا، ولم يتبق تحت سيطرة المسلحين سوى مدينة نوى، على حين بقي 7.2 من المحافظة بيد تنظيم «جيش خالد بن الوليد» المبايع لداعش.

وبينما خرجت تجمعات مؤيدة للرئيس بشار الأسد والجيش في بلدات الحراك والصورة وعلما، وتم رفع علم الجمهورية العربية السورية في الساحة الرئيسية بمدينة بصرى الشام في ريف درعا الشرقي إيذاناً بإعلانها خالية من الإرهاب، استكملت وحدات أخرى من الجيش عملياتها العسكرية، ووسعت نطاق سيطرتها بتحرير قرية المال وتل المال» بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

ووفق وكالة «سانا»، فإن السيطرة على تل الحارة وتل المال تعطي وحدات الجيش سيطرة نارية ومنطلقاً آمناً على اتجاه ما تبقى من فلول الإرهابيين في القرى والبلدات المنتشرة على الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة، وبالتالي وضع المجموعات الإرهابية بين فكي كماشة وصولاً إلى انهيارها واستسلامها أو متابعة العمليات العسكرية حتى اجتثاثها.

المشهد في درعا انسحب على ما يجري في القنيطرة، حيث دك الطيران الحربي تجمعات الإرهابيين في كوم الباشا بريف القنيطرة، كما استهدف معاقلهم في بلدة نبع الصخر بعدة ضربات جوية.

وعلى حين خرج أهالي بلدة قرقس بتظاهرات تطالب بدخول الجيش السوري إلى القرية، أكدت مصادر إعلامية أن البلدات والقرى التي رفعت علم الجمهورية العربية السورية وأعلنت تأييدها للدولة وطالبت بدخول الجيش العربي السوري بريف القنيطرة هي: غدير البستان، سويسة، الهجة، زبيدة شرقية وزبيدة غربية، القصيبة، عين التينة، أم باطنة، الدواية الكبيرة.

في غضون هذه التطورات أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها أمس أن «جنود الشرطة العسكرية التابعة للمنطقة العسكرية الجنوبية عادوا إلى الوطن بعد نجاحهم في أداء مهام خاصة على أراضي الجمهورية العربية السورية وتم نقل 100 عنصر من الشرطة العسكرية إلى مدرج طيران مازدوك».

مفوضية اللاجئين بالأردن: عودة السوريين لبلادهم أفضل

| وكالات- أكد الممثل المقيم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن ستيفانو سيفيري، أمس، أن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم «هي الأنسب»، نافياً أن يكون تقليص حجم المساعدات لهم «يرتبط بدفعهم لعودتهم».

ونقلت نقلت تقارير صحفية عن سيفيري قوله: إن «تقليص المساعدات مرتبط بالنقص الحاد بالتمويل»، وأوضح: «بتنا بمنتصف العام الحالي ولم يتم تمويل سوى جزء بسيط من النداء لتلبية احتياجات الأزمة السورية للاجئين، سواء في الأردن أو بدول المنطقة».

وقال: نتيجة لنقص التمويل نحث اللاجئين على الاستفادة بالقدر الأعلى من الفرص المتاحة، كالحصول على تصاريح العمل.

ميليشيات لبنانية تهاجم السوريين تحت تهديد السلاح

| وكالات- ذكرت مصادر إعلامية لبنانية، أن شرطة بلدية الكحالة اللبنانية «شكلت مليشيات من شبان البلدة وهاجمت منازل السوريين، وطردتهم في الظلام تحت تهديد السلاح وترويع الأطفال والنساء».

وبحسب شهادات اللاجئين التي نقلتها المواقع، فإنه تم ضربهم، وشتمهم، وإخراجهم حفاة يتراكضون خارج نطاق البلدية بلا سبب، سوى أن البلدية قررت «تطهير» البلدة من كل سوري غير مكفول من أحد أبنائها.

وقال تقرير لقناة «الجديد» اللبنانية: إن «رئيس البلدية رفض التعليق على الحادثة، وأظهر التلفزيون لافتة موجهة إلى السوريين، تقول: يمنع منعاً باتاً تجول العمال الأجانب من الساعة السابعة مساءً ولغاية الساعة السادسة صباحاً».

الدفاع الروسية تعلن عن استعداداها لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال قمة بوتين ترامب

سورية الآن - أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، عن استعدادها لتنفيذ الاتفاقات في مجال الأمن الدولي التي تم التوصل إليها خلال القمة بينالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي دونالد ترامب.

ونقلت “روسيا اليوم” عن المتحدث باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف، قوله في تصريح صحفي “إن وزارة الدفاع الروسية مستعدة للتنفيذ العملي للاتفاقات في مجال الأمن الدولي، التي توصل إليها أمس الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال قمتهما في هلسنكي”.

وأضاف كوناشينكوف أن “وزارة الدفاع الروسية جاهزة لتكثيف الاتصالات مع الزملاء الأمريكيين على مستوى هيئتي الأركان، وعبر قنوات الاتصال القائمة الأخرى لمناقشة تمديد عمل معاهدة تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية، والتعاون في سوريا، والقضايا الملحة الأخرى الخاصة بضمان الأمن العسكري”.

سفير أمريكي سابق: بوتين حقق انتصاراً خيالياً في هلسنكي

سورية الآن - اعتبر السفير الأمريكي الأسبق لدى موسكو مايكل ماكفول أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حقق انتصاراً خيالياً في قمته مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب.

ووفقاً لصحيفة “مومسومولسكايا برافدا” فقد كتب ماكفول على صفحته في تويتر: الآن حقق بوتين انتصاراً خيالياً في هلسنكي, واصفاً القمة بين الرئيسين بـ “الفظيعة”.

وأشار ماكفول إلى أنّ مستوى التوقعات بالنسبة لترامب خلال القمة كان ضعيفاً, وأضاف: كل ما كان مطلوباً منه هو إبداء ولو مقاومة ضعيفة إلاّ أنه فضل عدم إبدائها, معتبراً أنّ هذا الامر مخيب للأمل.ورداً على تقييم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف العالي للقمة, قال ماكفول: هذا دليل على الاستسلام التام من قبل الولايات المتحدة.

معارض سوري يزور "اسرائيل" ويسجل رسالة مصورة من تل أبيب!

تلفزيون الجديد - وجّه شخص عرّف عن نفسه على انه معارض سوري يدعى عصام زيتون، مشيرا الى انه يمثّل "الجيش الحر" رسالة لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان ناشده فيها بتلبية الدعوة لزيارة الأراضي المحتلة ومخاطبة الكنيست الإسرائيلي.

ونشر الصحافي الصهيوني إيدي كوهين مقطعا مصورا، يظهره برفقة هذا المعارض السوري الذي كان في زيارة لتل أبيب، حيث يشيد زيتون المثير للجدل بالكيان الصهيوني ويجدد دعوته المستمرة للتطبيع معها، داعيا العرب لزيارة الداخل المحتل ومعرفة حقيقة "الشعب الطيب".. حسب زعمه.

وناشد هذا المعارض السوري غير المعروف، الأمير محمد بن سلمان وطلب منه زيارة "إسرائيل وإلقاء خطاب بالكنيست".

وأثار حضور المعارض زيتون في مؤتمر "هرتسليا للأمن القومي الإسرائيلي"، جدلًا كبيرًا في الإعلام العربي والمحلي، إذ قدّم نفسه ممثلًا للجبهة الجنوبية في "الجيش الحر"، وهو ما نفته الجبهة والمعارضة السورية بشكل عام.

وتأتي زيارة زيتون، الذي لم يتّضح له أي نشاط عسكري أو سياسي من قبل، عقب زيارات أجراها المعارض السوري كمال اللبواني للداخل المحتل خلال الأعوام الماضية، الأمر الذي لاقى استهجان شريحة واسعة من المعارضة السياسية والعسكرية في سوريا.

طريقة ترامب مع بوتن "تفجر" الجدل

سكاي نيوز - أظهر استطلاع للرأي أن ما يربو على نصف الأميركيين لا يوافقون على الطريقة التي يتعاطى بها الرئيس، دونالد ترامب، مع العلاقات مع روسيا.

وجاء الاستطلاع، الذي أجرته رويترز/إبسوس، بعد قمة ومؤتمر صحفي مثيرين للجدل بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتن.

بيد أن أداء ترامب في قمة هلسنكي، حيث رفض تحميل بوتن المسؤولية عن التدخل في الانتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، وشكك في نتائج أجهزة المخابرات الأميركية، لم يكن له تأثير فيما يبدو على شعبيته بشكل عام.

فقد قال 42 بالمئة ممن جرى استطلاع آرائهم إنهم يؤيدون أداء ترامب في المنصب مقارنة مع متوسط يومي بين 40 و44 بالمئة منذ بداية يوليو.

ووجد الاستطلاع أن 55 بالمئة يرفضون طريقة تعاطي ترامب مع العلاقات الروسية، في حين أقرها 37 بالمئة.

وفي أوساط الجمهوريين أيد 71 بالمئة طريقة تعامل الرئيس مع الملف الروسي مقابل 14 بالمئة بين الديمقراطيين.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن ترامب لا يزال يحظى بدعم واسع بين الناخبين الجمهوريين على الرغم من الانتقادات، التي وجهها له زعماء الحزب بسبب كلماته وأفعاله خلال رده على الأسئلة في المؤتمر الصحفي مع بوتن.

وفاجأ ترامب حتى مؤيديه عندما أشاد بالزعيم الروسي خلال المؤتمر الصحفي على نفيه "القوي" للتدخل.

وحاول الرئيس الأميركي، الثلاثاء، تهدئة العاصفة السياسية التي أعقبت تصريحاته، قائلا إنه أخطأ التعبير في المؤتمر الصحفي وإنه يضع ثقته الكاملة في أجهزة المخابرات الأميركية.

“الجيش الحر” يوجه دعوة لولي العهد السعودي لزيارة “اسرائيل”

شام تايمز -  طالبت ميليشيا “الجيش الحر” ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان بالسير على خطى الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، مناشدة إياه لقبول وتلبية دعوة “الكنيست” الإسرائيلي لزيارة الأراضي المحلتة.

حيث نشر الصحفي الإسرائيلي إيدي كوهين مقطعاً مصوراً على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه أحد ممثلي ميليشيا ما يسمى “الجيش الحر” المدعو عصام زيتون خلال زيارته إلى كيان الاحتلال الاسرائيلي على هامش مشاركته في مؤتمر “هرتسليا للأمن القومي الإسرائيلي”.

وفي المقطع “يظهر المدعو زيتون وهو يشيد بإسرائيل وشعبها الطيب، داعياً العرب إلى زيارتها ومعرفة حقيقة شعبها، مطالباً أيضاً بالتطبيع معها”، كما يناشد المدعو زيتون خلال مقطعه ولي النظام السعودي ويطلب منه السير على خطى الرئيس المصري الأسبق أنور السادات الذي زار كيان الاحتلال الاسرائيلي عام 1979 ووقع معه اتفاقية كامب ديفيد.

هذا ويعترف الكيان المحتل بالعلاقة العضوية التي تربطه بالتنظيمات الإرهابية في سورية، حيث أقر وزير الحرب السابق موشيه يعالون بالتنسيق القائم بين كيانه وهذه التنظيمات وخصوصاً الموجودة منها في المناطق القريبة من الجولان السوري المحتل حيث يتم تقديم الدعم العسكري والاستخباراتي المباشر للتنظيمات الإرهابية.

إنهاء الحرب السورية و ”الأسد الى الأبد”.. أوراق أميركية وروسيّة مهمّة!

(atlanticcouncil – لبنان 24)- نشرت مؤسسة “المجلس الأطلسي” تقريرًا للكاتب فريدريك هوف، وهو مسؤول في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط، تحدّث فيه عن قمّة هلسنكي بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.

ورأى الكاتب أنّ ترامب أتى الى القمة مستخدمًا قوّة متعلقة بالملف السوري، فإذا اختار أن يستخدم نفوذه خلال لقائه بنظيره الروسي، فبإمكانه أن يزيد من احتمالات حصول تعاون حقيقي مع روسيا من أجل إنهاء الحرب السورية، بشروطٍ مقبولة من الطرفين.

وهنا لفت الكاتب الى أنّ الولايات الأميركية وحلفاءها تمكّنوا، خلال قتال تنظيم “داعش”، من تحرير منطقة شمال سوريا، الغنية بالموادر النفطية والزراعية.

وتخشى روسيا وإيران والسوريين من أن تستغرق واشنطن وقتًا طويلاً من أجل إعادة الإستقرار الى منطقة الشمال، وإعمار الرقة ومساعدة البلديات والمجالس المحليّة على إعادة الشبكات الإداريّة والأمنية، لا سيما وأنّ مرحلة ما بعد القتال والإستقرار تعدّ مهمّة جدًا في العقيدة العسكرية، وتجربتا ليبيا والعراق من أبرز الأدلّة على ذلك، بحسب هوف.

وتوقّع الكاتب أن بوتين قام بإغواء ترامب ببعض الوعود المتعلقة بزاوية أخرى في سوريا وهي الجنوب، وربما قد طرح بوتين فكرة ترك الإيرانيين على مسافة بعيدة من الحدود الأردنيّة ومن القوات الإسرائيلية.

وأضاف: “كلّ ما يريده الكرملين في مقابل هذا السيناريو الديبلوماسي، سيكون بالنسبة لترامب ما قاله في العلن من قبل وهو ضرب “داعش” عسكريًا وترك سوريا بعد 20 دقيقة من ذلك.

وهذا يعني أن ترامب قد يحقق انتصارين، الأول هو الحصول على ضمانات روسيّة لأمن إسرائيل، وتراجع النظرة الأميركية لسوريا كما هو الحال عليه اليوم، ويبقى أنّ موسكو وإيران تريدان بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة”.

وبالنسبة للصفقة الرابحة بحسب نسخة بوتين، فإنّها تتيح للأسد الإستمرار بالهجوم الذي يقوم به الجيشالسوري على المسلحين في زاويتَي البلاد، علمًا أنّ مسألة “الأسد الى الأبد” سوف تيعزّز الرابط السوري مع إيران وحزب الله، برأي الكاتب.

وختم الكاتب مقاله بالإشارة الى أنّه بإمكان ترامب تحقيق السلام الحقيقي وتقاسم النفوذ في سوريا، وذلك فقط إذا كان لديه أوراق مهمّة وأجاد طريقة لعبها مع بوتين.

 

 

 

 

 

 



عدد المشاهدات: 1125



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى