مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية-28-12-2017

الخميس, 28 كانون الأول, 2017


النشرة

الخميس, 28-12-2017

عناوين سياسية عديدة نقلتها الصحف المحلية الصادرة بدمشق صباح اليوم وتصدرت تلك الصحف رد الخارجية السورية على تصريحات رأس النظام التركي أردوغان ..

كما استمرت الصحف بنشر نشاطات ولقاءات الوفد الشعبي والبرلماني الذي يزور سورية حالياً والذي التقى يوم أمس بالسيدة العطار والسيد عمران الزعبي .

محلياً .. نقلت الصحف عن وزير المصالحة الوطنية علي حيدر بأن لا خيار أمام مناطق خفض التوتر سوى الانضمام إلى خارطة المصالحات الوطنية .

سياسياَ : موسكو تكثف تحركاتها لإنجاح مؤتمر شوتشي .. ولا فروف دحر جبهة النصرة هو الآن المهمة الرئيسية .

لبنانياً .. نقلت الصحف عن الرئيس عون رفضه التدخل بتصريحات باسيل الأخيرة التي أدلى بها لقناة الميادين الفضائية ..

وفي التفاصيل السياسية الأخرى

رأس النظام التركي حاول تبرئة نفسه من جرائمه بحق الشعب السوري ودعمه للإرهاب … دمشق تعري أردوغان: التخريب سيرتد عليك

| وكالات- وقفت دمشق بقوة في وجه «جنون العظمة» الذي وصل إليه رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان محملة إياه المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري، ومؤكدة أن قدرته على التخريب سترتد عليه بنفس الآلام والخسائر.

ومن تونس، أطلق أردوغان أمس تصريحات وصف فيها الرئيس بشار الأسد بـ«الإرهابي»، وبأنه لا يمكن أن يكون جزءاً من الحل السياسي للأزمة، متناسيا الدور «القذر» الذي لعبه نظامه في تأجيج الحرب والعدوان على سورية، وذلك فيما يمكن وصفه محاولة منه لمغازلة التيارات الإسلامية الراديكالية التونسية التي كانت إحدى أبرز منابع الإرهاب والدواعش سواء في سورية والعراق، ودخل معها أردوغان وعائلته في شراكات كان أقلها الدعم الاقتصادي عبر شراء النفط الذي يسرقه التنظيم من حقول سورية والعراق، إضافة إلى تحويل تركيا إلى ممر باتجاه واحد للإرهابيين من كل دول العالم نحو سورية.

ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين قوله: مرة جديدة يستمر أردوغان بتضليل الرأي العام في فقاعاته المعتادة في محاولة يائسة لتبرئة نفسه من الجرائم التي ارتكبها بحق الشعب العربي السوري عبر تقديمه الدعم اللا محدود بمختلف أشكاله للمجموعات الإرهابية في سورية، الأمر الذي أصبح مكشوفاً للقاصي والداني وباعتراف القائل نفسه، مؤكداً أن أردوغان يتحمل المسؤولية الأساسية في سفك الدم السوري وما عدوانه ودخول قواته إلى الأراضي السورية إلا إحدى صور هذا الدعم للإرهاب التكفيري وتأكيد لأطماعه التوسعية.

وشدد المصدر على أن جنون العظمة وأوهام الماضي التي تسكن داخل أردوغان جعلته ينسى أن إمبراطوريته البالية قد اندثرت إلى غير رجعة، وأن الدول لم تعد ولايات تابعة له وأن الشعوب الحرة هي التي تملك خياراتها وقراراتها الوطنية وتدافع عن سيادتها ولن تسمح لأردوغان التدخل بأي شكل في شؤونها وسيدرك عاجلاً أم آجلاً، أن قدرته على التخريب سترتد عليه بنفس الآلام والخسائر التي سببها للآخرين.

وأضاف المصدر: إن أردوغان، الذي حول تركيا إلى سجن كبير وكمم أفواه أصحاب الرأي والصحافة وكل من يختلف معه ممن يعارضون سياساته التدميرية، ليس فقط بحق سورية وإنما التي تحمل نتائج كارثية لتركيا أيضا، لا يملك أي صدقية لإلقاء العظات التي اعتاد عليها، والتي لم تعد تلقى أي اهتمام، بل أصبحت في كل مرة تشكل إدانة جديدة له، وتظهر مدى التوتر والارتباك الذي ينتابه.

موسكو: ردود الأمريكيين حول قاعدة التنف مبهمة

سورية الآن - أعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، فاليري غيراسيموف، أنّ إجابات الولايات المتحدة بشأن قاعدتها في التنف بجنوب سوريا مبهمة وغير مفهومة.وقال الجنرال في حديث له: “نحن نقول إنّ موقع هذه القاعدة الأمريكية يتعارض مع المنطق والفكر السليم، وخاصة في الوقت الراهن، لأنّ أراضي سوريا تحررت من كل عصابات داعش الإرهابية ولم يبق أي منهم ولذلك لم يعد هناك وجود لأي خطر أو تهديد من أراضي سوريا، ماذا يوجد هناك ولأي غرض وهدف؟ حتى الآن الردود غير واضحة وغير مفهومة، هناك قد تظهر جماعات إرهابية جديدة”.

بوتين يقدّم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية

آسيا نيوز - قدّم الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​، أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية 2018، إلى لجنة الانتخابات المركزية. وتستقبل لجنة الانتخابات المركزية الروسية طلبات المرشحين المتقدمين بالتسجيل حتّى تاريخ 31 كانون الثاني المقبل. وتقرّر اللجنة بعدها وخلال 10 أيام، قبول الطلب أو رفضه. يُذكر أنّ الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجري في ​روسيا​ يوم 18 آذار عام 2018، وانطلقت الحملة الانتخابية الرئاسية في 18 كانون الأول الحالي.

التحالف الدولي: نتجنب الصدام مع روسيا في سورية

آسيا نيوز - أعلن نائب قائد "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا، فيليكس هيدني، اليوم الأربعاء، أن التحالف لن يقوم بعمليات عسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة في سورية. وقال هيدني في مؤتمر صحفي عبر الفيديو من بغداد: نحن مستمرون بتجنب الصدام مع الروس، لكن لا توجد لدينا أي نية بالعمل في المناطق التي يسيطر عليها الآن "النظام". هذا وكان العسكريون الروس ومن "التحالف" الذي تقوده الولايات المتحدة، قد أقاموا في عام 2015 قنوات اتصال فيما بينهم، وبشكل خاص لتجنب الصراعات بين الطرفين في سوريا. وتقوم الولايات المتحدة وحلفاؤها بعمليات في سوريا ضد تنظيم "داعش" الإرهابي دون الحصول على إذن بذلك من سلطات البلاد.

كيان الاحتلال يراقب الحدود مع سوريا: هناك ما يستدعي القلق!

دمشق بوست - أفاد تقرير للقناة الإسرائيلية الثانية، أن "قوات الجيش السوري والقطعات الرديفة لها من حزب الله وأخرى موالية لإيران"، كثفت هجماتها ضد "المعارضة المسلحة" في منطقة سفوح جبل الشيخ. ونقلت القتاة الإسرائيلية عن إبراهيم الجباوي، الذي وصفه التقرير، بأنه المسؤول البارز في "الجيش السوري الحر": "لقد أمهلونا 72 ساعة للاستسلام ومغادرة المقاتلين إلى إدلب، والذين يختارون البقاء، سيتوجب عليهم التوصل إلى تسوية".ويقول التقرير الإسرائيلي: إن من وصفهم بـ "المتمردين هم الآن في وضعية المحاصر في المنطقة المحيطة ببلدة بيت جن بعد أن خسروا سيطرتهم على التلال الاستراتيجية والمزارع القريبة خلال الأسبوع الماضي، وذلك بعد شهرين من القصف اليومي".

 

 وتابع: "هذه هي آخر معاقل المتمردين في منطقة الجنوب من العاصمة السورية دمشق".  وبحسب التقرير الإسرائيلي فقد "شرع حزب الله في الإجهاز على معاقل المتمردين في منطقة طالما اعتبرت جيوبا معزولة، والهجوم الذي ينفذه الحزب، يجري من خلال ثلاثة اتجاهات، كما وتمكنت القوات السورية من قطع هذه الجيوب إلى شطرين"، بحسب المصدر. وأضاف: "سيناريو القوات السورية هو الوصول إلى قرية حضر، وفي غضون ذلك، الضغط على المتمردين المحليين في مدينة القنيطرة".وفي السياق ذاته، نقلت "القناة الثانية" عن مصدر استخباراتي، لم تسمه، "تأكيده لصحة التقارير الواردة من المتمردين، بأن القوات الرديفة للجيش السوري وحزب الله، يلعبان دورا هاما في الهجمات الأخيرة"، بحسب تعبيره.ولفتت في ختام تقريرها إلى أن "الأجهزة الأمنية الإسرائيلية كانت حذرت منذ وقت طويل من تمركز القوات الإيرانية في سوريا ولبنان، وفي بداية الشهر الجاري، كشف أن هناك فعلا ما يستدعي القلق".ويرى التقرير الإسرائيلي، أن تل أبيب حتى هذه المرحلة، لم تتخذ أي إجراء لإبعاد الخطر".

بلغاريا تتولّى رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل

البناء اللبنانية - تنتهي فترة رئاسة إستونيا لمجلس الاتحاد الأوروبي في 31 الحالي، ومن المقرّر أن تتولى بلغاريا هذا المنصب منذ بداية العام المقبل. وذكر الموقع الرسمي لمجلس الاتحاد الأوروبي، أمس، «أنّ موعد انتهاء فترة رئاسة إستونيا لمجلس الاتحاد الأوروبي سينتهي 31 الشهر الحالي»، مشيراً إلى أنّ «رئاسة المجلس ستنتقل إلى بلغاريا في 1 كانون الثاني». وتنتقل رئاسة المجلس بين أعضاء الاتحاد كل ستة أشهر، وذلك بالعمل ضمن مجموعة مؤلفة من ثلاث دول.

والدول الحالية هي إستونيا وبلغاريا والنمسا، وتقوم كل دولة بتحضير برامجها المفصلة للرئاسة كل ستة أشهر.

 

 

 



عدد المشاهدات: 1758



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى