مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

عضو مجلس الشعب جويدة تكتب : رماد وحقيقة

الأحد, 3 آذار, 2024


بينهما صلة وثيقة، فالأولى سكن الثانية، فلولا الرماد لم تكن الحقيقة، فالرماد هو ما خلا من نسمة الحياة، أما الرماد مع الحقيقة فتضج فيه الحياة، فإذا خلا منها عاد رماداً خالياً وبدونه لا تظهر الحقيقة، وبدون الحقيقة لا حياة في الرماد.

"في الثقافة الهندية الأوروبية نجد شجرة الرماد في الثيولوجيا الإسكندنافية؛ حيت ينبثق الإنسان الأول من الرماد"

"والرماد يعيد طائر العنقاء للحياة مرة ثانية كما تقول الأسطورة، طائر العنقاء الذي يستسلم للموت فيجمع حول نفسه أكواماً من الحطب، ثم يرفرف بجناحيه فتشتعل النار في الحطب ويحترق طائر العنقاء، وما إن تخمد النار حتى يخرج طائر عنقاء جديد من تحت الرماد" 

 وفي الكثير من الديانات ما قبل اليهودية والمسيحية استخدم ذر الرماد على الرأس أو على الجباه دليلاً على الحزن وعلى التوبة.

"إنك يا إنسان من التراب وإلى التراب تعود" إذاً فالرماد هو أجسادنا الأرضية وليست أرواحنا الساكنة فيها.

لقد شكل الإله الرجل من غبار الأرض: كان ينفث في أنف الرجل فيصبح الرجل شخصاً حياً" سفر التكوين (2-7).

قال إبراهام الله "أنا لا شيء سوى الغبار والرماد" يتحدث عن وفاته البشرية" سفر التكوين (27:18)

وأربعاء الرماد هو أول يوم من زمن الصوم المسيحي عند البعض، فالمشيخة الأنكليكانية للروم الكاثوليك وأراه يمر إلى البعث من الرماد "القيامة"

ولو رأينا العملية الكيميائية التي ينتج عنها الرماد لعلمنا أنها عملية الاحتراق للمادة بالنار، وحرق المادة بالنار هو عملية تطهير لها، والنار تستعمل كمادة مطهرة ومعقمة وطاردة لكل الشوائب.

وفي الديانات السماوية الرماد الناتج عن الحرق هو مادة فيها طهارة.

وكما استخدم الرماد في الطب الحديث في العلاجات وفي صناعة بعض المواد الطبية، كذلك كان الرماد ونقاوته يستخدم في الطب القديم على الجروح لوقف النزيف أو يستخدم كنيشان لتحدي مواضع الكي على جسد المريض.

الرماد هو ذلك الهيكل الذي وُجد بحالة عميقة وطاهرة ونقية لتسكنها الحقيقة "روح الله" النقي ويكون مملكة الله الحصينة المحصنة، فلا تدنسه أيها الإنسان بالخطيئة والإثم وارتكاب المعاصي والشرور تجاه أخيك الإنسان، بل ابق طاهراً ونقياً وطيباُ، وحافظ على نظافة وطهارة المملكة كي لا يغادرك النقي الذي سكنك ضمن المملكة "مملكتك" وبها تحافظ على روح الله الساكن فيها وتحظى بحبه لك وبالسكينة إن حافظت عليه نقياً خالياً من الشوائب كما وُجد.

  

جويدا ثلجة

 



عدد المشاهدات: 194

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى