مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

الهوية الوطنية والهوية الفرعية- عضو مجلس الشعب رياض طاووس

الأحد, 30 تشرين الأول, 2016


| رياض طاووس- عضو مجلس الشعب –

إن المتابع لخيارات البعض من مكونات الشعب السوري وما يقومون به من إجراءات واستبيانات وإحصاءات، يلاحظ بوضوح أبعادها السياسية والديموغرافية والاجتماعية، الهادفة إلى تمزيق سورية، عبر ترسيخ وقائع جديدة على الأرض لم تكن مطروحة أو موجودة سابقاً، وتصيب النسيج الوطني القائم ووحدة وسلامة واستقرار الأرض السورية بالضرر المباشر وغير المباشر، علماً أن وحدة سورية أرضاً وشعباً مبدأ دستوري أجمع عليه السوريون بإرادتهم الحرة من خلال الموافقة على دستور الجمهورية العربية السورية النافذ حالياً بالاستفتاء.
ومما لاشك فيه أن ما يجري حالياً من إحصاء سكاني في مدن وقرى محافظة الحسكة تقوم به ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، يشكل تآمراً وضرباً للوحدة الوطنية، ومسّاً مباشراً بالمكونات الاجتماعية الأخرى في الحسكة، وما قاله ما يسمى «مركز روج افا للدراسات الإستراتيجية» الذي شارك: إن هذا الإحصاء خاص بـ«الفدرالية» ولا يهدف إلى إجراء تغييرات ديمغرافية، ما هو إلا كذب محض.
المكونات الاجتماعية في الحسكة بمختلف انتماءاتهم العرقية والدينية والسياسية أكدت أن هذا الإحصاء إجراء منفرد من «حزب الاتحاد الديمقراطي»، وهو محط رفض واستهجان من المكونات العراقية الأخرى، وسيكون له تداعياته السياسية والاجتماعية والثقافية، على المجتمع السوري كله.
بكل تأكيد هذا الإحصاء شبيه بمخطط تفتيتي لسورية تسعى إليه دول غربية وتركيا وقطر والسعودية، وسيكون المكون الكردي أول وقوده وضحاياه.
الأمر يحتاج إلى وعي سياسي أكثر هو الخيار ما بين الهوية الوطنية الجامعة والضامنة لكل السوريين، وبين الهوية الفرعية التي ستكون كورقة الخريف في مهب الريح.



عدد المشاهدات: 2356

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى