مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

اليمن السعيد مقبرة الغزاة بقلم : جمال رابعة

الثلاثاء, 14 نيسان, 2015


 لم يكن مستغرباً  تزامن انطلاق العمليات العسكرية على اليمن الثائر ضد الطغاة من ال سعود و الهجوم من قطعان الوهابية التكفيرية على مدينة ادلب , هذه العمليات التي تصدت لزعامتها  مملكة ال سعود , بعد جولات عديدة نفذتها أدواتهم بائت جميعها بالفشل و لم يتحقق المطلوب من القادة اليمنيين لجهة تبعيتهم المطلقة لأولي الامر من ال سعود , و لما بات أمر قرار اليمن بأيدي ابناءه الاحرار الشرفاء من أنصار الله والقوى الثورية  الأخرى من شعب اليمن العريق  وتالياً لم يعد لآل سعود حضور يملي عليهم كما يريدون , جاء القرار بالعدوان على أرض و شعب اليمن السعيد مقبرة الاناضول و مقبرة كل غازي عبر التاريخ سولت له نفسه أن يطأ أرض الكرامة و العزة , اليمن الثائر و جذور كل من نطق بالضاد من الشرفاء و الاحرار في وطننا العربي الكبير .

مع ازدياد حدة العدوان تحت شعارات و حجج واهية خدمة للمشروع الصهيو امريكي في المنطقة , يزداد توهج جذوة الثورة في وجه الطغاة, وهنا أسأل طغاة العصر قادة السطو المسلح على أرض و شعب اليمن

اين استغاثات و صرخات شعبنا العربي الفلسطيني منذ اغتصاب فلسطين و حتى اخر حرب على غزة و ما زال شعبنا في فلسطين المحتلة يتعرض للاضهاد و التهجير والقتل و الهوان و الفقر و العوز دون اي وازع اخلاقي و ضمائركم في سبات عميق تغوص في اعماق العمالة و الخيانة.؟؟؟!!!!!

و في ذات السياق و من شرم الشيخ ائتمر المتآمرون على مصالح الأمة العربية فيما يسمى بالجامعة العربية و من منبرها صرح اللا نبيل و اللا عربي  بأنه و لأول مرة يشعر القادة العرب بتهديدات تمس الأمن القومي العربي لذلك قررت القمة انشاء قوة عربية مشتركة , وهنا أسأل ألا يشكل وجود الكيان الصهيوني تهديداً للأمن العربي منذ اغتصاب فلسطين واحتلاله للأراضي العربية ووقوف هذا الكيان حجر عثرة أمام برامج التنمية الاقتصادية للأمة العربية من خلال استنزاف طاقاته البشرية والمادية؟

الحقيقة المطلقة  في الواقع أنه ولأول مرة تستشعر الحكومات والأنظمة العربية المنغمسة لجهة التآمرعلى مصالح شعوبها و التنسيق مع هذا الكيان الصهيوني تهديدا ًحقيقيا ً لوجودها و استمرار عروشها, هذا التهديد الذي بدأ بانتصار المقاومة العربية في جنوب لبنان على العدو الصهيوني و ومن ثم انتصار الدولة السورية و صمودها للسنة الخامسة ضد جميع قوى و اشكال الارهاب من العصابات التكفيرية الوهابية من داعش و النصرة و اخواتها ..أدوات المشروع الصهيو امريكي خليجي , مرورا بانتصار الجيش العراقي و الحشد الشعبي و تحرير العديد من المدن و القرى العراقية واخرها مدينة تكريت وصولا الى صمود الشعب العربي اليمني الثائر على سلطة و تسلط ال سعود ليكتب بدماء شهداءه تاريخ اليمن الحديث الحر الابي لشعب اراد الحرية و التحرر من سيطرة و غطرسة و استغلال ال سعود.

أختم بالقول : ان هذا التحالف الذي يقوده ال سعود إنما يستهدف قوى المقاومة في المنطقة العربية و ما مشاركة طيران العدو الصهيوني في العدوان على اليمن  بحسب ما نشرته صحيفة " يلي " الإسرائيلية إلا خير شاهد و دليل على اهداف هذا التحالف , فاليوم اليمن و غدا هدف اخر من محور المقاومة .

إن هذا التحالف  يدلل بما لا يدع مجالاً للشك بأن هناك أزمة أخلاقية عند هؤلاء المجرمين تستند بشكل اساسي إلى شراء الذمم بمال ال سعود و إلى قاعدة عقائدية وهابية اقصائية لا تعترف بالاخر و ان ال سعود رأس حربة في حربين عربيتين مفتوحتين في ان واحد في سورية و اليمن , لكنهم نسوا أو تناسوا أن اليمن السعيد و التاريخ يشهدان بأنه كان يكنى بمقبرة الأناضول و ما زال مقبرة للغزاة و الطامعين . 



عدد المشاهدات: 3422

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى