مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب يبدأ أعمال جلسته الأولى من الدورة العادية الثانية للدور التشريعي الثالث…المهندس عرنوس: خدمة المواطن هدفنا وتوفير أسمى مؤشرات الحياة الكريمة حق له

الأحد, 17 كانون الثاني, 2021


برئاسة السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب افتتح المجلس اليوم جلسته الأولى من الدورة العادية الثانية للدور التشريعي الثالث بحضور رئيس مجلس الوزراء السيد المهندس حسين عرنوس والسادة الوزراء.
وافتتحت الجلسة بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية ، تلاه الوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً وتخليداً لروح القائد المؤسس حافظ الأسد - طيب الله ثراه- وأرواح شهداء الوطن الأبرار .
وفي مستهل الجلسة رحب السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب بالسيد المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء والسادة الوزراء
أكد السيد رئيس مجلس الشعب في كلمة له أننا نريد من الجلسات تحقيق خطوات جديدة نحو الأمام بما يلبي حاجات وتطلعات شعبنا العظيم والذي يستحق منا بذل المزيد من الجهد والعمل المتواصل لبلوغ الأفضل.
كما أمل السيد رئيس مجلس الشعب أن يكون النقاش مع الحكومة مفعماً بروح المسؤولية الوطنية ملتزماً بفهم الحقيقة الموضوعية، داعماً للجهد الوطني الصادق في اختيار النهج الأفضل لتلبية كل حاجات المواطنين في هذه الظروف.
وختاماً توجه السيد رئيس مجلس الشعب باسمه وباسم أعضاء المجلس وباسم المجلس بتحية العرفان والتقدير والاعتزاز لرجال قواتنا المسلحة الباسلة درع الوطن وسياجه المنيع وتحية الإجلال والإكبار والاحترام لأرواح شهدائنا العظام وهم من بذلوا أرواحهم مشاعل نور تضيء لنا الطريق.
وتوجه السيد رئيس مجلس الشعب بتحية الوفاء والولاء المطلق لقائد الوطن الأمين ورمز كفاحنا وصمودنا وكبريائنا وعنوان شموخنا سيادة الرئيس بشار الأسد، مجدداً العهد والوعد لسيادته على مضاعفة الجهد والعمل في مسيرة النصر والاستقرار وبناء سورية الجديدة المتجددة بقيادته الحكيمة والشجاعة والمتبصرة.
وتابع المجلس جدول أعماله حيث قدم السيد المهندس حسين عرنوس عرض أكد فيه على متابعة تنفيذ البرنامج الوطني للإصلاح الإداري لتطوير عمل الجهات العامة ودعم الشفافية المؤسساتية مؤكداً تطوير الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.
وفيما يتعلق ببرنامج الإصلاح القضائي أشار السيد عرنوس الى ان وزارة العدل تعمل في إطار هذا البرنامج مع الجهات ذات الصلة لتعزيز النزاهة من خلال تعديل القوانين وإنجاز القضايا في المحاكم ودعم الاستقلال القضائي وتأمين البنية التحتية اللازمة.
وفيما يخص برنامج النهوض بالصناعة بين السيد رئيس مجلس الوزراء أنه تم تقديم المساهمات المالية لدعم المناطق الصناعية والحرفية المحدثة واستكمال أعمال البنى التحتية فيها.
وفيما يخص القطاع الصحي اكد السيد رئيس الوزراء أنه تم التشديد على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا، وإعداد خطة طوارئ للقطاع الصحي، بحيث يتم العمل بموجبها وفق سيناريوهات الانتشار المحتملة.
وبالنسبة للقطاع الزراعي أشار رئيس مجلس الوزراء أن الحرائق التي تعرضت لها الثروة الحراجية والزراعية في أرياف محافظات حماة وطرطوس واللاذقية وحمص تم على الفور تشكيل لجان فنية مختصة لحصر الأضرار العامة والخاصة والبدء بالتعويض النقدي والمادي للمتضررين .
وفيما يخص قطاع التجارة وحماية المستهلك بين السيد عرنوس ان الحكومة استطاعت تأمين جزء كبير من الاحتياج الدوائي للجهات الصحية بما يحقق الأمن الدوائي للبلاد، وتأمين مختلف المواد التموينية الأساسية للمواطنين وبيعها بأسعار مدعومة عن طريق البطاقة الإلكترونية.
وعن قطاع الموارد المائية والصرف الصحي بين السيد عرنوس ان هذا القطاع من أولويات الحكومة نظراً لارتباطه الوثيق مع تنفيذ الخطة الزراعية حيث تم العمل على إعادة تأهيل مشاريع الري وخطوط الصرف الصحي ومحطات المعالجة ومتابعة تنفيذ الخطة الوطنية لمحطات معالجة الصرف الصحي ، وفيما يتعلق بالقطاع السكني أشار المهندس عرنوس ان العمل جاري لاستكمال الإجراءات اللازمة لتخصيص مساكن من مختلف البرامج الإسكانية في مختلف المحافظات، وفي مجال الاتصالات والتقانة أوضح السيد عرنوس ان أهم ما تم العمل عليه في هذا المجال هو المضي قدماً في برنامج الحكومة الإلكترونية حيث تم إطلاق عملية الدفع الإلكتروني للفواتير التي تصدرها الجهات العامة من خلال منظومة الشركة السورية للمدفوعات الإلكترونية وبالنسبة لقطاع النقل اكد المهندس عرنوس انه يتم العمل على تطوير شبكات النقل في كل قطاعاتها .
وفي مداخلاتهم طالب عدد من السادة الأعضاء بضرورة إيجاد آليات لمعالجة تضاعف الأسعار والعمل على تحسين مستوى معيشة المواطنين وايجاد آليات مناسبة لاتصدي لجائحة كورونا وضرورة ايجاد حلول اسعافية وعاجلة تسهم في توفير المواد الاساسية والضرورية للمواطنين.
وطالب عدد من السادة الأعضاء بالعمل على توفير مستلزمات الإنتاج الزراعي والحيواني وتأمين الآليات المخصصة للبلديات.
ودعا عدد من السادة الأعضاء إلى تثبيت العاملين في الدولة والنظر في طلبات العاملين الراغبين بالعودة للعمل بعد الحصول على الموافقات اللازمة وحل مشكلة الأراضي المستملكة والاسراع فب صرف تعويضات للمتضررين بفعل الارهاب.
ودعا عدد من السادة الأعضاء إلى التشدد في مكافحة الفساد ومحاسبة المقصرين والفاسدين وزيادة الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والاسراع فب تأهيل المحطة الحرارية في محافظة حلب وتأمين حوامل الطاقة لاعادة العجلة الاقتصادية لها.
كما نوه بعض السادة الأعضاء بالجهود النوعية التي تبذلها الحكومة لتأمين المواد والاحتياجات الأساسية للمواطنين في ظل الاجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري والتي تعيق تأمين التوريدات من المشتقات النفطية والقمح وقطع التبديل للمشافي وخطوط الانتاج والأدوية المزمنة والسرطانية وغير ذلك الكثير مشددين على ضرورة دعم القطاع التعليمي بكافة مراحله و وتأمين الكوادر التعليمية للأرياف.
والسادة الأعضاء الذين قدموا مداخلاتهم:
محمد زهير التيناوي – جمال القادري – وحيد الزعل – شكري الجندي – نسيب أبو محمود – معيوف الذياب – سلام سنقر – رأفت درمش – خالد شبيب- حسن كوسا – محمد جري – عادل الشيبان - نضال علو – علي خليفة – علاء الدين أحمد – محمد همام مسوتي – مصطفى ليلا – مفلح النصر الله – معين نصر – نهاد سمعان – مصطفى المصطفى – مارييت خوري – محمد الأسعد – زين العابدين عباس – نصر حسن – نعسان حجازي – مها العجيلي – مريم المتراس – حسن سلومي – علي الشيخ .
وفي رده على مداخلات السادة أعضاء مجلس الشعب أكد السيد رئيس مجلس الوزراء انه تم التشدد في العقوبات بحق المتلاعبين بالاسعار والمواد الأساسية المدعومة.
ولفت السيد رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة مصرة رغم كل الصعوبات على اتخاذ كل السبل لزيادة الإنتاج من خلال دعم القطاعين الزراعي والصناعي.
وأوضح السيد رئيس مجلس الوزراء أن هناك لجان محروقات في كل محافظة مهمتها توصيل الكميات الموزعة من المشتقات النفطية إلى المواطنين كما تم منح أولوية لتوفير المحروقات اللازمة للزراعات الشتوية وبذل كل ما أمكن لتوفير حاجة البلاد من مادة القمح .
وأشار السيد رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة تعمل على تأمين اللقاح لفيروس كورونا بالتنسيق مع المنظمات الدولية المعنية.
وأكد السيد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة تواصل تأهيل البنى التحتية بالمناطق المحررة من الإرهاب بهدف إعادة الحياة إليها كاشفا أنه يتم العمل بكل الطرق لإدخال إحدى مجموعات المحطة الحرارية في حلب بالخدمة خلال فترة قريبة .
كما أشار السيد رئيس مجلس الوزراء أن الأولوية في التعيين بالجهات العامة هي لـلمسرحين من الخدمة الإلزامية.
ولفت السيد رئيس مجلس الوزراء إلى أن وزارة الصحة تتابع مسألة التباين في أسعار الأدوية في الصيدليات بكل اهتمام وجدية لمعالجة ذلك .
وفي ختام ردوده أشار السيد رئيس مجلس الوزراء إلى أن كل المذكرات الخطية المقدمة من أعضاء المجلس والمتعلقة بالقضايا الخدمية والمعيشية سيتم دراستها ومعالجتها من قبل الحكومة بكل جدية واهتمام وفقا للإمكانات المتاحة.
وفي بداية جلسة المجلس اليوم تم تلاوة المرسوم رقم /8/ تاريخ 11/1/2021 المتضمن تسمية السيد ياسر علي السلامة لعضوية مجلس الشعب عن الدور التشريعي الثالث لملء المقعد الشاغر في الدائرة الانتخابية لمحافظة دير الزور عن القطاع (أ) ، ودعا السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب السيد ياسر السلامة لأداء القسم الدستوري .
كما أحال المجلس عدداً من مشاريع القوانين والمراسيم التشريعية إلى اللجان المختصة لدراستها وإبداء الرأي فيها وإعداد التقارير اللازمة بشأنها.
وفي ختام الجلسة شكر السيد رئيس مجلس الشعب كافة الزملاء أعضاء المجلس على مداخلاتهم واقتراحاتهم الهامة التي تقدموا بها ، كما شكر السيد المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء على مجمل ردوده واجاباته على طروحات الزملاء الأعضاء وشكر السادة الوزراء على مشاركتهم بحضور أعمال الجلسة ، مشيراً إلى تقديم عدد من الزملاء بأسئلة وطلبات ومذكرات خطية إلى السيد رئيس مجلس الوزراء والسادة الوزراء وسيتم الإجابة عنها خطياً وتوزيعها على السادة أعضاء المجلس في حين ورودها ، ورفع السيد رئيس المجلس الجلسة إلى الساعة /12/ من يوم غد الأثنين الموافق 18 كانون الثاني لعام 2021 .


عدد المشاهدات: 1178



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى