مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب يختتم أعمال دورته التشريعية الأولى للدور التشريعي الثالث بحضور وزيري التجارة الداخلية والزراعة

الخميس, 17 كانون الأول, 2020


برئاسة السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب عقد المجلس اليوم أعمال جلسته السادسة والعشرين من الدورة العادية الأولى للدور التشريعي الثالث والتي ناقش خلالها أداء وعمل وزارتي الزراعة والاصلاح الزراعي والتجارة الداخلية وحماية المستهلك وأقر مشروع قانون إعفاء القروض المستحقة الأداء الممنوحة من صندوق تمويل المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث من الفوائد العقدية وغرامات التأخير واختتم الدورة العادية الأولى للدور التشريعي الثالث .
وفي مستهل الجلسة رحب السيد رئيس المجلس الشعب بالسيد المهندس محمد حسان قطنا وزير الزراعة والاصلاح الزراعي والسيد طلال برازي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك والسيد المهندس ملول الحسين وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب.
حيث أشار السيد رئيس مجلس الشعب في الجلسة الختامية أن هذه الدورة هي الأطول بين الدورات، حيث امتدت حوالي ثلاثة أشهر من العمل الجاد والدؤوب تحقيقاً لمهام هذا المجلس الكريم وأهدافه.
مشيراً أن هذه الدورة اتسمت بحيوية واضحة ومتابعة جادة من الزميلات والزملاء جميعاً...لافتاً إلى مشاركة السادة أعضاء المجلس في هذه الفترة في الفعاليات المتعددة ، قائلاً : نستطيع أن نقول بكل وضوح إن ما أنجزناه هو مساهمة واضحة ضمن دائرة الجهد الوطني العام الذي يقوده ويرعاه قائدنا المفدى السيد الرئيس بشار الأسد...
ولفت السيد رئيس المجلس أن عطاء جيشنا الباسل وبطولاته في مواجهة الإرهاب وداعميه وصون الوطن والدفاع عن أرضنا وترابنا هو في قمة الإنجازات والعطاءات؛ متوجهاً باسم المجلس بأسمى آيات التقدير والعرفان لجنودنا الميامين في بطولاتهم وتضحياتهم لحماية الوطن وتحرير آخر ذرة من تراب سورية الطاهر...
وأكد السيد رئيس المجلس أن العمل مع السلطة التنفيذية هو تعاون مخلص وبناء وصولاً إلى الهدف الواحد مع احترام كلٍ منا لدور الآخر ووظيفته، مشيراً أنه من المهم أن يكون التكامل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية إطاراً جامعاً للجهود النوعية للمجلس والحكومة معاً.
كما توجه السيد رئيس المجلس بتحية الفخر والإجلال إلى أرواح شهدائنا الكرماء الذين ضحوا بأغلى ما يملكون؛ فكان عطاؤهم رمزاً لقدرة هذا الشعب الأبي على التضحية والفداء.
وفي ختام كلمته توجه السيد رئيس المجلس بتحية الولاء والوفاء لقائد الوطن المفدى معاهداً سيادته على تعزيز الجهود والمثابرة الجادة والمثمرة لكي تكون مساهمتنا على الدوام شفافة وفعالة ومنتجة في مسيرة إعادة البناء باتجاه سورية المستقبل...سورية الجديدة المتجددة بقيادة قائد مسيرة الصمود والانتصار والربان الأمين المؤتمن السيد الرئيس بشار الأسد.
هذا وقد ناقش مجلس الشعب اليوم أداء وعمل وزارتي الزراعة والاصلاح الزراعي والتجارة الداخلية وحماية المستهلك .
حيث قدم السيد المهندس محمد حسان قطنا وزير الزراعة والإصلاح الزراعي عرضاً موجزاً حول واقع عمل وأداء الوزارة مشدداً على التركيز على زراعة محصول القمح هذا العام باعتباره المحصول الاستراتيجي الهام في تحقيق الأمن الغذائي .
وأكد السيد الوزير ضرورة تأمين كافة مستلزمات الإنتاج للإخوة الفلاحين لتنفيذ الخطة الزراعية على كافة مناطق الاستقرار وفيما يتعلق بموضوع الحراج والحرائق أشار إلى أنه تم توزيع كافة المبالغ المخصصة كتعويض للإخوة الفلاحين ومنح القروض دون فوائد لكل متضرر مشيراً أنه تم توزيع غراس الأشجار المثمرة بما هو متاح .
وعن موضوع الثروة الحيوانية وقطاع الدواجن بين السيد الوزير أن هذا القطاع تعرض للتخريب في فترة الحرب والعمل حالياً جاري لإعادة ترميمه.
كما قدم السيد طلال برازي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عرضاً موجزاً حول أداء وعمل الوزارة أكد خلاله على الدور الإيجابي الذي تقوم به المؤسسة السورية للتجارة وتأمينها للمواد الأساسية للمواطنين بأسعار أقل من السوق.
وحول واقع أسواق الهال أشار السيد الوزير إلى أنه تم إنجازها بشكل نهائي ووضع الأسس المحددة لعمل الأسواق المركزية وإصدار قرارات تتعلق بوجوب التداول بالسجلات التجارية و الفواتير ، أما فيما يتعلق بطبيعة تدخل المؤسسة السورية للتجارة في هذه الأسواق نوه إلى أن ما يتم الحصول عليه واستعادته من الاستثمارات يتم وفق الأصول والقانون حيث أصبحت المنافذ الخاصة في سوق الهال المركزي بدمشق تحت تصرف المؤسسة وأكد السيد الوزير على الاستمرار بالخطة العامة لصيانة المخابز وخطوط الإنتاج العام وتوسيعها مما سيحسن الأداء .
من جانبهم تحدث عدد من السادة الأعضاء في تساؤلاتهم حول أداء وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي عن الواقع الزراعي في محافظة دير الزور ، مطالبين ضرورة دعم الزراعة والثروة النباتية في القطر وتقديم الدعم للمزارعين من خلال بيع الغراس بأسعار تشجيعية وتأمينها للمناطق البعيدة وتوفير المحروقات والأسمدة وتأمين البذار بأسعار مناسبة وإعادة تأهيل الآبار وإنشاء تجمعات مائية في المحافظات ووضع تسهيلات لحفر أبار جديدة مع مراعاة الوضع المائي وحل معاناة مزارعي التفاح والعنب من نقص الأدوية والأسمدة وزيادة أسعار القمح بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وإعادة النظر بأسعار الشعير وتنظيف بعض الأراضي الزراعية المحررة من الألغام وزراعة المساحات في البادية السورية بالقمح والشعير وتأمين محولات للجمعيات الفلاحية وإلزام أصحاب المعامل الخاصة بسيارات إطفاء وتشديد العقوبات لمفتعلي الحرائق وتجهيز الأراضي الحراجية بممرات لمنع انتشار الحرائق .
كما طالب عدد من السادة الأعضاء بتفعيل العمل التعاوني في الجمعيات التعاونية وتمكين الجمعيات الفلاحية من توزيع الأسمدة للفلاحين عبر آلية واضحة مطالبين بمعرفة ماهي المساحات المزروعة بمادة القمح وإنتاجها ودعم مربي الحيوانات والدواجن ومكافحة تهريب غنم العواس خارج القطر ومراقبة أسعار الأدوية الزراعية واستيراد الحصادات والجرارات استعداداً لموسم الحصاد .
وعن أداء وعمل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تحدث عدد من السادة الأعضاء عن أهمية ضبط الأسعار وتشديد الرقابة التموينية على الأسواق وآليات مكافحة التهريب وضمان سلامة الغذاء والحد من جشع بعض التجار وتوفير المواد الغذائية الأساسية بأسعار موحدة في صالات السورية للتجارة ودعمها بالعدد الكافي من الكوادر والآليات وحل مشكلة عدم تسليم المواد التموينية عبر البطاقة الذكية لبعض الأرياف وزيادة عدد المواد المشمولة بالدعم ، ودعا عدد من السادة الأعضاء إلى إلزام التجار والمؤسسات بالفاتورة لضبط الأسواق وضمان سلامة الغذاء والتأكد من صلاحية المواد الموجودة في الأسواق .
والسادة الأعضاء الذين قدموا مداخلاتهم هم :
محمد الشمام – شيخ جابر الخرفان – عمر الحمدو – محمد عجيل – عبد الرحمن خليل – نشأت الأطرش – نضال العلو – عروبة محفوض – مغيث إبراهيم – عبود الشواخ – علي الحاج خليفة – عباس عباس – فيصل جمول – آلان بكر – خليل خليل – خالد الدرويش – عصام السباهي – سامر الأيوبي – حكمت العزب – عيطان العيطان – محمد كردوش – فارس جنيدان – ناصر الناصر – عبد الرحمن الجعفري – همام مسوتي – ثناء فخر الدين – شيرين اليوسف – معن قنبور – ماري البيطار – محمد بخيت – أحمد الفرج – نسيب أبو محمود – خالد المحمد الشرعبي – معيوف الذياب – شكري الجندي – جويدة ثلجة – محمد حسان النجار – محمد هادي مشهدية .
وفي رده على تساؤلات الأعضاء أكد السيد وزير الزراعة والاصلاح الزراعي أن جهود الحكومة في تأمين السماد قد اثمرت موضحاً ان الأسمدة تؤمن من قبل وزارتي الاقتصاد والصناعة وأشار الوزير الى وجود آلاف الهكتارات التي تحتوي ألغاما زرعها الإرهابيون في تلك الأراضي والتي تم التنسيق مع وزارة الدفاع لمعالجة هذه المشكلة وفيما يتعلق بموضوع القمح وتسعيره بين الوزير انه تم اقتراح رفع سعره وسيتم تعديله وفقاً للتكلفة الحقلية للزراعة والاسمدة والمحروقات.
ولافتاً أيضاً الى انه سيتم زيادة عدد الغراس المثمرة ليتم إيصال الغراس للفلاحين عبر الجمعيات الفلاحية.
وفيما يتعلق بموضوع التشدد ببيع المقنن العلفي أوضح السيد الوزير ان هناك جداول في مديريات الزراعة لأعداد الثروة الحيوانية وعن موضوع الحرائق بين أن العمل يجري على توفير خطوط النار للحد من الحرائق عن طريق توجيه كافة الاليات لتعزيل خطوط النار وشق طرقات جديدة في المناطق المحروقة وغير المحروقة.
وفي رده على تساؤلات الأعضاء أكد السيد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ان الازدحام على الافران الذي كنا نعانيه في الفترة الماضية قد تبدل بنسبة 70% بسبب زيادة منافذ البيع والمعتمدين مبيناً ان الوزارة تسعى لزيادة عدد المعتمدين وأضاف السيد الوزير انه تم الاعتماد على المعتمدين في دوائر الدولة.
وفيما يتعلق بموضوع المواد المنتهية الصلاحية أكد السيد الوزير ان هناك مشاكل موروثة في هذا الموضوع وانه يتم المعالجة من خلال عملية الجرد في المؤسسات .
وأقر المجلس اليوم في مستهل جدول أعماله مشروع قانون إعفاء القروض المستحقة الأداء الممنوحة من صندوق تمويل المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث من الفوائد العقدية وغرامات التأخير ، وأصبح قانوناً .
والسادة الأعضاء الذين قدموا مداخلاتهم حول مشروع القانون :
أحمد الفرج – عاطف الزيبق – عبود الشواخ – بسيم الناعمة – عمر الحمدو - معيوف ذياب – بسيم الناعمة – عبود الشواخ – محمد كردوش رئيس لجنة الزراعة والموارد المائية .
وأختتم مجلس الشعب الدورة العادية الأولى بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية وفقاً لأحكام الفقرة الخامسة من المادة السابعة من النظام الداخلي لمجلس الشعب ، واستمرت الدورة العادية الأولى أكثر من ثلاثة أشهر.


عدد المشاهدات: 1117



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى