مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

اللحام : نؤكد أن سورية لن تتخلى عن عودة الجولان كاملا إلى الوطن ولن ندخر جهداً أو عرقاً أو دماً لاسترجاعه ونحيي في هذا اليوم ثبات أهلنا في الجولان وصمودهم في وجه آلة الحرب الصهيونية.

الأحد, 15 شباط, 2015


ألقى السيد محمد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب كلمة في افتتاح الجلسة الخامسة من الدورة العادية التاسعة بمناسبة الذكرى الثلاثة والثلاثين للإضراب المفتوح لأهلنا في الجولان السوري المحتل ..

هذا نصها :

الزميلات والزملاء

أسعد الله أوقاتكم بكل خير

 

نفتتح جلستنا اليوم بالتزامن مع الذكرى الثالثة والثلاثين للإضراب المفتوح الذي نفذه أهلنا في الجولان المحتل ضد إعلان كيان الاحتلال الإسرائيلي ضم الجولان ومحاولته فرض الهوية الصهيونية على أهلنا فيه الذين أكدوا ويؤكدون كل يوم أن انتماءهم لسورية كان وما يزال وأن هويتهم عربية سورية لا بديل عنها وأن الاحتلال إلى زوال.

إننا وفي ذكرى هذه الوقفة المشرفة لأهلنا في الجولان المحتل نؤكد أن سورية لن تتخلى عن عودة الجولان كاملا إلى الوطن ولن ندخر جهداً أو عرقاً أو دماً لاسترجاعه ونحيي في هذا اليوم ثبات أهلنا في الجولان وصمودهم في وجه آلة الحرب الصهيونية وفي وجه محاولات كيان الاحتلال المستميتة تغيير ديموغرافية الجولان وجغرافيته من خلال الاستيطان والتضييق على أصحابه.

وفي هذا اليوم ومع البطولات التي يسطرها جيشنا البطل في المنطقة الجنوبية ضد العصابات التكفيرية والجماعات الإرهابية التي تتلقى دعماً وتسليحاً وتمويلاً غربياً وإسرائيلياً وتعول عليها سلطات الاحتلال الصهيوني لخلق سياج أمني لها نؤكد أن ساعة النصر اقتربت وأن أحلام إسرائيل تبددت وها هي اليوم ترتعد مع اندحار جماعاتها الإرهابية وتقهقرها أمام ضربات جيشنا الباسل وها هو جيشنا البطل يعيد رسم خطوط المعركة المقبلة التي سيكون الجولان المحتل عنوانها ومسرحها.

يا أبناء جولاننا الحبيب .. فكما تؤكدون اليوم وكل يوم أن لسانكم عربي وعلمكم سوري وانتماءكم عروبي نؤكد لكم أن معركة التحرير بدأت ولن تتوقف إلا باستعادة الأراضي المحتلة ورفع العلم العربي السوري فوق رباها مهما كلفنا من تضحيات.

إن خيارنا وخياركم واحد فلا بديل عن المقاومة بأشكالها المختلفة من أجل التحرير وهاهم الأحفاد اليوم .. أحفاد سلطان باشا الأطرش وإبراهيم هنانو والشيخ صالح العلي ويوسف العظمة يكملون الطريق يدافعون عن سورية ويحمون ترابها وكما دحر أجدادنا المستعمر الفرنسي سندحر اليوم جحافل الإرهاب ورعاتهم وسندحر قوى الاحتلال والاستعمار وعلى رأسها كيان الاحتلال الإسرائيلي الذي يشكل الوجه الآخر لإرهاب داعش وجبهة النصرة في ممارساته وانتهاكاته اليومية بحق أبناء شعبنا في الجولان وفلسطين.

الرحمة لأرواح شهداء سورية من فجر الاستقلال وإلى يومنا هذا فبفضل دمائهم الزكية رسمت سورية مجدها وعزتها وكرامتها.. التحية لأرواحهم الطاهرة والشفاء لجرحانا ..

 



عدد المشاهدات: 4638



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى