مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

حسين حسون ضيف الوطن

الخميس, 31 كانون الثاني, 2019


صرح رئيس لجنة الموازنة في مجلس الشعب حسين حسون لـ«الوطن» أن مجلس الوزراء خلال الاجتماع الذي انعقد يوم الأحد الماضي وضع آليات جديدة لمواجهة الحرب الاقتصادية التي تشنها أميركا والغرب الآن على الدولة السورية، إضافة إلى تقديم الخدمات للمواطن، كاشفاً عن أن هذه الآليات الجديدة ستضعها الحكومة لتخديم المواطن السوري، مبيناً أن الآليات الماضية التي كانت مسبقاً لم تكن مجدية وكان يشوبها الكثير من الأخطاء.
وكان رئيس مجلس الوزراء عماد خميس قد أعلن حالة الاستنفار القصوى لمواجهة آثار هذه العقوبات الجائرة على سورية، ووضع الاعتماد على الذات في مواجهة المتغيرات والتحديات القادمة عنواناً للعمل الحكومي، مشدداً على ضرورة اتخاذ قرارات جريئة وغير تقليدية تهدف إلى تأمين مستلزمات واحتياجات المواطن حتى لو اقتضى الأمر إعادة توجيه مسارات الإنفاق في قوائم الموازنة العامة.
ولتوضيح المقصود بالآليات الجديدة وإعادة توجيه مسارات الإنفاق في الموازنة، بيّن حسون أن الآليات الجديدة سوف تشمل تأمين المخزون الكافي للمواد الرئيسة، مشيراً إلى أن توقيع 11 اتفاقية مع الجمهورية الإيرانية سوف يسهم بتأمين المواد والخدمات بشكل أفضل.
وأوضح حسون أن مسارات الإنفاق تشمل النفقات الجارية، ومن ضمنها الرواتب والأجور، إضافة إلى النفقات الإدارية والنفقات التخصصية وأنواع أخرى من النفقات، مبيناً أن توجه الحكومة لتوجيه مسارات الإنفاق يعني أن الحكومة سوف تركز خلال المرحلة القادمة على الأمور الضرورية التي تهم المواطن والمجتمع كالأدوية والمشتقات النفطية، إضافة إلى الاهتمام بالموارد المائية والسدود وقنوات جر المياه والتركيز على الزراعة.
وأشار حسون إلى أن موضوع الاعتماد على الذات الذي تحدثت عنه الحكومة يتم من خلال الاعتماد على إمكانيات الدولة المتوافرة المادية منها واللوجستية، إضافة إلى التعاون مع الدول الصديقة والدول التي وقفت مع الدولة السورية في حربها على الإرهاب.
وختم رئيس لجنة الموازنة في مجلس الشعب: إن الآليات التي ستتبعها الحكومة تصب في مصلحة الوطن والمواطن من خلال الإجراءات النوعية التي ستتخذها، مبيناً أن الحرب الاقتصادية الجائرة التي تشنها واشنطن على سورية هو نتيجة فشلها في تحقيق أي من أهدافها الاستعمارية على سورية وعجزها عن تحقيق أي إنجاز في الشق الميداني والسياسي، لافتاً إلى أن الشعب السوري الذي صمد في وجه الحرب الإرهابية على سورية سيصمد في وجه الحرب الاقتصادية على سورية بوعيه وأن الشعب السوري كان وما يزال يقف مع الدولة السورية والجيش العربي السوري لذلك لا يمكن أن يحققوا في الاقتصاد ما عجزوا عن تحقيقه في العسكرة.



عدد المشاهدات: 6083

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى