مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

لجنة الخدمات تناقش العديد من القضايا التي تهم المواطنين


عقدت لجنة الخدمات في مجلس الشعب برئاسة الدكتور صفوان القربي وحضور أكثرية أعضائها وبمشاركة السيد وزير النقل المهندس علي حمود والوفد الوزاري المرافق له اجتماعاً في الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم الاثنين 11/5/2020 وذلك لبحث ومناقشة القضايا التي تهم المواطنين والمتعلقة بعمل ومهام وزارة النقل في ظل جائحة كورونا وخاصة موضوع المواطنين السوريين العالقين في دول الخارج وتسهيل عودتهم والإجراءات المتخذة من قبل الوزارة في هذا الخصوص .
في بداية الاجتماع أكد السيد رئيس اللجنة الدكتور صفوان القربي على أن الآثار الاقتصادية والمالية المترتبة على جائحة كورونا أكبر من آثاره الصحية إضافة لمعاناة شركات الطيران من الإفلاسات والانهيارات في قطاع النقل على المستوى العالمي وتقطع أوصال وإغلاق للطرق وارتفاع أسعار المنتجات رغم الكساد في الاقتصاد العالمي نتيجة لإغلاق الانفتاح بين دول العالم ، مستفسراً عن الإجراءات والتسهيلات المقدمة للسوريين العالقين في بلدان الاغتراب وتأمين عودة هادئة وآمنة لهم تحفظ كرامتهم وتقديم يد المساعدة لهؤلاء المواطنين خاصة في ظل فترات الانتظار الطويل وتقديم التسهيلات الممكنة لهم ، كما دعا السيد القربي إلى الإضاءة على واقع العراقيل التي تعترض عمل الوزارة في الإجراءات القسرية الأحادية الجانب القهرية التي تمارس من قبل بعض الدول خاصة الغربية منها وما تسببه من إعاقة لحركة الطيران للوصول إلى هؤلاء الموجودين في الخارج.
كما أبدى السيد القربي عن سعادته لعودة الحركة لقطاع السكك الحديدية وما له من تخفيف تكاليف الإنتاج ونقل البضائع والمنتجات الزراعية والصناعية ، متسائلاً عن دور شركات الطيران الخاصة والاستفادة منها بموضوع عودة السوريين في الخارج الراغبين وتأمين نقلهم لوطنهم وإمكانية وصولها إلى مطارات لا تستطيع السورية للطيران الوصول إليها وخاصة أن أعدادهم كبيرة وما يتبعها من إجراءات صحية متخذة من قبل الدولة بعد وصولهم ، مشدداً على ضرورة تقديم ما أمكن من مساعدات للسوريين في بلدان الاغتراب وإشعارهم أنهم مواطنين مرحب بهم في وطنهم وتامين عودتهم بشكل سليم وسلس .

بدورهم وجه السادة أعضاء اللجنة الشكر للسيد الوزير على الجهود المبذولة من قبل وزارته وكافة المديريات التابعة لها وتركزت مداخلاتهم حول وجود حل لمشكلة السوريين العالقين في دول الاتحاد وحول طرق النقل طالب الأعضاء بإغلاق للحفر ومعالجة المطبات فيها ووضع إشارات مرور واضحة متسائلين عن موضوع موعد تشغيل مطار وقطار حلب .

وفي معرض رده على مداخلات واستفسارات السادة الأعضاء أكد السيد المهندس علي حمود وزير النقل على أن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة بخصوص وباء كورونا واستيعابها له والسرعة في اتخاذ القرارات منذ بداية وصول الوباء إلى سورية كان لها الدور الأساسي بعدم انتشاره بشكل كبير كما في بقية الدول الأخرى، مضيفاً أن ذلك لا يعني وجود حالات إصابة كما قال السيد رئيس الجمهورية وأننا أمام مشكلة ممكن بأي لحظة أن تنفجر ويجب أن نكون محتاطين بشكل دائم لعدم حصول تفشي سريع للمرض ، منوهاً إلى أن العمل كان متوازناً وأن الوزارة استفادت من فترة الحظر الجزئي في ترتيب أمورها الداخلية والتجهيز والاستعداد لاستقبال الوافدين من الدول وإجلاء الرعايا السوريين منها وبالتنسيق مع الوزارات الأخرى إضافة لتجهيز وزارة الصحة لمراكز الحجر الصحي لهم واتخاذ الإجراءات الصحية كافة بهذا الصدد وأضاف السيد الوزير أنه تم السماح من قبل الفريق الحكومي بإعادة العمل بشكل جزئي لإعادة السوريين في الخارج وأنه خلال الفترة التي فيها الانقطاع عن العمل الجوي تم تشغيل الطائرات في مجال الشحن وتم تحويل الطائرات إلى طائرات شحن على أن تتضمن التكاليف تكلفة الرحلة ونفقات الشحن.
ولفت المهندس حمود إلى جاهزية المطارات من حيث التجهيزات اللازمة للقادمين وللوقاية من المرض من عمليات التعقيم وعمليات التنظيم ، وفيما يخص قرار إعادة السوريين في الخارج بين أن تنظيم الرحلات يتم من قبل وزارتي الصحة والخارجية وتنفيذ الرحلات وفق المواعيد التي حددتها الوزارات المذكورة مضيفاً إلى أنه هناك تسهيلات للسوريين العائدين من خلال تسديد ثمن التذكرة من قبل الخارجية في حال عدم قدرتهم على تسديدها مقابل تسديدها للوزارة فيما بعد عند وصولهم وتقديم تعهد بذلك وكذلك تقديم حسومات ٣٥٪؜ للطلاب ، وأخذ ثمن التذكرة فقط دون أي زيادة لتخفيف الأعباء المادية عليهم، وان الأمان والسلامة للمواطنين السوريين هي الأهم وفق توجيهات سيد الوطن بالانفتاح المضبوط والمدروس بالحفاظ على المواطن واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية وإعادة النشاط الاقتصادي حيث أعيد الانفتاح بشكل تدريجي وبما ينعكس اقتصادياً على الجميع وعلى كل قطاعات الدولة والقطاع الخاص.

وفيما يتعلق بموضوع السكك الحديدية أوضح المهندس حمود أن اهتمام الوزارة بهذا القطاع كبير بسبب الحاجة له في عملية إعادة الإعمار ونقل البضائع بكميات كبيرة، ويحتاج إلى زمن لصيانته نظراً للتخريب الممنهج الذي اصابه بسبب الإرهاب ،ورغم ذلك قامت الوزارة بمشاريع مهمة جداً في هذا الخصوص حيث تعمل الوزارة على إيصال القطار إلى دمشق . ومشروع نقل الحضارات الحصوية من مقالع حسياء الى كافة المحافظات .
كما أشار المهندس حمود إلى أتمتة عمل مديريات النقل وأرشفة الوثائق فيها واتخاذ كافة الإجراءات الصحية فيها إضافة لبرنامج إدارة عمل المركبات وربطها مع بعض في كل المحافظات وإمكانية إجراء المعاملات في أي مكان من خلال تقديم خدمة الدفع الالكتروني وذلك لإلغاء أي حالة من حالات الفساد أو ابتزاز المواطنين وتسهيل الإجراءات وتخفيف الحلقات الوسيطة وتخفيف التجمعات والاختلاط وخاصة في ظل كورونا إضافة للعمل مع وزارة العدل للربط بينها وبين وزارة النقل .

 

التقرير التلفزيوني : 

 

https://www.facebook.com/Syrian.Peoples.Assembly/videos/666655523892466/?eid=ARBUEKpNkjZGBJPkdgXZXwmmJKNSzOkv5DOOjyuo1SdF_yO03F9RNzG60bjiqEmNne22PhihdxmE-2f0

 



عدد المشاهدات: 992



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى