مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

لجنة الزراعة والموارد المائية العديد من القضايا التي تهم المواطنين


عقدت لجنة الزراعة والموارد المائية اجتماعا في الساعة الثانية عشر من يوم الاثنين تاريخ 11/5/2020 برئاسة السيد عدنان سليمان وحضور غالبية الأعضاء وبمشاركة وزير الزراعة والاصلاح الزراعي السيد المهندس أحمد القادري.
ناقشت اللجنة في اجتماعها القضايا التي تهم المواطنين والمتعلقة بعمل ومهام وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي وكافة الإجراءات المتخذة بهذا الخصوص، حيث تساءل السادة الأعضاء عن المشاكل التي اعترضت عملية شراء الاقماح والشعير في الموسم الماضي وهواجسهم لعمليات البيع في هذا الموسم.
وطالب الأعضاء بتشميل الخطة الزراعية لوزارة الزراعة بما يتناسب مع تأمين مستلزمات السوق من جهة تنوع الزراعات وزيادة دعم الإنتاج الزراعي حتى الوصول لمرحلة الاكتفاء الذاتي وإزالة العقبات التي تعيق العمل الزراعي وتوسيع الشريحة التي يقوم بدعمها صندوق الدعم الزراعي وإعادة النظر بموضوع التسعير وزيادة الاهتمام بمحصول القطن وتأمين المحروقات الداخلة في عملية الإنتاج الزراعي ومتسائلين عن السبب في غلاء الأسمدة وعدم توفرها في مواسم الزراعة. واستفسر الأعضاء عن حقيقة نفوق الابقار في قرية حوران البودي.
وفي رده على أسئلة الأعضاء أكد الوزير القادري أن الوزارة مازالت مستمرة في برامجها لإعادة النمو للقطاع الزراعي الذي يعد أحد الروافع الأساسية للاقتصاد الوطني مبينا ارتفاع مساهمة القطاع الزراعي في الدخل الوطني .
وفيما يتعلق بالمحاصيل الاستراتيجية خاصة القمح أوضح القادري أن المساحات المزروعة منه هي مليون و355 ألف هكتار مشيراً الى أن الظروف الجوية ساعدت بتامين موسم يعد بإنتاج وفير مبينا أنه تم رفع سعر شراء كيلو القمح الواحد الى 225 ليرة سورية بزيادة 40 ليرة سورية عن العام الماضي لافتا الى أنه تم رصد مبلغ 450مليار ليرة لشراء الحبوب إضافة لزيادة عدد مراكز التسويق واتخاذ قرار بعدم ابراز شهادة منشأ لتسهيل عملية التسويق مع الإشارة إلى أن صرف قيم القمح المسوقة من قبل الفلاح ستكون خلال 48 ساعة.
وبين القادري ان المساحة المزروعة من الشعير تبلغ مليون و500 ألف هكتار لافتا الى انه تم شراء 331 ألف طن خلال العام الماضي بدعم سعر الشعير ب 40 ليرة سورية للكيلو غرام الواحد وأن المساحة المزروعة من القطن بلغت 8500 هكتار.
وأوضح القادري أن الوزارة مستمرة بتقديم الخدمات الأساسية من خلال صندوق دعم الإنتاج الزراعي الذي يشمل دعم المحاصيل العلفية بمبلغ 40 ألف ليرة للهكتار ومبلغ 20 ألف ليرة لهكتار الذرة الصفراء ودعم العدس والحمص بمبلغ 15 ألف ليرة للهكتار إضافة الى الاستمرار بتوزيع اللقاحات البيطرية المجانية والتلقيح الصناعي للأبقار وتقديم الغراس بسعر التكلفة إضافة لاستصلاح الأراضي بسعر التكلفة ودعم الأسمدة ب 30 % من سعر المادة الأصلي إضافة للمكافحة العامة المجانية والمكافحة الحيوية.
وفيما يتعلق بموضوع الدواجن أشار القادري إلى أنه ونتيجة لصعوبة تامين الاعلاف لقطاع الدواجن عن طريق الاستيراد ستقوم الوزارة باتخاذ عدة إجراءات منها إعادة زراعة الذرة في حوض الفرات وبناء مجفف من أجل هذا الموضوع.
وأضاف الوزير انه تم تامين شبكات ري حكومية لتشجيع عودة المزارعين مثل المحطة المشتركة لمشروع مسكنة والقطاع الثالث في دير الزور إضافة الى القطاع الخامس وإعادة تأهيل شبكات الري في حوض الفرات مشيرا الى انه بلغت مساحة الأرض الصالحة للزراعة في تلك المناطق الى مليون هكتار وإعادة 293 ألف اسرة فلاحية الى العمل الزراعي.
وتحدث الوزير عن المشروع الوطني لإكثار بذار البطاطا مبينا ان خطة وزارة الزراعة تشير الى الوصول الى الاكتفاء الذاتي من بذار البطاطا بحلول عام 2023.
وفيما يتعلق بموضوع نفوق الابقار في قرية حوران البودي في محافظة اللاذقية أوضح السيد الوزير انه تم ارسال فريق مشترك من الوزارة والمحافظة لبحث ذلك الموضوع مبينا ان سبب ذلك يعود الى مرض التهاب الجلد العقدي وهو ذو منشأ فيروسي ولا يوجد علاج له وانه كان منتشرا في دول الجوار خاصة في تركيا كاشفا عن أن عدد الابقار النافقة يبلغ 16 بقرة من أصل 12 ألف رأس موجودة في المحافظة لافتا إلى أن الموضوع تم تضخيمه في الاعلام.

التقرير التلفزيوني : 

https://www.facebook.com/Syrian.Peoples.Assembly/videos/560821591525199/?eid=ARBUEKpNkjZGBJPkdgXZXwmmJKNSzOkv5DOOjyuo1SdF_yO03F9RNzG60bjiqEmNne22PhihdxmE-2f0

 



عدد المشاهدات: 742



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى