مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

رؤية وخطة وزارة الإعلام أمام لجنة الإعلام وتكنولوجيا المعلومات بمجلس الشعب


أكد رئيس لجنة الإعلام وتكنولوجيا المعلومات في مجلس الشعب الياس مراد خلال اجتماع اللجنة مع وزير الإعلام محمد رامز ترجمان ومدراء المؤسسات الإعلامية على الدور الوطني الكبير الذي أداه الإعلام السوري العام والخاص، داعياً الوزارة ومؤسساتها وكوادرها إلى المزيد من العمل الإعلامي الهادف، والاشتغال على تطوير الإعلام الوطني، وخصوصاً بعد أن استطاع استقطاب الكثير من الآراء المختلفة حول الأوضاع في سورية، ونهض بدور لافت بالتوازي مع تضحيات وانتصارات جيشنا العربي السوري بمواجهة الإرهاب. وتحدث عدد من أعضاء اللجنة عن الواقع الإعلامي وأداء المؤسسات الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية والإعلام الالكتروني، وعرضوا للصعوبات والملاحظات التي يجب تلافيها كي يتحسن الأداء الإعلامي. ولفت عضو اللجنة ماهر الموقع إلى أن بعض جوانب الإعلام السوري تحتاج إلى إعادة تصويب، وهذا هو دور الوزارة واللجنة، موضحاً أهمية التمييز بين المهنية والعاطفة في صنع الرسالة الإعلامية، وأن يكون الإعلام الوطني إعلام المجتمع قبل أن يكون إعلام الحكومة. وأكد نضال حميدي إلى أهمية أن يكون الإعلام الوطني مهنياً ومنتجاً في آن واحد، ومبيناً أن الإعلام قد قام بدور لافت خلال سنوات العدوان، وداعياً إلى تطوير الخطاب الإعلامي بمواجهة الإعلام المغرض ومواجهة تداعيات الأزمة بكل الوسائل المتاحة. وأشار عارف الطويل إلى قدرة الإعلام السوري على تفنيد أكاذيب الإعلام المعادي الموجهة ضد الشعب السوري، موضحاً أهمية الدور الذي قامت به صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وضرورة دعمها، داعياً إلى تقديم الدعم المادي والبشري والتقني للنهوض بالإعلام. وشدد حسين عباس على دور الإعلام الوطني في اعتماد مصداقية الخبر ودقة المعلومة، فيما دعا يحيى كعدان إلى الابتعاد عن الشخصنة والمحسوبيات في انتقاء ضيوف المحطات الإعلامية، والبحث عن الإعلاميين الجيدين والمحللين الجيدين في أي برنامج حواري. وأشار وليد الدرويش إلى زيادة الموازنة المخصصة لدعم الإعلام السوري، لافتاً إلى أن تقييم وزارة التنمية الإدارية للأداء الإعلامي والإعلاميين ينبغي أن يستند إلى أسس مهنية وليس أسس رياضية، ومشدداً على تغيير نمط الدراما السورية من النمط الكلاسيكي إلى قضايا تمس نبض المجتمع. ولفت ثائر إبراهيم إلى ضرورة استضافة أصحاب المواهب الفكرية والشعرية والابتعاد عن الشخصنة في هذا المجال، فيما أشار ماجد حليمة إلى تطوير القوانين الناظمة لعمل المؤسسات الإعلامية، وإقامة ورشة عمل بين مجلس الشعب ووزارة الإعلام للتنسيق حول كافة الجهود التي تتناول النهوض بالإعلام السوري العام والخاص. وفي إطار عرضه لرؤية الوزارة للأداء الإعلامي، قدم وزير الإعلام ترجمان عرضاً كاملاً لرؤية وخطة وزارة الإعلام، التي من شأنها الارتقاء بالإعلام السوري إلى مستوى وطني منتج يحظى بالثقة والمصداقية من قبل جميع أبناء الوطن. وأوضح أن هذه الرؤية تقوم عدة استراتيجيات وسياسات أساسية، من بينها، الإصلاح الإداري والمالي في قطاع الإعلام، وبناء الثقة بين الدولة والمواطن من خلال مصارحة الرأي العام بالوقائع وتقديم المعلومة الصحيحة، والتكامل وتوزيع الادوار بين مختلف وسائل الإعلام السورية العام والخاص والصديقة، وتطوير منظومة الإعلام الرقمي الفضائي والالكتروني، وتنمية موارد مؤسسات الوزارة. وشدد على ترجمان على تطوير الخطاب الإعلامي، مبيناً أن صناعة الخبر هي العنوان الأهم للعمل الإعلامي المقبل للوزرة ومؤسساتها، وبحيث تكون هذه المؤسسات هي المنتج الأهم لصناعة الخبر السوري على المستوى الإقليمي والعالمي. ولفت وزير الإعلام إلى أن الوزارة وضعت مشروع دراسة فنية ومالية لإطلاق قمر صناعي بالتعاون مع الدول الصديقة، وتحويل الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" إلى وكالة أنباء مصورة، وإعداد مشروع إطلاق قنوات أطفال ورياضة واقتصاد تلفزيونية ضمن خدمة IP TV ، وإعادة ترميم المراكز الإذاعية والتلفزيونية في المحافظات، وربطها بدارات الربط الميكروي أو الفايبر، واستكمال إصدار الصحف الورقية في باقي المحافظات ذات الطابع التخصصي. وكشف ترجمان خلال الاجتماع عن مشروع تطوير الإعلام الالكتروني والاجتماعي ودعم المواقع الالكترونية المعتمدة في الوزارة من خلال الدعم الإعلاني، وتشكيل رابطة للمواقع الالكترونية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي. وقدم مدراء المؤسسات الإعلامية المقروءة والمرئية ومؤسستا الإنتاج التلفزيوني والسينمائي والإعلامي عرضاً تناول واقع العمل فيها والصعوبات التي تواجه العمل ودعوا الى دعم الإعلام الوطني ، وخاصة أنه يخوض حرب غير مسبوقة في مواجهة إعلام معادي لديه كل المال والدعم التقني .



عدد المشاهدات: 2406

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى