مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب يلتقي السفير المفوض وفوق العادة لجمهورية كوبا لدى الجمهورية العربية السورية بمناسبة استلامه مهامه الجديدة في دمشق.

الاثنين, 3 نيسان, 2023


التقى السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب اليوم، السيد لويس ماريانو فرنانديز رودريغيز السفير المفوض وفوق العادة لجمهورية كوبا لدى الجمهورية العربية السورية بمناسبة استلامه مهامه الجديدة في دمشق.
حيث هنأ السيد رئيس المجلس السيد رودريغيز باستلامه مهامه الجديدة في دمشق متمنياً له التوفيق والنجاح،
وأكد السيد رئيس المجلس على عمق العلاقات التاريخية المتجذرة والمتجددة التي تربط البلدين الصديقين والتي أرسى دعائمها الزعيمان التاريخيان القائد المؤسس حافظ الأسد والقائد التاريخي فيديل كاسترو والتي استمرت وتوطدت وتعمقت بالمواقف المشتركة في ظل قيادة السيد الرئيس بشار الأسد والرئيس الكوبي السابق راؤول كاسترو والحالي ميغيل دياز كانيل، متمنياً أن تشهد العلاقات البرلمانية بين البلدين خلال فترة عمله في دمشق المزيد من النمو والتقدم في مختلف المجالات، من خلال تبادل الخبرات والوفود والزيارات بين البلدين الصديقين، كما هنأ السيد رئيس المجلس كوبا قيادة وحكومة وشعباً بالانتصار الذي حققه الأصدقاء الكوبيون من خلال الإنجاز الكبير المتمثل بانتخاب ممثليهم في الجمعية الوطنية للسلطة الشعبية ( البرلمان).
وأشار السيد رئيس المجلس أن كلا البلدين سورية وكوبا، يواجهان صعوبات وتحديات واحدة تمارسها الدول الامبريالية على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، بحجج ومسميات وهمية وكاذبة للضغط على شعبي البلدين الصديقين، مبيناً أن مجلس الشعب كان واضحاً في مواقفه الثابتة والمؤيدة والداعمة تجاه سياسة جمهورية كوبا في مواجهة الحصار التي تعاني منه.
وأشار السيد رئيس المجلس في معرض حديثه إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها مستمرين في ممارسة ضغطوهم على الشعب السوري من خلال العقوبات القسرية الظالمة أحادية الجانب، منوهاً أن ما تم الإعلان عنه من رفع جزئي للعقوبات القسرية أحادية الجانب، بعد كارثة الزلزال الذي شهدته بعض المحافظات السورية، ليس إلا إعلاناً وهمياً وكاذباً لإضفاء الطابع الإنساني لممارساتها العدوانية، ولم يتم تطبيق أي من بنوده بشكل فعلي، كما أنها ماتزال تحتل بعض الأراضي السورية بالقوة، وتستمر بدعم التنظيمات الإرهابية ونهب خيرات وموارد سورية من القمح والنفط دون أي رادع أخلاقي أو قانوني وغير آبهة بجميع المواثيق والمعايير الدولية حقوق الإنسان.
من جانبه نقل السيد لويس ماريانو فرنانديز رودريغيز، رسالة شفهيةً من رئيس المجلس الوطني للسلطة الشعبية، تؤكد عزيمة وإرادة شعب كوبا واستمراره في تأييد نضال الشعب السوري الذي عانى كثيراً خلال الحرب على بلاده إلا أنه لم يستسلم وبقي صامداً في وجه كل الضغوطات والمؤامرات التي حيكت له من الخارج.
وأضاف رودريغيز خلال حديثه، أن ما تشهده الساحة الدولية اليوم من انفتاح سياسي تجاه سورية، وعودة سورية إلى محيطها العام سيكون له مؤشرات إيجابية على المنطقة، وأنه ناتج من إدراك الدول بأن السوريين فقط هم المسؤولين عن إيجاد حلول لمشاكلهم الداخلية، ولا يمكن لأي دولة التدخل في السياسة الداخلية لدولة أخرى أو انتهاك حق سيادتها.
وأشار رودريغيز أن هناك الكثير من الخطط والمشاريع المشتركة، يجب العمل عليها وتطويرها، في سبيل تحقيق السلام والاستقرار لشعوب كلا البلدين الصديقين، وهذا يتطلب جهود حثيثة وفعالة من أعضاء البرلمانين السوري والكوبي.
حضر اللقاء السيدات والسادة أعضاء مكتب المجلس محمد أكرم العجلاني نائب رئيس المجلس وميساء صالح أمين سر المجلس وفايزة العذبة وسليمان الأبرش مراقبي المجلس ومحمد جري رئيس لجنة الصداقة البرلمانية السورية الكوبية في المجلس وزياد خلوف مقرر اللجنة.


عدد المشاهدات: 1426



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى