مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب أحيا الذكرى الواحدة والأربعين على القرار المشؤوم الصادر عن كيان الاحتلال الصهيوني الغاصب بضم الجولان العربي السوري المحتل

الأربعاء, 14 كانون الأول, 2022


عقد مجلس الشعب جلسته الحادية والثلاثين من الدورة العادية السابعة للدور التشريعي الثالث برئاسة السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب والتي استذكر خلالها المجلس الذكرى الواحدة والأربعين على القرار المشؤوم الصادر عن كيان الاحتلال الصهيوني الغاصب بضم الجولان العربي السوري المحتل في 14/12/1981 ، كما ناقش خلالها عرض وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب حول خلاصة المواضيع والقرارات التي ناقشها مجلس الوزراء في جلسته السابقة.
وفي مستهل الجلسة رحب السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب بالسيد عبدالله عبدالله وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب ، ثم أدى السيد محمد قدور العينية القسم الدستوري عضواً لمجلس الشعب حسب المرسوم /324/ تاريخ 8/12/2022 لملء المقعد الشاغر في الدائرة الانتخابية لمحافظة ريف دمشق القطاع (ب) ، تلاه السيد عدنان شحادة في أداء القسم الدستوري عضواً لمجلس الشعب حسب المرسوم /324/ تاريخ 8/12/2022 لملء المقعد الشاغر في الدائرة الانتخابية لمناطق محافظة حلب القطاع (أ) .
وفي كلمة للسيد رئيس مجلس الشعب في مرور واحد وأربعين عاماً على صدور قرار كيان الاحتلال الصهيوني الغاصب بضم الجولان العربي السوري المحتل، أشار السيد رئيس المجلس إلى أننا نستذكر اليوم حدثا مشؤوما أقدمت عليه قوى الشر والعدوان والاحتلال، بقيام ما يسمى "كنيست" الكيان الإسرائيلي الغاصب بإصدار قراره الجائر بضم الجولان العربي السوري المحتل، على الرغم من كل الإدانات والاستنكارات الشديدة التي صدرت عن العديد من الدول وغيرها من الهيئات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية، وآخرها القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي يطالب إسرائيل بإنهاء احتلالها للجولان العربي السوري، والقرار الذي يؤكد أن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، "غير قانونية، وتشكل عقبة أمام السلام"
وشدد السيد رئيس المجلس أنه بعد مرور واحد وأربعون عاما ، ما زال أهلنا الصامدون في الجولان الأبي يؤكدون يوما بعد يوم أن الجولان سوري الهوى والهوية والانتماء، وهو جزء لا يتجزأ من الأرض العربية السورية، ويعبرون في كل يوم وفي كل مناسبة عن تمسكهم واعتزازهم بهويتهم الوطنية العربية السورية، وبمقاومتهم اليومية والمستمرة لإجراءات قوات الاحتلال الصهيونية الغاشمة في فرض قوانينها وتدريس مناهجها وإملاء إرادتها الرامية إلى تهويد الأرض وصهينتها، وتنفيذ مشاريعها الاستيطانية، ويؤكدون دائما على ثباتهم وصمودهم في وجه همجية الكيان الغاصب، ورفضهم لقراراته وممارساته العدوانية، والاستمرار في الكفاح والنضال حتى تحرير الجولان وعودته كاملا إلى حضن الوطن الأم سورية.
ووجه السيد رئيس المجلس تحية الشموخ والكبرياء لأهلنا الصابرين الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل؛ وهم يجابهون حقد العدو الصهيوني الغاصب؛ بعزيمة لا تهون وإرادة لا تلين، ونقول لهم إن يوم التحرير آت لا محالة، طال الزمن أو قصر.
وتحية العزة والنصر لرجال جيشنا العربي السوري البواسل؛ سور الوطن وسياجه الحصين.
وعهدا ووعدا منا جميعا على الاستمرار في مواجهة كل المعتدين والحاقدين والطامعين بأرضنا الطاهرة العزيزة، والتصدي لهم بكل ما أوتينا من عزيمة واقتدار في ظل قيادة السيد الرئيس المفدى بشار الأسد.
كما قدم السيد رئيس المجلس التهنئة بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسون لتأسيس الاتحاد العام للفلاحين في الجمهورية العربية السورية (عيد الفلاحين) ، حيث تقدم باسمه واسم السادة أعضاء مجلس الشعب للاتحاد العام للفلاحين وكوادره وجماهير الفلاحين السوريين بأصدق عبارات التهنئة والمباركة ، راجيا الله أن تكون الأيام القادمة حاملة الخير والنماء والازدهار لشعبنا وبلدنا في ظل رعاية قائدنا المفدى السيد الرئيس بشار الأسد.
بدوره تحدث عضو المجلس السيد أحمد صالح الإبراهيم رئيس الاتحاد العام للفلاحين مشيراً أن عيد الفلاحين يمثل يوم مميز في تاريخ الاتحاد النضالي موضحا أن الفلاح المنتج المتمسك بأرضه والمخلص في عمله يعد ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني.
بدورهم تقدم عدد من السادة الأعضاء بمداخلاتهم حول مرور أربعين عاماً على صدور قرار حكومة الكيان الصهيوني الغاصب بضم الجولان السوري المحتل مشيرين إلى صمود أبناء الجولان المحتل في وجه كيان الاحتلال جعل من قرار الضم حبراً على ورق حيث إذ رفضوا القرار وأكدوا انتماءهم لوطنهم سورية وتمسكهم بالهوية الوطنية ورفضهم لكل قرارات كيان الاحتلال مجددين العزم على مواصلة المقاومة حتى تحقيق النصر النهائي وتحرير الجولان بالكامل.
والسادة الأعضاء الذين تقدموا بمداخلاتهم حول استذكار قرار ضم الجولان السوري المحتل هم :
شادي صالح - عيطان العيطان - محمد بخيت - أحمد مرعي - ماهر قاورما - سهام العثمان .
كما قدم وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب السيد عبد الله عبد الله عرضا حول أهم القرارات والمواضيع التي تم إقرارها في مجلس الوزراء ضمن جلسته السابقة.
حيث طالب عدد من السادة أعضاء المجلس بمداخلاتهم باستثمار الخط الحديدي بين دمشق وحلب في نقل الركاب كونه مستثمر حالياً في نقل البضائع والشحن ودراسة تشميل المتقاعدين بنظام التأمين الصحي وتكثيف الجهود لتأمين المشتقات النفطية ورفع قيمة قرض العاملين والمتقاعدين من /400/ ألف ليرة سورية إلى /2/ مليون ليرة وبدون فوائد والإسراع في وضع محطة الرستين الكهربائية في اللاذقية بالخدمة.
وجدد الأعضاء التأكيد على أهمية تحسين الوضع المعيشي من خلال زيادة الرواتب والأجور وكتلة الحوافز والتعويضات وطبيعة العمل.
والسادة الأعضاء الذين تقدموا بمداخلاتهم حول عرض السيد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب هم :
آلان بكر - خليل خليل - وائل دالي - أحمد عقرين - مجيب الرحمن الدندن - علي رشق - ناصر الناصر - عيد الصويص - محمد خالد الشويكي - أكرم عبد الجليل - جويدة ثلجة - عيسى وسوف - ثائر حسن - خالد الحمادة - بسيم الناعمه - شكري الجندي - عروبة محفوض.
وقد أجاب السيد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب على مجمل تساؤلات وطروحات السادة الأعضاء.
وفي ختام الجلسة شكر السيد رئيس المجلس السيد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب على ردوده وإجاباته على أسئلة ومداخلات الزملاء أعضاء المجلس وطلب منه نقل كل أسئلة السادة الأعضاء إلى الوزارات المعنية كل حسب اختصاصاته وموافاة المجلس بالأجوبة الخطية حال ورودها لتوزيعها على السادة الزملاء أعضاء المجلس أصولاً، كما شكر كافة الزملاء أعضاء المجلس على مداخلاتهم التي تقدموا بها، ورفع الجلسة إلى الساعة /11/ من صباح يوم غد الخميس


عدد المشاهدات: 834



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى