مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب يناقش في ختام جلساته أداء وزارة الاقتصاد..الخليل: التركيز على تأمين التوريدات من المواد الأساسية للمواطنين

الخميس, 25 حزيران, 2020


برئاسة السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب اختتام الدورة العادية الثالثة عشرة من الدور التشريعي الثاني في جلستها السابعة ، والتي ناقش المجلس خلالها أداء وعمل وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ، كما أحيا المجلس الذكرى السادسة والأربعين لتحرير مدينة القنيطرة من رجس الكيان الصهيوني الغاصب ورفع علم الجمهورية العربية السورية في سمائها بيد القائد المؤسس حافظ الأسد طيب الله ثراه .

في مستهل الجلسة أكد السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لتحرير مدينة القنيطرة والتي تصادف يوم غد ، أن هذه الذكرى هي مثار اعتزاز وفخر لكل سوري ومثال على الكفاح الوطني في وجه الاحتلال والعدوان .
ووجه السيد حموده صباغ التحية لروح القائد المؤسس حافظ الأسد الذي رفع العلم الوطني في سماء القنيطرة المحررة ، مشيراً إلى الاستمرار بالعمل على صد كل أشكال العدوان الصهيوني وممثليه وأعوانه من المجموعات الارهابية التكفيرية بقيادة وحكمة وشجاعة القائد المفدى السيد الرئيس بشار الأسد .
بدورها عضو مجلس الشعب السيدة جانسيت قازان رئيسة لجنة شؤون الشهداء وضحايا الحرب عن محافظة القنيطرة أكدت أن أبناء سورية عامة وأبناء القنيطرة والجولان خاصة يعتزون بهذه الذكرى الغالية ويؤكدون على العمل لتحرير كل ذرة تراب سوري دنسه الإرهاب وأن الجولان سيبقى البوصلة وفلسطين الوجهة ، كما توجهت بالتحية والمحبة لأهلنا الصامدين في الجولان المحتل المتشبثين بالأرض والهوية السورية متحدين العدو الصهيوني منذ الايام الأولى للاحتلال الغاشم ويؤكدون دائماً وقوفهم إلى جانب بلدهم وقائدهم وجيشهم ، كما توجهت بالتحية لأسرانا الابطال في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الأسير المحرر صدقي المقت .

وفي مناقشة المجلس لأداء وعمل وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية قدم الدكتور محمد سامر الخليل شرحاً حول آلية عمل الوزارة وبرامج وسياسات دعم الانتاج واحلال المستوردات ، مشيراً أن السياسات المتبعة ستعمل على المساهمة في معالجة الاختلالات في الميزان التجاري وتخفيف العجز فيه من خلال ترشيد الاستيراد باتجاه المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج وللمواد غير المنتجة محليا أو انتاجها غير كاف لتلبية الاحتياجات مع زيادة التصدير مؤكداً تواتر توريد المنتجات وعدم انقطاعها لصالح الانتاج المحلي وهو تحدي كبير خلال الظروف الراهنة .
وأشار السيد الوزير إلى العمل على منح المرونة بكافة أشكالها لبرنامج تعزيز قدرات صغار المنتجين للمنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر.
وبين السيد الوزير لناحية وجود احتياطات كبيرة من السكر تكفي لأشهر عديدة قادمة عبر المؤسسة العامة للتجارة الخارجية والسورية للتجارة والعمل على تأمين مستلزمات ومتطلبات وزارات الصحة والتعليم والداخلية والدفاع من الأدوية النوعية المستوردة ومن الادوية الزراعية والبيطرية واللقاحات والارز والاسمدة والاعلاف والزيوت والاليات الهندسية والخدمية .

وتركزت مداخلات السادة الأعضاء حول ماتقوم به الوزارة من خطط في الصادرات والمستوردات والجدوى منها وأهمية تأمين حاجة السوق المحلي منها وماهية السياسات الخارجية وخطط الوزارة ، مشيرين إلى أهمية زيادة تفعيل القطاع العام والمؤسسات الداخلية والخارجية للعودة للمنافسة ومكافحة التهريب وتأمين المواد عن طريق القنوات والطرق الرسمية وتعزيز المناخ الاستثماري الجاذب لرؤوس الأموال .
كما طالب السادة الأعضاء بضرورة توسيع قاعدة المستوردين ودور الرقابة الكامل على التجار المستوردين بالقطع الأجنبي بخصوص استيراد مستلزمات الإنتاج وتوجيه دعم التصدير للمواد الأساسية بعد تلبية حاجة السوق المحلية والتركيز على زراعة القمح والشعير والعدس لافتين إلى أن منع الاستيراد لبعض المواد أدى لإدخالها عبر التهريب.
وطالب السادة الأعضاء بتشميل الأدوية واللقاحات البيطرية ببدائل المستوردات بالإضافة إلى دعم مستلزمات إنتاج الأدوية المصنعة محلياً ومنع استيراد الكماليات ومحاربة تهريب الذهب وحل مشكلة الودائع السورية في المصارف اللبنانية .
متسائلين عن الإجراءات التي تتخذها الوزارة للتخفيف من تداعيات العقوبات أحادية الجانب والمتمثلة بقانون قيصر الأمريكي ومحاسبة المتلاعبين بسعر الصرف ، واستوضحوا عن قيمة الدعم الذي خصصته الوزارة للصادرات ، داعين إلى وضع خطة لتحويلات السوريين من الخارج بطريقة متوازنة مع سعر الصرف والاهتمام بالمغتربين ودورهم في عملية إعادة الإعمار .
السادة الأعضاء المداخلين هم : عصام نعيم - معروف السباعي - مجيب الرحمن الدندن - فاطمة خميس- عبد الكريم المعاطي الإسماعيل – نضال شريطي - هادي شرف - موعد ناصر - خليل طعمة - سمير حجار - عارف الطويل - جمال يوسف - وليد درويش - نشأت الأطرش - عمار بكداش - صفوان قربي - طلال حوري - سمير الإسماعيل - أحمد الكزبري - أحمد درويش - حامد حسن - فاروق حمادة - معين نصر - طارق دعبول – زكوان عاصي

وفي معرض رد السيد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل على مطالبات واستفسارات السادة الأعضاء أوضح أن مؤسسة التجارة الخارجية تسعى إلى استيراد المواد الأساسية الضرورية غير الموجودة لتأمين وصولها بشكل كامل بما يلبي الحاجة من المواد غير المنتجة محلياً أو المنتجة محلياً بكميات غير كافية.
وفيما يتعلق بالاستيراد والتصدير أشار السيد الوزير أن الاستيراد بحال زيادته سيشكل ضغط على الليرة السورية وطلب على القطع الأجنبي وبالتالي سيؤدي إلى مزيد من تخفيض قيمة الليرة ومن قدرتها الشرائية بينما التصدير فإنه سيؤدي إلى مزيد من الإيرادات بالقطع الأجنبي .
وأشار السيد الوزير إلى أن الوزارة تقوم بدراسة موضوع مقايضة المنتجات السورية بمنتجات الدول الصديقة مشيراً إلى وجود ترتيبات مصرفية معينة بهذا الشأن .
ونوه السيد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية إلى أن المنطقة الحرة السورية الأردنية قيد التفعيل حالياً وستنطلق بأعمالها خلال الفترة المقبلة.

وفي نهاية الجلسة تم تلاوة خلاصة أعمال الجلسة الختامية للدورة العادية الثالثة عشرة استناداً لأحكام المادة (115) من النظام الداخلي لمجلس الشعب .
حيث تقدم السيد وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبدالله عبدالله باسم رئيس مجلس الوزراء والوزراء بالشكر إلى السيد رئيس مجلس الشعب والسادة أعضاء مكتب المجلس والسادة أعضاء المجلس ، متقدماً بالاحترام والتقدير للسيد رئيس مجلس الشعب على إدارة الجلسات ، مشيراً أنها تميزت بالصدق والشفافية والديمقراطية والتعاون اللامحدود مع السلطة التنفيذية وخص بالشكر السادة الأعضاء لمتابعة هموم الشعب ولقمة عيشهم متمنياً الخير للجميع ومؤكداً على الاستمرار بالعمل حتى تعود سورية أفضل مما كانت خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد .

وكان للسيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب كلمة بمناسبة اختتام الدورة أشار فيها أن تقييم عمل المجلس يعود للشعب ولقائد الشعب السيد الرئيس بشار الأسد الموجه والمتابع لعمل المجلس بما يضمن صوابية هذا العمل واستجابته لتطلعات الشعب وأحكام الدستور ومتطلبات التشريع.
ولفت السيد حموده صباغ أن المجلس مستمر بعمله وفق أحكام الدستور والنظام الداخلي للمجلس حتى انتخاب مجلس جديد وتشكيله.
وتوجه السيد رئيس المجلس باسمه وباسم مكتب المجلس إلى كافة الزميلات والزملاء أعضاء المجلس بأصدق معاني الشكر والتقدير على الجهود المبذولة طيلة الدور التشريعي الثاني ، مشيراً أن المجلس استطاع المحافظة على الانسجام رغم الاختلاف وعلى وحدة الموقف رغم تعدد الآراء في هدف وطني يتجلى في خدمة هذا الشعب العظيم الذي حملنا المسؤولية فكرمنا بذلك أيما تكريم.
وفيما يخص عمل رئاسة المجلس ومكتب المجلس أشار السيد حموده صباغ أنه عمل دائماً على تسهيل عمل جلسات المجلس والحفاظ على أمرين الأول حماية طرح الآراء للأعضاء جميعاً والتعبير عنها بكل حرية وشفافية أما الثاني الحفاظ على روح التعاون بين جميع أعضاء المجلس والاشتراك في التوجه نحو الهدف الواحد.
كما توجه السيد رئيس المجلس بالشكر والتقدير إلى جميع اللجان الدائمة في المجلس ولجان الإخوة والصداقة كل في عملها واختصاصاتها .
وختاماً توجه السيد رئيس المجلس باسم أعضاء مجلس الشعب بأسمى آيات الولاء والعرفان إلى القائد المفدى السيد الرئيس بشار الأسد قائد الشعب العظيم نحو النصر العظيم وبتحية الاعتزاز والإكبار لبواسل جيشنا العربي السوري البطل وتضحياته والاجلال والتقدير لأرواح شهداء الوطن الأبرار .
وأعلن السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب اختتام الدورة الثالثة عشرة من الدور التشريعي الثاني بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية وفقاً لأحكام الفقرة الخامسة من المادة السابعة من النظام الداخلي لمجلس الشعب .
حضر الجلسة السادة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل ، ووزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبدالله عبدالله .

 


عدد المشاهدات: 705



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى