مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

نائب رئيس مجلس الشعب السوري فی تصریح لارنا: الشعب السوري یحول الازمة و الحصار الی الفرصة

الأربعاء, 17 حزيران, 2020


اكد نائب رئيس ​مجلس الشعب السوري​ نجدت اسماعيل أنزور ان تاريخ سورية الحديث حافل بتحويل الازمات الى الفرص وسوف نفعل ذلك. 

وقال نجدت اسماعيل أنزور اليوم الثلاثاء في تصريح لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان ذهنية تشاركية بين الناس والمبدعين والحكومة، واداء ذو ديناميكية مختلفة غير متخلفة، سوف تقلنا من حالة الأزمة الى مشروع الفرصة وهذه ليست غريبة عن تاريخ سورية الحديث.

واضاف ان معرکة عسکرية و سياسية و اقتصادية کلها معارك لحرب واحدة والناس متألم ومتأثر جداً بغذائها ودوائها لکن هناك دول حوصرت وتمكنت من الصمود ونحن نؤمن ان سورية هي في راس هذه القائمه.

وتابع ان الحرب دائما لها أشكال متعددة وآخرها العسكرية لکن الحرمان من الغذاء و الدواء تعتبر جريمة حرب موصوفة .

واكد: صحيح ان کل جوانب الحياة اثرت كثيرًا ولن نعطي العدو فرصة التشفي والفرح بآلامنا. طبعًا هذه حرب وهي بالتاكيد تواجه حرب متعددة الاطراف وان كان راس حربتها الولايات او الویلات المتحدة وان كانت بنسب مختلفه ومن غير الصحيح وضع الجميع في بوتقه واحدة ،الا ان معظم الغرب مكره عليها .

وعن دوافع و اهداف الادارة الامريکية في فرض و تشديد الإجراءات الاقتصادية القسرية الجدیدة قال انزور: في الأهداف السياسية هناك فشل واضح لدي العدو، هذا لا يعني اننا لا نقدر حجم الضرر الهائل الذي لحق بوطننا وهذا الضرر كان اكبر بكثير لو تحققت أهداف الارهاب على سوريه وتقسيم وانهيار الدوله السوريه .

وصرح ان سورية ليست بلدا معزولا او منعزلا هي جزء من تحالف دولي كبير في وجه صلف الولايات المتحدة وهذا احد اهم مصادر قوة هذا التحالف وكذلك قوة سورية .

واضاف ان الامم المتحدة و المنظمات الانسانية للاسف لم تقم بواجبها تجاه الشعب السوري في حربه ولم تناهض وتحتج علی هذه الاجراءات القسرية واللاشرعية وهذا لا يعني ابداً التخلي عن الادوات الدبلوماسية فهي ضرورية وقد ادت سورية اداء ممتاز في هذه المعركة بذاته يجب توفير معطياته ويتطلب اداء حكومي من جانب واداء متميز من باق مؤسسات الدولة وكذلك من المواطن بفعالية عالية.

وعن تغييرات في الحکومة السورية قال نائب رئيس ​مجلس الشعب السوري انه إذا كان هناك عجز حكومي في مفصل فان القيادة السياسة ومؤسسات الدولة الاخرى تقوم بتقويم الخلل وهذا ما جرى في الايام الماضية من تغيير حكومي هو في هذا الاتجاه .

واضاف: طبعًا الان سورية بحاجة ماسة لأداء حكومي ذكي ومرن وفعال ويشارك الفعاليات الإنتاجية معطياتهم وهمومهم ، ويوجد لها الحلول بسرعة وفعالية ويحافظ على بنى الاقتصاد الوطني العام والخاص في الزراعة وما يتبع لها من ثروة حيوانية وتربية دواجن ومن صناعة مكملة لها اي للزراعه وداعمة ، كما انه من الضروري جدا الانتشار ودعم الاقتصادات المنزلية في الأرياف ومحيط المدن وهذا هدف هام.



عدد المشاهدات: 823



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى