مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب تناقش الموازنة الاستثمارية لوزارة لوزارة الخارجية والمغتربين

الأحد, 3 تشرين الثاني, 2019


ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب برئاسة السيد حسين حسون الموازنة الاستثمارية لوزارة الخارجية والمغتربين والجهات التابعة لها لعام 2020 .
ثمن أعضاء اللجنة الأداء المتميز لوزارة الخارجية والمغتربين والدبلوماسية السياسية الخارجية السورية التي يقودها قائد الوطن السيد بشار الأسد والذي يعمل على متابعتها نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم والتي أثبتت جدارتها وكفاءتها وحرصها على الوطن والمواطنين، مؤكدين على ضرورة دعم الوزارة بالاعتمادات المالية اللازمة والعمل على تفعيلها .
كما أشار السادة أعضاء اللجنة إلى ضرورة دعم السفارات والبعثات الدبلوماسية في الخارج وتأمين مستلزماتها بما يخدم السوريين في الخارج وتفعيل الملحق التجاري فيها والاهتمام بالمغتربين السوريين في بلدان الاغتراب وتسليط الضوء على إنجازاتهم في وسائل الإعلام السورية ، متسائلين عن وجود نية لإعادة افتتاح سفارات عربية أو أجنبية بدمشق خلال الفترة القادمة .

بدوره قدم معاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أيمن سوسان عرضاً حول أداء وعمل الوزارة والتطور الذي تشهده بآليات عملها حيث استكملت مشروع الربط الالكتروني بين الإدارة المركزية بدمشق والسفارات في الخارج وتسهيل التواصل فيما بينها ما يؤثر إيجاباً على سير المراسلات والمعاملات وسرعتها من خلال التراسل الالكتروني مستفيدين من قانون الحكومة الالكترونية والتوقيع الالكتروني ، لافتاً إلى أن لدى الوزارة بيانات متكاملة للأحوال المدنية و الهجرة والجوازات مع سرعة الاستجابة للحصول عليها من قبل السوريين في الخارج ، إضافة للاستمرار بتعميم إصدار جوازات السفر و أن 90% من السفارات مزودة بمنظومة إصدار جوازات السفر والسرعة في تجديدها وإصدارها خلال أيام ، كما عملت الوزارة على منظومة الهاتف الالكتروني مع السفارات وبدقة عالية ودوره في توفير تكاليف الاتصالات الدولية ، إضافة لتطبيق الوزارة الطابع الالكتروني (الدمغة) والبديل عن الطوابع الورقية بمعاملاتها والذي يتمتع بمواصفات أمنية عالية ويمنع التزوير وسيطبق خلال عشر أيام في الإدارة القنصلية في وزارة الخارجية وفي المكاتب القنصلية في المحافظات ما يخفف من معاناة المواطنين لتصديقها والتكاليف المترتبة عليها حيث تم افتتاح مكتب قنصلي في الحسكة مشيراً إلى سعي الوزارة لتعميم تجربة المكاتب القنصلية في كل محافظة حسب النفقات المتاحة وتوفر الكادر اللازم وإلى افتتاح مكتب قنصلي في درعا .
ونوه الدكتور سوسان إلى أنه عن طريق هذه المنظومات الالكترونية تم الحفاظ على حقوق الخزينة العامة التي لم تكن تدخل عليها وتحصيل الرسوم وأجور تصديق الفواتير التجارية وبشكل مؤتمت وبفضل جهود فريق العمل بالوزارة الذي قام بتصميمها وبدون أي تكلفة مادية وذلك تنفيذاً لتوجيهات سيد الوطن لتخفيف أعباء المواطنين والحد من البيروقراطية ، شاكرا ً أعضاء مجلس الشعب لدعمهم الدائم للوزارة ومتطلباتها .
ولفت الدكتور سوسان أن الوزارة تتابع بشكل يومي ومستمر السفارات وهي على تواصل دائم معها لتأمين مستلزماتها وتقوم بواجبها لخدمة مواطنيها في الخارج .
وأضاف أنه في مؤتمر الخارجية والمغتربين تحدث السيد رئيس الجمهورية عن تفعيل مفهوم الدبلوماسية الاقتصادية في الظرف الراهن وعملية إعادة الإعمار يكتسب هذا المفهوم أهمية بشكل كبير حتى أنه أصبح ضرورة وجزء أساسي من عمل السفارات فقامت الوزارة بإنشاء دليل عمل اقتصادي للسفارات إلكترونياً سيصدر قريباً كوسيلة للسفارات للتحرك بهذا الخصوص والترويج للمنتج الوطني والبيئة الاستثمارية والتعريف بالمشاريع المطروحة في سورية .
وحول وجود نية لإعادة فتح سفارات في دمشق قال سوسان أن سورية لم تغلق الباب بوجه أحد وإغلاق السفارات فيها أحد وسائل الضغط السياسي عليها وأن الوزارة تتأمل نتيجة تحسن الوضع الميداني وتغير الظرف السياسي أن تكون قد سقطت الذرائع لدى البعض بهذا الصدد، كما أنه من المتوقع إعادة فتح السفارة الهنغارية بدمشق مطلع العام القادم .
وفيما يتعلق بالمغتربين أكد سوسان أنه جانب مهم من عمل الوزارة وكل الإنجازات سابقة الذكر هي لمصلحتهم والإثبات أن هناك دولة بكل معنى الكلمة في سورية تقوم بواجباتها على أكمل وجه وتم إبقاء باب سفارتها في الخارج مفتوحاً من أجلهم وأن وزارة الخارجية والمغتربين مع تواصل دائم مع وزارة الإعلام بخصوص البرامج الخاصة بالمغتربين وتبادل المعلومات وتقديم التسهيلات لبعض البعثات الإعلامية للقاء بهم في الخارج.



عدد المشاهدات: 180



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى