مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

مجلس الشعب يناقش أداء وزارة التربية

الثلاثاء, 15 تشرين الأول, 2019


برئاسة السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب عقد المجلس جلسته الثانية عشرة من الدورة العادية الحادية عشرة من الدور التشريعي الثاني والتي ناقش خلالها أداء وعمل وزارة التربية .

تركزت مداخلات السادة أعضاء مجلس الشعب حول ضرورة الاسراع في ترميم المدارس التي دمرها الارهاب وتطوير المناهج التربوية ورفع التعويضات المالية للمدرسين ، وإنصاف الموجهين التربويين ، وضبط أسعار المدارس الخاصة وتأمين رياض الأطفال في الأرياف .

حيث طالب عضو مجلس الشعب السيد أحمد درويش بضرورة الإسراع بترميم الصروح التربوية والاقلاع بالعملية التربوية وتأمين الكوادر والتركيز على الجانب وضرورة إعداد مناهج تركز على الانسان المرتبط بوطنه والعمل على تأمين الكتاب المدرسي لكافة الطلاب .
عضو مجلس الشعب السيدة فاطمة خميس طالبت الوزارة بتعديل قرار رئاسة مجلس الوزراء حول رواتب العاملين من سته أشهر إلى سنه بالإضافة الى قبول طلبات العاملين المصروفين من الخدمة بعد مراجعة الجهات المعنية .
كما طالب عضو مجلس الشعب السيد عدنان سليمان بإنشاء خلية لإعادة العملية التربوية في محافظة الحسكة خصوصاً بعد دخول الجيش العربي السوري لها و بعد وزيادة الاعتماد المالي المخصص لدورات التأهيل المحلية وإحداث شاغر للأنشطة.
عضو مجلس الشعب أيمن بلال أكد ضرورة زيادة عدد المدارس في محافظة طرطوس كذلك إيجاد حل لمدرسة المتفوقين التي تحوي 90 طالباً وذلك بتعديل علامات القبول أو إيجاد مدرسة ثانية إضافة لإعادة مدرسي الاختصاص للدراسة الابتدائية ورفع التعويضات المالية للمدرسين للحد من ظاهرة الدروس الخصوصية.
بدوره أكد عضو مجلس الشعب السيد عمر حمدو على ضرورة تطوير المفاهيم التربوية من خلال تكريس المفاهيم الوطنية في المناهج التربوية الجديدة متسائلاً عن وجود خطة للوزارة لتطوير المناهج اعتمادا ًعلى المنظومة التربوية التي يرتكز عليها البناء الاستيعابي شاكراً وزير التربية على النهوض بالعملية التربوية .
عضو مجلس الشعب السيد عارف الطويل تمنى لو حدث مؤتمر التطوير التربوي قبل أعوام مؤكداً أن تنفيذ مخرجات المؤتمر ستبني جيلاً مختلفاً متسائلاً عن منح الحكومة للمبالغ المطلوبة لوزارة التربية .
كما طالب عضو مجلس الشعب السيد نضال الشريطي بإجراء مسابقة لتعيين خريجي معلم الصف وتأمين التدفئة للمدارس لمحافظة السويداء ومعالجة تقصير مديريات التربية والعمل على زيادة عدد الطلاب في مدارس المتفوقين إضافة إلى حل مشكلة قرار مصادرة الموبايل في المدارس للسلطة القضائية وليس للسلطة التنفيذية.
عضو مجلس الشعب السيد كمال عياش تساءل عن وجود مسابقة في الوزارة للفئة الأولى والثانية وألية اجراء المسابقات وفتح سن القبول.
بدوره عضو مجلس الشعب السيد خالد درويش شكر الوزارة على دعم محافظة الرقة مطالباً بزيادة الدعم من اجل افتتاح العام الدراسي والتجهيز لامتحانات الثانوية وتحسين الوضع المعيشي للمعلمين.
عضو مجلس الشعب السيد مهران ماضي شكر وزارة التربية وأكد ضرورة عدم تدوير كتب مواد اللغة العربية والعلوم والرياضيات والتشدد في إغلاق المدارس والمعاهد الغير مرخصة .
كما بين عضو مجلس الشعب السيد سامر شيحا افتقار مدارس بعض القرى النائية لأدنى المقومات وطالب بتحويل مدرسة جول جمال إلى متحف وطني.
عضو مجلس الشعب السيد عهد الكنج بين أن عملية تطوير الحقيقية لن تكون إلا بإطار المعلم مؤكداً عدم كفاية أيام الدورات المكثفة التدريبية للمدرسين مطالباً بنشر ثقافة المقاومة والانتصارات للجيش في كتب التاريخ ، مطالباً أيضاً بشطب العقوبات من ذاتية المعلمين باستثناء العقوبات الخاصة بالمال العام والخاص موضحاً وجود خطة سنوية سيطرحها على الوزارة تخص توزيع المناهج كل شهر على حدا مما يخفف أعباء الحقيبة المدرسية.
عضو مجلس الشعب السيد فواز الجوابرة طالب الوزارة بالموافقة على كتاب أهالي بلدة حيط في محافظة درعا الخاص بقبول طلاب البلدة الناجحين في شهادة التعليم الأساسي في الصف الأول الثانوي .
بدوره طالب عضو مجلس الشعب السيد عصام نعيم بتامين التدفئة وكامل مستلزمات المدارس في محافظة السويداء وإصلاح وسائل النقل وزيادة المبالغ المخصصة لإصلاح المباني إضافة إلى حاجة المدارس لمشرفي باحة وفتح معاهد متوسطة لاختصاص الرياضيات والعلوم وملتزمة للمرحلة الثانية.
عضو مجلس الشعب السيدة زينب خولة تساءلت عن مهمة المنسق التربوي موضحة وجود مدارس بعيدة عن السكن وتحتاج الى مقاعد دراسية وعدم تأهيل عدد كبير من المدارس ، مبينة وجود فوضى في المدارس الخاصة حيث يتم نقل الطلاب من مدارس حكومية الى مدارس خاصة بمبلغ 75000 ليرة سورية ووجود مدارس تمتنع عن إعطاء لامانع لتسجيل الطلاب .
بدوره أثنى عضو مجلس الشعب محمد الراعي على عمل وزارة التربية مطالباً بضرورة الاهتمام بالمناهج والدقة والحذر والخبرة فيها وضرورة إقامة دورات للمدرسين وتساءل عن وجود مذاكرة واحدة في الفصل الواحد مطالباً أن تكون المسابقات مناطقية .
عضو مجلس الشعب السيد وليد درويش تساءل عن سبب عدم إجابة مدراء مكتب الوزير على الهاتف إضافة لإلغاء امتحانات الدراسة الحرة في الشهادتين الأساسية والثانوية في محافظة القنيطرة واستغرب تدريس التاريخ منذ 1500 سنة في المناهج بدل تدريس بطولات الجيش السوري .
عضو مجلس الشعب خير الدين السيد تساءل عن رضا الوزير عن وزن الحقيبة المدرسية موضحاً عدم فهم المدرسين للمناهج التي يدرسونها مطالباً بتطبيق هذه المناهج بعد سنوات من التدريب للمدرسين والعودة إلى لباس الفتوة بدل اللباس الحالي .
عضو مجلس الشعب السيد محمد خير سريول تساءل حول وجود عدد كبير من طلاب الإعدادية والثانوية في مناطق التي تحررت وكانت تحت سيطرة الإرهاب لسبع سنوات فما هي خطة الوزارة لإكمال تعليمهم ، علماً انه يوجد تعارض بين أعمارهم والاعمار المطلوبه لخدمة العلم ، مطالباً بتأجيلهم دراسياً خلال فترة دراستهم شرط عدم الرسوب .
كما طالب عضو مجلس الشعب السيد آلان بكر بتخفيف وزن الحقيبة المدرسية على الاطفال وتساءل عن نقل الطلاب من مدارس معينة لمدارس حكومية مطالباً بإحداث شعبة إضافية في المدارس.
عضو مجلس الشعب علي الشيخ أكد تعرض العملية التربوية للخلل في الأزمة ووجود منغصات لتطوير العمل التربوي مطالباً بضرورة دورات تأهيل الكادر التربوي وتطوير التعليم المهني والفني .
عضو مجلس الشعب السيدة نوره حسن أثنت على قرار إلغاء الهواتف الخليوية وتمنت العمل على تنفيذ توصيات مؤتمر التطوير التربوي والعمل على إلغاء الدروس الخصوصية وتنظيمها في المعاهد والمدارس الخاصة وتحسين الوضع المعيشي للمعلمين.
كما طالب عضو مجلس الشعب فواز نصور بإنصاف الموجهين التربويين وتأمين السيارات لنقلهم أثناء جولاتهم إضافة إلى التعاون بين المدارس التي لديها ملاعب مع فروع الاتحاد الرياضي العام وإعادة النظر بالأسعار الغالية لكافتيريا المدارس .
فيما أشار عضو مجلس الشعب السيد ساجي طعمة إلى ان الوضع التربوي يحتاج لوقفة ودراسة حيث ان الوزارة تغفل الجانب التربوي كون المعلم غير قادر على القيام بهذه المهمة في ظل الظروف المعيشية الصعبة حيث يجب تحسين وضعه المعيشي وإقرار طبيعة عمله ولابد من العودة للمؤتمرات الأساسية للعملية التربوية وتوحيد أساليب العمل وتعميق العلاقة بين مؤسسات التربية ومؤسسات التعليم العالي إضافة لتكامل دور الإرشاد النفسي والاجتماعي
كما دعا عضو مجلس الشعب السيد طارق دعبول إلى إيجاد حل للحقيبة المدرسية ، بدوره نوه السيد عضو مجلس الشعب رفعت الحسين إلى ردود الأفعال السلبية حول قرار تقديم الدوام ببداية شهر أيلول وما تبرير الوزارة عليه مشيراً إلى إلغاء النت والتغطية خلال الامتحانات إضافة لاكتظاظ المدارس بعدد كبير من الطلاب ودعا إلى إنشاء بناء طابقي جديد في البعض منها ، مشيراً إلى ارتفاع أقساط المدارس الخاصة .
أما عضو مجلس الشعب السيد طوني حنا طالب بتحديد الحد الأعظم للطلاب في المدارس من قبل مدراء التربية في المحافظات .
عضو مجلس الشعب السيد فارس الشهابي دعا إلى إشراك المجتمع المدني في عملية التأهيل مقترحاً مبادرة الصناعي الصغير حيث سيقوم الصناعيين بالتوجه للمدارس وتعريف الطلاب بالصناعة مشيراً إلى وجود ثغرة في التعليم المهني وضعف مفاهيم المواطنة والانتماء والأخلاق لدى الطلاب مع ضرورة مراعاتها في المناهج الجديدة .
عضو مجلس الشعب السيد محمد العجيل شكر الوزارة على جهودها المبذولة لافتاً إلى أهمية تخديم مدارس الأرياف ومحاسبة مديريات التربية المقصرة بعملها .
وتساءل عضو مجلس الشعب السيد مصطفى خير بيك عن إجراء المسابقة الخاصة للمكلفين بالساعات التدريسية واستيعاب اكبر عدد من الناجحين في مسابقة الفئة الرابعة والخامسة إضافة لخطة الوزارة بخصوص المعاهد الخاصة وتغطيتها على دور المدرسة وإمكانية فتح المجال لطلاب الثانويات المهنية للدخول إلى الجامعات داعياً إلى لحظ خريجي الاقتصاد المنزلي في المسابقة القادمة .
من جهتها أثنت عضو مجلس الشعب السيدة جمانة أبو شعر على عمل وزارة التربية مشيرة إلى معاملة بعض القرى بمعاملة المدن من حيث معدلات القبول بالأول الثانوي العام كونها أصبحت بلدة وبعض القرى تعامل معاملة الريف .
اما عضو مجلس الشعب السيد حمزة شاهين أشار أيضاً إلى الجهود الجبارة للوزارة متسائلاً عن خطتها في الإرشاد النفسي، كما توجه بالشكر عضو مجلس الشعب السيد ماهر قاورما للسيد الوزير مطالباً بالإسراع في تنفيذ بناء مديرية التربية في حماه إضافة لتخفيف وزن الحقيبة المدرسية .
ودعا السيد عضو مجلس الشعب وضاح مراد للاهتمام بموضوع الطلاب المتفوقين في حماه وزيادة عدد الشُعب بسبب الأعداد الكبيرة وتشديد الرقابة على أداء المدرسين في المدارس الحكومية ، أما عضو مجلس الشعب السيد جرجس شنور تساءل عن سبب نية الوزارة فرض رسوم إضافية على الطلاب الأحرار كون التعليم مجاني مشيراً إلى عدم التزام معلمي ثانوية صدد بالدوام بسبب فرزهم من قبل المديرية لهذه المدرسة وتحملهم عناء الإقامة والمعيشة
عضو مجلس الشعب السيد فاضل كعدة تساءل عن تقييم الوزارة لافتتاح شُعب قبل مرحلة التعليم الابتدائية إضافة لإدخال مخرجات مؤتمر التطوير التربوي لها.
كما تمنى عضو مجلس الشعب السيد محمد العجي بالاهتمام بترميم مدارس محافظة حماه مؤكداً وجود نقص في المدرسين وإيجاد حل للدروس الخصوصية وإحداث مدرسة متفوقين في منطقة الغاب وماهي رؤية الوزير للخروج من مزاجية موظفي التربية .
عضو مجلس الشعب السيد عيطان العيطان أقترح تفعيل النافذة الواحدة في مديريات التربية لمتابعة أمور المعلمين والموظفين المحالين للتقاعد وتضمين المناهج الدراسية بفقرات تنمي الثقافة المرورية .
عضو مجلس الشعب السيد نايف الحريري طالب بتحسين الواقع المعيشي والمادي للمدرسين متسائلاً عن عدم شمول المتقاعدين للتأمين الصحي وإحداث حسابات نقابية يحتاج لإجراء بسيط مطالباً بمعالجة هذا الموضوع وتسوية حساب المساعدة الفورية عند الوفاة.
كما شكر عضو مجلس الشعب السيد حسين حسون وزير التربية على عرضه مؤكداً ضرورة توفير الكتاب المدرسي وخصوصاً في محافظة حلب وريفها والنقص الكبير في الكوادر التدريسية خصوصاً في مادتي اللغة الإنكليزية والفرنسية وطالب بالاهتمام بموضوع الصحة المدرسية
مراقب مجلس الشعب السيد عاطف الزيبق أشار إلى ما أورده عدد من السادة أعضاء مجلس الشعب حول صحة قراري مصادرة الموبايل ورسوم الزيادة وحرمان الطالب فإن كانت صحيحه فهذه مخالفات للمواد /15-16- 18-29/ من الدستور وطالب بأن يكون قرار وزارة التربية مدروس اكتر بما لا يخالف احكام القانون والدستور .
عضو مجلس الشعب السيد محمد فواز بين أن المناهج الدراسية أصبحت عبئاً مؤكداً عدم الجدوى من الامتحان التجريبي و تساءل عن مسابقة تثبيت الوكلاء وإعادة مادة التربية العسكرية ولباس الفتوة.
بدورها طالبت عضو مجلس الشعب السيدة شيرين اليوسف بالاهتمام بمديرية التربية في محافظة إدلب وتلبية احتياجاتها وخصوصاً في المناطق المحررة.
عضو مجلس الشعب السيدة نورا أريسيان قدرت جهود الوزارة متمنية النجاح لفكرة إقامة أكاديميا عليا للتأهيل وطالبت بتخفيف وزن الحقيبة المدرسية حسب مقترح السيد عهد الكنج مطالبة بضرورة تفعيل الكتاب الالكتروني.
عضو مجلس الشعب السيد قتيبة بدر طالب بوجود مادة القانون كمادة أساسية في المنهاج الدراسي أسوة بباقي المواد متسائلاً عن اتجاه الوزارة لتخصيص التعليم بالإضافة لتوفير التدفئة لريف محافظة طرطوس وتحديد مراكز العمل للمعلمات العازبات .
بدورها أثنت عضو مجلس الشعب السيدة ماري بيطار على عرض السيد الوزير مؤكدة على مداخلتي السيدين آلان بكر وخير الدين السيد لضرورة تخفيف وزن الحقيبة المدرسية وعدم فهم المدرسين للمناهج الدراسية الجديدة والأقساط الباهظة للمدارس الخاصة وضرورة الاهتمام بالمدارس الحكومية لتعود للصفوف الأولى .
عضو مجلس الشعب السيد نبيل صالح طالب بتعويض تنقل مدرسين للمدارس البعيدة باعتبار أن رواتبهم لا تكفي لتغطية نفقات النقل ، وتساءل عن تشكيل المجلس الاستشاري لوزارة التربية المشكل من خبراء ووزراء سابقين الذي تم تحميله مهمات كبرى وماهو الجانب العملي الذي قام به بعد ستة أشهر .
عضو مجلس الشعب السيد جميل جبه جبي أشار إلى وجود تصرفات غير لائقة تستعمل من قبل المدرسين والمعلمين باستعمال الضرب وتوجيه الالفاظ المسيئة للطلبة في المدارس وطالب بسحب الكرفانات المعدنية المخصصة كصفوف دراسية والتشدد مع الطلبة المدخنين والمتعاطين للحبوب المخدرة .
عضو مجلس الشعب السيد ناصر كريم طالب بإيجاد كوادر تعليمية في الريف الجنوبي متسائلاً عن وعد الوزير بإبرام عقود سنوية لحل مشكلة المعلمين الوكلاء إضافة لإيجاد حل موافقة الوزير على نقل المعلمين وعدم موافقة المدراء على النقل.
كما بين عضو مجلس الشعب السيد معن قنبور على وجود /1000/ شاغر بسبب تحديد مركز العمل خارج المحافظة متسائلاً عن عدم قبول الشهادات الصناعية في تثبيت الوكلاء وطالب بمعالجة موضوع حالات الاستيداع وتحسين الوضع المعيشي للوكلاء.
عضو مجلس الشعب السيد نشأت الأطرش تقدم بالشكر لوزير التربية نيابة عن محافظة السويداء مطالباً برفع سقف الاعتمادات للقرطاسية وزيادة اعتمادات ترميم المدارس .
عضو مجلس الشعب السيد مجيب الرحمن الدندن تحدث أنه يجب أن تكون المسابقات على مستوى المحافظة وبأنها تحصل مركزية وبأنه ليس لدينا حالياً معهد اعداد معلمين كما كان في السابق لسد النقص الحاصل في الشواغر.
أشار عضو مجلس الشعب السيد محمود عبد السلام بأن الكادر الذي يدرس في قطاع التعليم الخاص هو نفس الكادر الذي يدرس في المدارس الحكومية وهنا تحصل عملية فرز للمجتمع وتحدث عن موضوع التعليم الفني والمهني في حماة بأن طلاب الصف الثالث الثانوي المهني لم يستلموا كتبهم حتى تاريخه ويوجد بعض المدارس في ريف حماة الشمالي بلا أبواب أو مدارس.
بدورها تحدثت عضو مجلس الشعب السيدة سلام سنقر بخصوص الاهتمام بمجالس الأولياء وتطويرها وبأهمية رياض الأطفال وعدو توافرها في الريف وأشارت الى حجم الكتاب وبضرورة ترميم المدارس حيث يجب لحظها في الموازنة العامة لوزارة التربية.
عضو مجلس الشعب السيد عبود الشواخ ثمن عالياً جهود وزارة التربية وتحدث بخصوص موضوع تثبيت الوكلاء وبأنه لم يشمل طلاب الثانويات المهنية وموضوع تعويض 7% طبيعة العمل للمعلمين.
كما أشار عضو مجلس الشعب السيد سمير نصير الى موضوع المعلمين الذين تم نقلهم من حلب الى اللاذقية رواتبهم مازالت تأتي من حلب منذ سنتين حالياً هم على ملاك حلب ولا يوجد شواغر لهم في اللاذقية.
كما تحدث عضو مجلس الشعب السيد عبد السلام دهموش رئيس لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي عن موضوع الأكاديمية العليا وطالب بضرورة إيجاد مدربين لتدريب المعلمين يجب الإسراع فيها وتحسين الدخل المعاشي للمعلمين ووضع ترقية وظيفية للمعلمين .
عضو مجلس الشعب السيد ماهر الموقع أكد على ضرورة الاهتمام بالتعليم الفني من خلال دعمه ليندمج أكثر وافساح المجال له ليدخل الجامعة بنسب أكثر.
بدوره عضو مجلس الشعب السيد ماهر اللباد شكر وزارة التربية على جهودها وطالب بتدريس بعض اللغات بالمدارس الحكومية كاللغة السريانية التي تدرس في الجامعات والمدارس الخاصة .

إلى ذلك حيا أعضاء مجلس الشعب انتصارات الجيش العربي السوري بعد دخوله إلى محافظة الحسكة ورفع العلم السوري وهم السادة أحمد درويش وفاطمة خميس وعدنان سليمان وخالد درويش وسامر شيحا وخير الدين السيد وآلان بكر وماهر قاورما وجرجس شنور .

وفي مستهل الجلسة قدم السيد عماد موفق العزب وزير التربية عرض حول عمل وأداء الوزارة أشار فيه إلى أن الوزارة قامت منذ العام الحالي بوضع خطة تنفيذية لآلية عمل وزارته منذ بداية العام حيث تم تنفيذ 90% حتى هذا التاريخ مع مراعاة كل الظروف والمعطيات وضمن الإمكانيات المتاحة .
لافتاً إلى أن العملية الامتحانية سارت بشكل مقبول ضمن الإمكانيات المتاحة كما أن الهاجس الأكبر للوزارة هو ترميم المدارس موضحاً أن عدد المدارس التي خرجت عن الخدمة تتجاوز 10 الاف مدرسة ، في حين الموجودة في الخدمة 12250 مدرسة وتم ترميم اكبر عدد ممكن منها وبأقصى الإمكانيات ، موضحا ً أن المدارس ثلاثة أصناف مدارس ذات اضرار بسيطة عددها حوالي 2500 مدرسة ، مدارس اضرارها متوسطة تقريباً بحدود 2800مدرسة ولكن المدارس المدمرة تدمير كامل يزيد عددها عن 5000 مدرسة تم وضع خطة لترميم 1000مدرسة ،أما المدارس ذات الاضرار البسيطة تكلفتها تقدر بحوالي 25مليون ليرة وما دون أما الاضرار المتوسطة 100مليون ليرة وما دون والمدارس المتبقية تحتاج الى ما يزيد 250 مليون لكل مدرسة واستطاعت الوزارة ترميم 1554 مدرسة يعني اكثر ب500 مدرسة عن خطة الوزارة المحددة وهي الف مدرسة مع الاخذ بعين الاعتبار ان الوزارة تقدمت بدراسة متكاملة لرئاسة مجلس الوزراء تخصيصها بملياري ليرة سورية لترميم الف مدرسة بالشهرين الحاليين اضافة لتخصيصها بـ 41مليار للعام القادم من خارج موازنة وزارة التربية لترميم المدارس حصراً واعتمدت ،منوهاً إلى ان لدى الوزارة تحديات كبيرة تتعلق بترميم المدارس وتم اتخاذ عدة إجراءات في هذا المجال ، إضافة لبعض المساعدات المقدمة من المجتمع الأهلي والمدني في حين أن المنظمات الدولية خفضت التمويل فيما يتعلق بترميم المدارس بشكل حاد وكبير جداً مقارنة بالأعوام السابقة .
موضحاً ان هناك ثلاث مصادر لترميم المدارس جزء من موازنة الوزارة وهو جزء بسيط جداً وعن طريق وزارة الإدارة المحلية واللجنة العليا لإعادة الاعمار.
فيما يخص العملية الامتحانية بين العزب أنها سارت بشكل مقبول من خلال ضبط العملية الامتحانية في محافظات القطر مما أدى للارتياح في النتائج الامتحانية وسيتم تدارك بعض الثغرات في العام القادم بشكل نهائي كون الوزارة بصدد اتخاذ إجراءات جديدة تضمن حقوق الطلاب بشكل جيد جداً وهناك مجموعة من القرارات التي تعمل عليها الوزارة مثل التعويضات الامتحانية التي لها علاقة بالتصحيح والمراقبة سيصدر خلال فترة قريبة إضافة لزيادة بسيطة على الرسوم لطلاب الاحرار وطلاب المدارس الخاصة حتى تغطي الوزارة الحد الأدنى من النفقات التي تقوم بوضعها .
مشيراً إلى ان هناك مشروع مهم جداً للوزارة في لمساته الأخيرة وهو مشروع التغطية الوظيفية الذي له ميزات علمية وتراتبية وظيفية وتعويضات مالية إضافة لمرسوم التعليم الخاص بصدد الدراسة وتم الانتهاء بشكل شبه نهائي من وضع أسس وضوابط التعليم الخاص ضمن جداول معينة وسيتم تعديل المرسوم 50لعام 2014 الخاص بالتعليم الخاص.
كما لفت السيد الوزير إلى إقرار انشاء اكاديمية عليا للتأهيل والتدريب للمدرسين والمباشرة بإعداد مقر لهذه الاكاديمية والتي ستعمل على تدريب مدربين بداية من كافة المحافظات وهم سيقومون بالتدريب على المناهج المطورة وهو أحد المشاريع الرائدة إذا تم النهوض به كما هو مخطط له في العام القادم.
مضيفاً أن في لدى الوزارة 1300موجه مع أنه يلزم 16الف وتم اجراء مسابقة لانتقاء ألف موجه بنسبة زيادة 100% والوزارة تسير بشكل جيد في هذا المجال.
كما أكد السيد الوزير على أن الدروس التعليمية بدأت في الوقت المحدد لافتتاح المدارس لهذا العام في الثاني من أيلول على عكس باقي الأعوام حيث كانت تتأخر حوالي الأسبوعين إضافة لوضع الوزارة خطة تدريسية للعام بشكل كامل تتم متابعتها اسبوعياً وارسال تقرير شهري بها من قبل كل مديرية في المحافظات.
فيما يتعلق بالمناهج تم حل مجلس إدارة المركز الوطني للمناهج وتشكيل مجلس إدارة جديد اضافة وضع رؤية جديدة لاستدراك الثغرات في المناهج كونه لا يوجد حاجة لنسف المناهج بالكامل لوجود جهود جبارة بذلت في هذه المناهج وتم تشكيل لجنة لوضع أطر ومحددات وأسس عامة للمنهاج الوطني فالطالب هو الهدف المنشود ومن هنا جاء انعقاد المؤتمر التربوي الذي شارك فيه 770باحث من كل المحافظات وللمرة الأولى تم التلاقي والتفاهم بين وزارتي التربية والتعليم العالي في هذا الخصوص لإيجاد صيغة تكاملية للوصول لرؤية محددة كما سيتم ادخال ثقافة قانونية وفق مصفوفة متكاملة في العام القادم تبدأ من الصف الأول حتى الثالث الثانوي ليعلم الطالب حقوقه وواجباته .
منوهاً لوجود نقص حاد وشديد بمدرسي المواد الاختصاصية حيث ستعلن الوزارة عن مسابقة لانتقاء 10الاف مدرس ومدرسة من الفئة الأولى حيث سيتم تقسيمها الى قسمين قسم يتعين مباشرة على الملاك وقسم عقود سنوية لمدة خمس سنوات مشيراً الى انه سيتم سحب صلاحية الوزير في تحديد مركز العمل في هذه المسابقة فالوزارة ماضية باتجاه توطين التعليم بسبب المعاناة في هذا الموضوع في مناطق ريف حلب وريف دمشق ودرعا والقنيطرة كما قامت الوزارة بنقل 5533 مدرس ومدرسة في هذا الخصوص كما قامت الوزارة بتبديل بعض مفاصل العمل فيها في إطار عملية التبديل والتجديد.

وفي معرض رد السيد عماد العزب وزير التربية على أسئلة أعضاء المجلس أوضح السيد الوزير أنه فيما يتعلق بمحافظة الحسكة وريفها تم التواصل مع مديرية التربية فيها وتم تزويدها بالأعلام وتم تشكيل فرق عمل واستلام المدارس بلغ عددها 21 مدرسة تم افتتاحها ورفع علم الجمهورية العربية السورية فوقها في هذه اللحظة منوهاً إلى أهمية الحفاظ عليها .
اما بالنسبة للتوصيات التي صدرت عن المؤتمر التربوي الذي تم اطلاقه منذ فترة أكد الوزير أن هذا المؤتمر يأتي تلبية لتوفر رغبة حقيقية وواقعية لإعادة النظر في العملية التربوية و التعليمية على مستوى الجمهورية العربية السورية مشيرا إلى أن كافة التوصيات التي صدرت عن المؤتمر ستقر خلال يومين أو ثلاثة مبيناً انه تم احالتها إلى لجنة علمية خاصة بالمؤتمر وتشكيل لجان خاصة حتى يتم دراسته من قبل ذوي الاختصاص على صعيد وزرارة التربية وفيما يتعلق بموضوع وزارة التعليم العالي بين الوزير انه تم اعدادا مذكرة بالبنود الخاصة بوزارة التعليم العالي حتى يتم النظر فيما يخصها.
وكشف الوزير انه تم تقسيم مخرجات عمل هذا المؤتمر الى ثلاث مراحل هي مرحلة للتنفيذ بشكل مباشر ومرحلة متوسطة ومرحلة طويلة المدى منوها إلى انه يمكن اطلاع المجلس على توصيات المؤتمر وما تم إنجازه.
فيما يتعلق بموضوع الكتب المدرسية أوضح السيد الوزير أنه بلغ عدد الطلاب 4 مليون وثمانية وتسعون ألف طالب وهناك ما يقارب 12 ألف مدرسة مشيرا أن مؤسسة الكتب المدرسية في دمشق بلغت نسبة تنفيذ الخطة الموكلة اليها 109% في مؤشر على عودة عدد كبير من الطلاب من المناطق التي هجروا منها بالإضافة إلى أنه يوجد هناك فروع للمؤسسة في المحافظات لا تتسع الطاقة التخزينية لها إلا لكم محدد.
وأكد الوزير ان هناك حالات من الاكتظاظ في المدارس وان الوزارة تستثمر أقصى ما يمكن في عملية استثمار المدارس وتبحث عن حلول استراتيجية وحلول فرعية وجزئية مبيناً ان أغلب المدارس في ريف اللاذقية هي مدارس مستأجرة لافتا الى ان الأنظمة والقوانين لا تسمح بصرف نفقات عليها وتم اخذ هتا الامر بعين الاعتبار وقمنا بضم بعض المدارس في الريف نتيجة النقص الحاصل في المدرسين.

وفيما يتعلق بترك حرية التقديم للامتحان على المنهاج القديم أو الحديث للطالب أوضح السيد الوزير ان من درس على المنهاج القديم لا يحق له التقدم الا على المنهاج القديم ومن تقدم على المنهاج الحديث لا يحق له التقدم على القديم مشيرا إلى انه في العام القادم سينتهي التقديم على النظام القديم.
فيما يختص بالدروس الخصوصية كشف الوزير أن الوزارة بصدد مشروع علمي سيكون رائدا على مستوى منطقة الشرق الأوسط وهناك دولتان على مستوى العالم تقومان بذلك هما فنلندا وسنغافورة حيث سيكون هناك نافذة تعليمية على اجهزة الموبايل وانتهينا من تحميل كافة الكتب من الصف الأول حتى الصف الثالث الثانوي حيث بإمكان الطالب ان يتصفح المنهاج كاملا.
وبين الوزير ان هناك فرق تقوم بتصميم هذه الدروس من أجهزة التلفزيون واليوتيوب حيث طلبت الوزارة منسقي المواد ومؤلفي المناهج بإعطاء هذه الدروس مسجلة توضح الدروس وسيتم تحميلها على هذه لبرنامج وهو ما يضع حدا للدروس الخصوصية لأنها معلومات موثقة ومؤمنة على اعتبار ان من يقوم بإعطاء هذا الدرس هو من قام بتأليف هذا الكتاب، بالإضافة الى مجالات أخرى وميزات أخرى تتمثل بإمكانية اجراء اختبار ذاتي بين الطالب والبرنامج ومراجعة شاملة لمضمون الكتب بشكل شامل.
وفيما يتعلق بإعادة ترميم المدارس أشار الوزير إلى أهمية دور المجتمع المدني والمجتمع الأهلي للمساهمة في ترميمها مبينا ان كل من اتحاد طلبة سورية واتحاد شبيبة الثورة وغرف الصناعة والتجارة قد ساهمت متمنيا ان تكون التجربة على مجال أوسع.
وفيما يتعلق بتوزيع مخصصات المازوت بين الوزير انه تم زيادة المخصصات من المازوت لكافة المديريات بنحو 2.5 مليون لتر عما هو مطلوب .
وفيما يختص بموضوع الموبايل أكد الوزير ان أكثر المشاكل التي تأتي الى وزارة التربية ناتجة عن استخدام الموبايل داخل القاعة الصفية مشيرا إلى ان الوزارة لم تمنع اصطحاب الموبايل ولم نخالف الدستور والأنظمة والقوانين بذلك ومنع استخدام الموبايل داخل القاعة الصفية يأتي بأنه لا يوجد أي مبرر لأن يقوم الطالب باستخدام الموبايل داخل القاعة الصفية منوها إلى ان التعليمات التي صدرت بهذا الخصوص إن لم تصدر بهذا الشكل لن يلتزم بها أحد وفيما يتعلق بالحقيبة المدرسية أوضح الوزير أن الموضوع قابل للدراسة وسيصدر قرار بذلك خلال أسبوع وفيما يختص باللباس المدرسي أكد الوزير انه تم التعاون والتساهل في هذا الموضوع ولا بد من إعادة النظر في شكل اللباس ولان الظروف غير مواتية تم التساهل في ذلك.
وفيما يتعلق بالمدراء المنتدبين أوضح الوزير انه خلال الأيام القادمة سيصدر قرار بإلغاء التمديد لأي مدير منتدب.
وفي موضوع التعهدات والترسيمات التي تحصل لترميم المدارس بين الوزير انه قام بتقديم دراسة لرئاسة مجلس الوزراء لان يتم الترميم بالتعاقد مع " مؤسسة دياري "التابعة للأمانة السورية للتنمية لما تمتاز به من شفافية ووضوح وما تمتلكه من ضبط ومراقبة عالية بالإضافة الى اختيار مؤسسة حكومية من وزارة الإسكان تكون من أولوية عملها ترميم المدارس.
وبخصوص موضوع تقديم الدوام أوضح الوزير ان مبررات تقديم الدوام تعود الى التقيد بالمعايير العالمية لمواعيد الدوام وهو ما يمكن ان يؤثر على مصداقية الشهادة في حال عدم التقيد بها.
وبخصوص رسوم التسجيل في المدارس الخاصة وأقساطها أكد الوزير ان هناك قرار صدر بعدم رفع أي رسم وفي حال وجود أي شكوى ان يتم تقديمها فورا لان أي مختلفة لذلك تستوجب غرامة بمقدار 500 ألف ليرة سورية.
وفيما يختص بموضوع الغاء الاتصالات بين الوزير أن لا يوجد خيارا آخر حيث أن كلفة تشويش المراكز يكلف ملايين الدولارات مشيرا إلى انه تم تخفيض قطع الاتصالات الى ثلاث مواد بدلاً من ستة .
وبموضوع عدم قبول طلاب في المدارس الحكومية او الخاصة وفق الأسس الجديدة طالب الوزير بإبلاغ الوزارة بذلك لأنه ان ثبت ذلك فيتم اعفاء المدير مباشرة في المدارس الحكومية.
وبخصوص الكتب الاثرائية التي يتم اضافتها في المدراس الخاصة أوضح الوزير انه تم اتخاذ قرار بمنع ادخال أي كتاب اثرائي مهما كان مشيرا الى ان هناك لجنة مختصة في وزارة التربية وهي التي تقرر ان كان يتم تدريسه في الجامعة الخاصة ام لا.
وفي موضوع عدم حصول طلاب على العلامة التامة قال الوزير " انه علميا هناك خطا في الآلية الخاصة بطرح الأسئلة إن كان هناك عدد من الطلاب قد نالوا العلامة التامة" مبينا أن آلية توزيع وبناء الأسئلة التي عملت عليها الوزارة قبيل الامتحانات هي التي أدت إلى ذلك مضيفا انه عندما يكون هناك 20أو30 طالب حاصلين على العلامة التامة فإن هناك مشكلة في عملية بناء الأسئلة مؤكدا أن الشيء لصحيح ألا يكون هناك طالب حاصل على العلامة التامة.

حضر الجلسة السيد عبدالله عبدالله وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب ، ورفع السيد حموده صباغ رئيس مجلس الشعب الجلسة إلى الساعة 12 من يوم الغد الثلاثاء.



عدد المشاهدات: 412



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى