مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

كلمة رئيس مجلس الشعب السيد حموده صباغ في ختام الدورة العادية العاشرة

الخميس, 27 حزيران, 2019


كلمة رئيس مجلس الشعب السيد حموده صباغ
في ختام الدورة العادية العاشرة
بجلسة المجلس يوم الخميس 27/6/2019

الزملاء الأكارم:
اليوم نختتم هذه الدورة لنستقبل عطلة طويلة أمدها شهران ونصف الشهر حتى الخامس عشر من أيلول القادم...
ويطيب لي بهذه المناسبة أن أتمنى لكم جميعاً عطلة سعيدة بعد شهرين من العمل المكثف في تأدية مهام هذا المجلس أثناء الدورة العاشرة الحالية التي تنتهي اليوم....
ولا شك في أن المراجعة السريعة لعملنا في هذه الدورة أمر ضروري، ليس من أجل الاطلاع على جرد الحساب فحسب، وإنما أيضاً كي تتعزز عندنا جميعاً ثقافة التبصر والتعلم من الهنات والهفوات إن كانت موجودة فالعمل المبدع الخلاق هو ذاك الذي يرتد دائماً على نفسه بالمراجعة والتأمل، محاولاً اكتشاف الإيجابي لتعزيزه، ونقاط الضعف لتداركها وتلافيها في المستقبل.
إنه النقد الذاتي أو التعلم الذاتي، وهو أفضل أساليب التعلم لأنه يخرج من لدن التجربة ذاتها ولا يأتي من خارجها...

إن مراجعتنا لعملنا لا يعني نفيه أو التراجع عنه بشكل كامل، بل الهدف هو إعطاء هذا العمل القدرة على الاحتفاظ بحيويته. فالأعمال التي لا تتطور تندثر وتتلاشى...
وشرط التطور والمراجعة المستمرة، لا باعتبارها شيئاً مضافاً، وإنما بالنظر إليها كعنصر بنيوي من عناصر العمل نفسه وسمة أساسية من سماته...
في إطار هذه المراجعة الفاحصة لعملنا لا بد أن نستخدم معايير موضوعية، مقياسها نوع الإنجاز وأهميته ومدى استجابته لمتطلبات الشعب وحاجاته في إطار سلطتنا التشريعية...

وإنه لا بد لي من أن أذكركم في هذه العجالة أن الدستور أكد على أهمية السلطة التشريعية، استناداً إلى ثقة الشعب وثقة قائد الشعب السيد الرئيس بشار الأسد...
هذه الثقة الغالية لا تنتهي مع الانتخابات، وإنما لا بد من تجديدها وإعادة تأكيدها في كل يوم من أيام عملنا في هذا المجلس الكريم الذي نفخر بأننا أعضاء فيه...
المجلس الكريم...

في هذه الدورة أنجزنا قدراً لا بأس به من العمل، فلقد تم إقرار عدد من مشاريع القوانين، كما شارك المجلس في فعاليات متعددة على المستوى الداخلي، وفي لقاءات ومؤتمرات خارجية، واستقبل ضيوفاً ووفوداً كان آخرهم الوفد الكوبي الصديق..

لكن هذه الدورة تميزت بإجراءات بنيوية، حيث تم انتخاب مكتب المجلس. كما قام المجلس بإعادة تشكيل لجانه السبعة عشر وانتخاب مكاتبها. ولقد تمت هذه الإنجازات كلها بروح عالية من المسؤولية والالتزام بثقافة النقاش والاختلاف وصولاً إلى الأفضل..
وإذا كنا اليوم نتجه إلى ما نسميه عطلة بين دورتين، فإنني أذكركم أيها السادة الزملاء أن لفظ عطلة أستخدمه في معناه المجازي، لأن ممثل الشعب ليس لديه عطلة بالمعنى المطلق، وإنما عليه أن يتخذ من المسافة بين دورتين فرصة للتواصل مع قاعدته الانتخابية في منطقته... هذا التواصل هو العلاقة الواقعية مع الناس، وهو يمد كلا منا برصيد من المعرفة والمتابعة بما يعزز حماسته للعمل المنتظم في الدورة القادمة.

إن أيلول ليس بعيداً، أيها الزملاء، وهذه القبة سوف تكون بانتظاركم محملين بما يكفي من متطلبات ناخبيكم، وبما يفيض من الحماسة لمتابعة العمل المثمر في الدورة القادمة للمجلس...

كما أن رئاسة المجلس ومكتبه مستمرة في العمل والتواصل معكم في أي وقت يراه أي منكم ضرورياً. فالهدف هو في النهاية تلبية متطلبات هذا الشعب العظيم الذي يصنع مع قائده الحكيم السيد الرئيس المفدى بشار الأسد ومع جيشه الباسل أعظم انتصار عرفه التاريخ المعاصر...

أتمنى لكم جميعاً التوفيق والسداد، والمجد والخلود لأرواح شهدائنا العظام...
والسلام عليكم.

دمشق في 27/6/2019
رئيـس مجلـس الشـعب
حموده صـباغ



عدد المشاهدات: 1025



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى