مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

كلمة السيد فارس الشهابي رئيس وفد مجلس الشعب إلى صربيا خلال ملتقى منظمة التجارة العالمية مع الجمعية البرلمانية لحوض المتوسط

السبت, 14 تموز, 2018


 

كلمة السيد فارس الشهابي رئيس وفد مجلس الشعب إلى صربيا خلال ملتقى منظمة التجارة العالمية مع الجمعية البرلمانية لحوض المتوسط في جلسة النقاش الثالثة تحت عنوان كيف تعمل منظمة التجارة العالمية وأهمية قواعد التجارة المتعددة الأطراف والمفاوضات الخاصة باقتصادات البحر المتوسط :

قبل أن يكون هناك منظمة التجارة العالمية و الجمعية البرلمانية لحوض المتوسط كان أجدادي الفينيقيون قادة التجارة العالمية و كان بلادي سوريا مركز طريق الحرير الرئيسي في العالم.. 
و اليوم جارتكم سوريا تنتصر على أعدائها لكنها جريحة تعاني من الإرهاب و العقوبات الاقتصادية الجائرة و هي الدولة المؤسسة في اتفاقيات التجارة الحرة منذ ١٩٤٧..! 
و للأسف اليوم التجارة العالمية الحرة مع سورية هي تجارة الموت و الدمار.. حيث يدخل الإرهاب من حدود دول أعضاء في منظمتكم ليخرج منها نفطنا المسروق و قطننا و نفطنا و معاملنا و حتى أعضاءنا البشرية..! فهل التجارة الحرة التي نناقشها اليوم تعني ذلك..؟!

أين إجراءاتكم ضد القرصنة الدولية الموثقة بالأدلة الدامغة التي تمارسها تركيا ضدنا و بشكل ممنهج متعمد..؟! و أين إجراءاتكم ضد الإرهاب الاقتصادي و و ضد التطرف و الراديكالية..و هل العقوبات الاقتصادية تشجع على التجارة بين الدول ..؟

نتوقع منكم وضع برامج عمل واضحة لمساعدة الشعب السوري بالتخلص من العقوبات و دعم برامج التدريب و التأهيل و الدعم التقني و دعم جهود الحفاظ على الثقافة و التراث و مكافحة القرصنة الدولية و الإرهاب الاقتصادي..

و قبل حرية تبادل السلع نريد حرية و امن المنتج و المستهلك. و لا يقبل ان تكون التجارة مع سوريا هي عبور إرهابيين و منتجات مسروقة.

و نحن نريد أن نلعب بدورنا كشعب منتج و ليس أن نتحول إلى شعب مستهلك فقير ، و لا يمكن للتجارة المتوسطية أن تنجح بغياب احد أعضائها الفاعلين..

تذكروا جيداً أن سورية هي الدولة الوحيدة بينكم التي يمكن أن تصل حوض المتوسط بالعمق الأسيوي براً و بأرخص و أسرع الطرق.. و هذا وحده ما يحقق أفضل اندماج للتجارة المتوسطية مع العالمية.. نحن لا نربط فقط الشمال بالجنوب بل نربط العالم كله يبعضه..

و أخيراً .. يقال إن البرلمانات هي ضمائر الشعوب و نحن هنا نخاطب ضمائركم حول معاناتنا و الظلم الذي لحق بنا.. و نريد وضع حد لتجارة الموت و إعادة تجارة المحبة و السلام و الأمل بين شعوبنا.

 



عدد المشاهدات: 3591



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى