مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

خلال لقائه عضو مجلس الشعب حسين راغب أميرعبدللهيان: البرلمان الإيراني لا يدّخر جهدا في دعم آهالي الفوعة وكفريا

الأربعاء, 27 أيلول, 2017


قال المستشار الخاص لرئيس مجلس الشوري الاسلامي للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان إن البرلمان يتابع بحساسية الظروف الانسانية في بلدتي الفوعة وكفريا السوريتين مؤكدا أن مجلس الشورى الإسلامي لن يدخر جهدا في مساندة الأهالي العزل الذين يخضعون لمحاصرة التكفيريين هناك.

 

جاءت تصريحات أمير عبداللهيان هذه اليوم الثلاثاء، خلال اللقاء مع النائب عن أهالي الفوعة وكفريا في مجلس الشعب السوري "راغب حسين الحسين"، حيث هنأه بالانتصارات الأخيرة في بلاده.

وصرح المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي، أن الإنجازات الميدانية والسياسية السورية في مكافحة الجماعات الإرهابية تشير إلى الأهمية الكبيرة التي يوليها الشعب والحكومة في هذا البلد لتخطي الظروف الراهنة.

وجدد أمير عبداللهيان مواقف الجمهورية الإسلامية المساندة لسوريا حكومة وشعبا؛ مؤكدا أن هذا الدعم سيتواصل حتى القضاء التام على الإرهاب.

وقال المسؤول الإيراني في هذا اللقاء إنه ينبغي لتركيا القيام بإرسال مساعدات إنسانية إلى الشعب المحاصر في الفوعة وكفريا؛ داعيا إلى تبادل الزيارات بين البلدين في هذا الإطار.

إلى ذلك أعرب النائب السوري عن أهالي كفريا والفوعة في اللقاء عن تقدير بلاده لما تقدمه الجمهورية الإسلامية الإيرانية من دعم شامل إلى الشعب والحكومة في سوريا؛ مصرحا أن بلدتي كفريا والفوعة لا تزالان تحت محاصرة الجماعات الإرهابية وإن هجمات التكفيريين تسببت في ظروف إنسانية عصيبة لهم.

وقال راغب حسين إن الحصار المفروض من جانب التكفيريين أدى إلى انقطاع الاتصال بين كفريا والفوعة وعرّض أرواح المواطنين العزل هناك إلى خطر الموت بسبب المجاعة وشحة الغداء والأدوية.

ووجه النائب في البرلمان السوري نقدا شديدا إلى منظمات حقوق الإنسان على صمتها، كما انتقد عدم قيام الأمم المتحدة بأي إجراء لكسر الحصار المفروض على هذه المنطقة.



عدد المشاهدات: 4218

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى