مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

الدكتورة عباس : سماء دمشق محمية بنسور بواسل وصواريخ قاصمة

الأحد, 26 آذار, 2017


ألقت الدكتورة هدية عباس رئيس مجلس الشعب كلمة في افتتاح  الجلسة السادسة عشرة من الدورة العادية الثالثة للدور التشريعي الثاني بمناسبة استعادة  الجيش العربي السوري جميع النقاط وكتل الأبنية في منطقة المعامل شمال جوبر بعد القضاء على المئات من إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لها

هذا نصها :

 

الزميلات والزملاء..

 

لا يكاد يمر يوم إلا ويسجل فيه أبناؤنا، أشقاؤنا، إخوتنا في الجيش والقوات المسلحة، ملاحم في التضحية والبطولة والانتصار، ملاحم لاشك غالية، ندفع ثمنها من خيرة شبابنا ورجالنا قرابين للنصر، لكن التاريخ سيسجل أن قطعان الإرهاب المدعومة من الكيان الصهيوني والاستعمار الغربي وبعض المشيخات الخليجية سحقت ودحرت على أسوار دمشق.. هجمات متتالية بأوامر وتنسيق من كيان الاحتلال الإسرائيلي، فكان الرد ساحقاً للإرهاب الإسرائيلي قبل أن يكون قاصماً لظهر الجماعات الإرهابية .. فأسوار دمشق مسيجة برجال شديدي البأس يحمون قلب العرب بصدورهم ودمائهم، يمنعون عنها كما منعوا عن حلب وحمص وتدمر وحماه، جحافل الإرهاب.. وسماء دمشق محمية بنسور بواسل وصواريخ قاصمة، لنكتب اليوم عهداً جديداً من نصر وتحرير وشموخ لبلدنا وشعبنا وللعالم أجمع.

إن هذا الجنون الإرهابي على دمشق وفي ريف حماه ليس إلا صحوة الموت الذي بات يدنو إلى العقل المدبر والمشغل لهذا الإرهاب التكفيري .. فكل ما يجري في الميدان وفي السياسية يتجه لمصلحة الدولة السورية والشعب السوري البطل الذي صمد وقاوم وضحى فكان الحضن والسند والداعم للجيش العربي السوري بالرغم من قسوة الحياة وظروفها الصعبة.. فلم يلن ولم يهن بل بقي متمسكاً بالوطن مضحياً من أجله بأغلى ما يملك.

وإلى أمهات سورية في عيدهن، إلى أمهات الأبطال الشامخات اللواتي ما بخلن يوماً بالعطاء، كل عام وأنتن بألف خير .. كل عيد وأنتن أمهات الأبطال.. ، فتحية لأم ربت أولادها على حب الوطن ولأم دفعت بأبنائها إلى ساحات الدفاع عن الوطن، ولأم زغردت في تشييع ابنها الشهيد، لأم تحجر الدمع في عينيها على فراق أبناء رفعوا رأسها في ساحات الوغى، لزوجة شهيد وشقيقته، لابنته وبنيه .. لكم جميعاً تحية الإجلال والإكبار..فأنتم تصنعون مجد الوطن وكبرياءه، تكتبون مستقبله البهي.

وإلى رجال جيشنا البواسل في ميادين الكفاح والدفاع عن قدسية ترابنا وسمائنا، فأنتم الأقوى والأنقى، لكم ترنو أكاليل الغار، وعلى جبينكم تزهو تيجان النصر.. ثقتنا بكم كبيرة وإيماننا بكم يقين.. فالتحية لجيشنا البطل ولقائده المفدى الدكتور بشار الأسد الذي بحكمته وثباته زلزل العدو وأربكه.. فنحن معكم وخلفكم سائرون لنرفع راية النصر المبين ولنعيد ألق سورية ومجدها الكبير.

الرحمة لأرواح شهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والعودة للمفقودين .. والنصر لبلدنا وشعبنا.



عدد المشاهدات: 5562



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى