مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

تفاصيل المؤتمر الصحفي لنائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي خافيير كوسو

الأحد, 12 آذار, 2017


خلال مؤتمر صحفي عقب لقاء الوفد رئيسة المجلس قال كوسو ردا على سؤال حول التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا منطقة بابا مصلى بدمشق..//باسمي وباسم الوفد البرلماني الأوروبي أدين العمل الإرهابي ونعرب عن تعازينا ودعمنا لأسر الضحايا وللشعب السوري كله.. فأي هجوم إرهابي هو عمل إرهابي في حال وقع بأي مكان في العالم// مضيفا ..//تعرضنا في العاصمة الاسبانية مدريد لعمل إرهابي في شهر آذار عام 2004 ومؤخرا حدثت أعمالا إرهابية في باريس وبروكسل فجميعها أعمال إرهابية ويجب وصفها جميعها بأنها أعمال إرهابية//.

وردا على سؤال لمندوب سانا عن الوسائل التي يمكن للوفد من خلالها تغيير الرأي العام الأوروبي واقناع الحكومات الأوروبية برفع العقوبات القسرية أحادية الجانب على الشعب السوري ولا سيما تلك المتعلقة بالدواء والغذاء أكد كوسو..//أن الوفد شاهد على أرض الواقع اثر تلك العقوبات بالفعل ولا سيما تأثيرها الكبير على الشيوخ والاطفال// مضيفا ..//عندما سنعود إلى أوروبا سنعارض العقوبات وإعادة فرضها وسنعلن أنها تؤثر على الكبار والصغار بشكل رئيسي وهي بنفس الوقت ضد القانون الدولي وقد رأينا في السابق ماذا يمكن أن تفعل هذه العقوبات//.

وأشار كوسو إلى وفاة نحو مليون ونصف المليون طفل عراقي

ففي حالة العراق بعد اجتياحه عام 2003 توفي نحو مليون ونصف المليون طفل عراقي في حين قالت وزير الخارجية الامريكية السابقة مادلين أولبرايت آنذاك إن هذا ثمن يمكن دفعه لتحقيق أهدافنا// مؤكدا أن //هذا الأمر غير صحيح لأنه لا يمكن لأحد تحمل دفع هذا الثمن لتحقيق أي هدف كان//.

وفي ذات السياق لفت كوسو إلى أن //الاتحاد الأوروبي تم تشكيله لأهداف ومبادئ إنسانية بحتة أي لتقديم المساعدات الانسانية ولكننا نرى أن هذا الاتحاد لا يقوم بذلك الأمر أبدا//.

وأكد كوسو أن النواب في الوفد سيعملون ديمقراطية وسيشرحون للمؤسسات الأوروبية ما شاهدوه على أرض الواقع خلال زيارتها لسورية وسيقولون كل الحقائق التي لا تظهر على وسائل الإعلام كما أنهم سيطلبون من السياسيين أن يروا بأنفسهم ذلك وبعدها يجب الانخراط والمشاركة في عملية السلام وينظروا ما يمكن تحقيقه.

وأشار كوسو إلى أن الوفد سيعقد مؤتمرا صحفيا بعد عودته لأوروبا ويعلن عن النشاطات التي قام بها ولقاءاته التي عقدها مع المسؤولين السوريين وما شاهده على أرض الواقع وسيقدم تحليلاته وآرائه وتقاريره حول الزيارة وخصوصا لوزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني كما أنه سيزيد من نشاطاته الشعبية لشرح أهداف الزيارة وأبعادها.

وأعرب رئيس الوفد البرلماني الأوروبي عن أمله أن تؤدي الزيارة دورا في حل الأزمة في سورية وإعادة تطبيع العلاقات بين المؤسسات الأوروبية والسورية وخصوصا بين البرلمان الأوروبي ومجلس الشعب السوري متمنيا أن يرفع الاتحاد الأوروبي العقوبات القسرية أحادية الجانب عن سورية وأن تساعد الزيارة على إعادة فتح السفارات الأوروبية بسورية

ورأى كوسو أن //الوفد يسعى للتعاون من أجل إعادة العلاقات بين البرلمان الأوروبي ومجلس الشعب السوري لأن تجميد العلاقات بينهما أدى لمشكلة كبيرة في السابق ولم يساعد في عملية السلام بل عقدها ولذلك علينا المساعدة بإعادة هذه العلاقات وضعها//.

وأشار كوسو إلى أن الوفد لم يشاهد خلال زيارته لمدينة حلب ولقائه الأهالي //لم يشاهد أي مساعدات أوروبية// لافتا إلى أن وسائل الإعلام لم تعد تتحدث عن مدينة حلب ولا حاجات الأهالي للمساعدات.

وقال كوسو..// لم نشهد أي تغيير سياسي من البرلمان الأوروبي فيما يخص الأزمة في سورية ولا حتى التعامل مع اللاجئين وكل مرة أسأل موغيريني لماذا لا يبدأ الاتحاد الأوروبي في الحوار مع الحكومة السورية أو سورية تقول أن ذلك ليس مدرجا على جدول الأعمال وهذا يدل على أن المؤسسات الأوروبية تساهم في زعزعة استقرار المنطقة وقد شاهدنا ذلك في دول مختلفة مثل ليبيا وغيرها// مؤكدا أن الأوروبيين لا يقومون بدور إيجابي في هذا الموضوع.

 

 



عدد المشاهدات: 4182



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى