مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

تحت قبة مجلس الشعب : سمير حجار يطالب بتعديل الحدود بين سورية وتركيا

الثلاثاء, 28 شباط, 2017


طالب الدكتور سمير حجار عضو مجلس الشعب في مداخلة أمام المجلس بتعديل الحدود بين سورية وتركيا وذلك حسب معاهدة أنقرة التي وقعت بين سورية وتركيا العثمانية في 20-10-1921 وجاء في المداخلة :

في 20/10/1921 وقعت فرنسة المُنتدبة على سورية  مع تركيا العثمانية معاهدة سُميّت معاهدة انقرة ، كان غايتُها انهاءَ الحرب التركية الفرنسية كما نصت المادة الاولى من الاتفاقية  ، و الإفراج عن الأسرى من الطرفين حسب المادة الثانية منها  .

و بموجب هذه الاتفاقية وضعت (السناجق) السورية الشمالية ضمن الأراضي التركية  و تم تعديل الحدود بين تركيا و سورية،  و هذه السناجق هي من الغرب الى الشرق،: اضنة، عثمانية ، مرعش، عينتاب، كلس، اورفه، ماردين، نصيبين، جزيرة ابن عمرو .

و تحتفظُ تركيا حسب المادة التاسعة بقبر الغريق سليمان شاه والد عثمان ضمن عمق الاراضي السورية على بقعة مساحتها 8.797 كم2 و تحتفظُ بحمايتها

و على مجلس الشعب السوري إعلان بطلان هذه الاتفاقية لأنها بُنيت على باطلٍ  لمخالفة فرنسا نصَّ المادة الرابعة من صك الانتداب و الذي ينص على الزام الدولة المنتدبة احترامَ وحدة البلاد الموكلة اليها و الحفاظ على سلامة اراضيها . كما أن المعاهدة َ تمت بمعزل ٍ عن الطرف المعني و صاحبة الأرض و هي سورية

وفي نفس الوقت ندين الجرائمَ التي ارتكبتها فرنسا على ارضنا  و التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان ، و التي اعتبرت كل من دافع عن وطنه و استقلاله من السوريين ارهابياً و هي التي احرقت 60 رجلاً و هم احياء في قرية بابنا في اللاذقية بعد معركة نيحا و الشيخ بدر و هي التي اعدمت 24 شخصا في غوطة و عرضت اجداثهم في ساحة المرجة و هي التي قصفت دمشق عام 1925 و ارتكبت المجازر في قرى جسر الغيضة و حران العواميد و الهيجانة و هي التي قصفت حماه بالمدفعية عام 1920 و دمرت قرى جباتا الخشب و جباتا الزيت و تل شيحة في جبل الشيخ و هي التي قصفت دمشق عام 1945 لثلاثة ايام و فرنسا التي قتل رجالها السنغال حامية المجلس النيابي بالسواطير لانهم رفضوا رفع العلم الفرنسي على سارية البرلمان.

    لذلك أتقدم اليكم و إلى لجنة الشؤون العربية و الخارجية ع/ط مقام رئاسة المجلس العمل على اثارة موضوع هذه الاتفاقية و تسجيل الاعتراض عليها، وإعلانها باطلة محليا ًو دولياً و إعادة الحال الى ما كانت عليه بإعادة الأراضي المسلوخة الى الدولة الأم سورية ، بما في ذلك لواء اسكندرون. و إدانة جرائم فرنسا على الأرض السورية

 



عدد المشاهدات: 6147



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى