مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

عباس خلال لقائها وفدا برلمانيا روسيا: سيسجل التاريخ الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري بمساعدة الحلفاء والأصدقاء

الثلاثاء, 7 شباط, 2017


بحثت رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس اليوم مع وفد برلماني روسي سبل تعزيز العلاقات البرلمانية السورية الروسية وتطويرها في كل المجالات بما يصب في مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وخلال اللقاء رأت الدكتورة عباس أن التنسيق البرلماني بين سورية وروسيا ساهم إلى حد كبير في تغيير سياسات بعض المنظمات البرلمانية الدولية لصالح مواقف سورية وهو “أمر يسجل في خانة الانتصار للسياستين السورية والروسية”.

وبينت الدكتورة عباس أن روسيا شريك حقيقي في معركة سورية ضد الإرهاب التكفيري الذي يستهدف كل الدول بحضارتها وتاريخها الإنساني وقالت.. “من البديهي أن يكون الشعبان السوري والروسي في خندق الدفاع المشترك عن مستقبل الإنسانية جمعاء فإما أن نهزم الإرهاب وسنهزمه أو أن يهزمنا ونخسر مستقبل شعوبنا وهذا لن يحصل بتعاوننا المشترك مع الشرفاء في العالم”.

وأضافت الدكتورة عباس إن “التاريخ سيسجل الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري بمساعدة الحلفاء والأصدقاء والتي حمت البشرية من آفة الإرهاب وساهمت في الحفاظ على المدنية والديمقراطية والقيم الحضارية التي تتشاطرها الإنسانية في العالم من ظلامية وتخلف أصحاب الرايات السوداء”.

وأعربت الدكتورة عباس عن شكرها لروسيا قيادة وشعبا على المساعدات الإنسانية التي تقدمها للشعب السوري مشيرة إلى أن الجهود الدبلوماسية والسياسية التي تقوم بها روسيا وآخرها اجتماع استانا تشكل دفعا قويا للحل السياسي بين السوريين “لكن للأسف فإن تركيا تريد استغلال هذا المنبر لتمرير بعض أهدافها وتلميع بعض إرهابييها لكنها لن تنجح في ذلك”.

من جانبه أكد منسق مجموعة نواب مجلس الدوما للتعاون مع مجلس الشعب السوري ورئيس الوفد ديمتري سابلين أن الأغلبية الساحقة من الشعب الروسي “تساند بإخلاص نضال الشعب السوري الصديق وتؤيد قرارات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كما أنها تساند خطوات وتدابير القيادة السورية”.

وقال سابلين إن “زياراتنا ولقاءاتنا عبارة عن تنفيذ لإرادة الشعب الروسي بهدف توطيد العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين” مضيفا “سنبذل كل الجهود من أجل العمل لمصلحة الشعبين السوري والروسي”.

وأشار سابلين إلى أن الأوضاع في سورية خلال الأشهر الأخيرة تغيرت إلى الأفضل ونأمل أن يعود الاستقرار إلى جميع المناطق السورية لافتا إلى أن هناك امكانية لاستقبال أطفال مرضى بالسرطان من سورية للعلاج في موسكو.

بدورهم عبر أعضاء الوفد عن سعادتهم لزيارة سورية متمنين النصر لها وعودة السلام والاستقرار إلى جميع أراضيها ومعربين عن استعدادهم لتقديم جميع المساعدات في كل النواحي إضافة إلى تقديم الاستشارات الطبية لمرضى السرطان وخاصة الأطفال.

وأكد أعضاء الوفد أهمية الحوار السياسي بين السوريين والتعاون بينهم من أجل مصلحة بلدهم سورية بلد الثقافة والتاريخ والحضارة والتي لعبت دورا كبيرا في بناء الحضارة الإنسانية.

وأشار أعضاء الوفد إلى الدور السلبي الذى لعبته وسائل الإعلام الغربية بالأزمة في سورية لافتين إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه البرلمانات في تحديد معالم السياسات الخارجية لدول العالم.

حضر لقاء الوفد مع رئيسة المجلس أمين السر خالد العبود وعضو مكتب المجلس ماهر قاورما وعدد من أعضاء مجلس الشعب.

كما عقد الوفد البرلماني الروسي لقاء مع رئيس وأعضاء لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس الشعب ناقشوا خلاله العديد من القضايا التي تهم البلدين.

وفي تصريح للصحفيين بين رئيس الوفد أن لقاءات الوفد مع رئيسة المجلس وأعضاء اللجنة كانت بناءة ومثمرة وتمت خلالهما مناقشة العلاقات البرلمانية وتفعيل التعاون في المجالات السياسية والإعلامية والاقتصادية والثقافية والمجال الإنساني والاغاثي.

وحول ما يتم تداوله عن وجود مشروع دستور سوري مقترح من روسيا قال سابلين إن “تأليف الدستور السوري الجديد قضية شخصية تتعلق بالشعب السوري قبل كل شيء وهناك دستور في سورية وضع عام 2012 وإذا احتاجت سورية لخبرتنا فنحن مستعدون لتقديمها”.

وأشار سابلين إلى التأثير السلبي للإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب من أمريكا وأوروبا على الشعب السوري مبينا أن هناك عقوبات غربية مفروضة حاليا على روسيا.

وبين سابلين أن الوفد سيسلم الأطفال السوريين في عدد من المدارس رسائل وهدايا ومساعدات جمعت من تلاميذ وأستاذة في إحدى المدراس الروسية.

ويضم الوفد الروسي نائب رئيس لجنة الدوما لشؤون تنمية المجتمع المدني ومسائل الاتحادات الاجتماعية والدينية سيرغي غافريلوف ونائب رئيس لجنة الدوما لشؤون السياسة الإعلامية والتقنيات والاتصالات الإعلامية الكسندر يوشينكو وممثل بطريركية موسكو وعموم روسيا في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق أرسيني أيغومين ومدير عام المركز الوطني للأشعة والأبحاث العلمية التابع لوزارة الصحة الروسية البروفسور اندريه كابرين ورئيس قسم جراحة الأورام السرطانية الصدرية والباطنية في مركز الأبحاث “غيرتسن” البروفسور اندريه ريابوف ورجل الأعمال اليك كانكوف وممثلي منظمات شعبية وصحفيين.

لمتابعة التقرير التلفزيوني من خلال التسجيل التالي :



عدد المشاهدات: 5678



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى