مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

عباس خلال لقائها وفدا مصريا.. قوة العلاقات التاريخية بين سورية ومصر تشكل حاميا لمستقبل شعوب المنطقة

الأحد, 22 كانون الثاني, 2017


أكدت الدكتورة هدية عباس رئيسة مجلس الشعب خلال لقائها اليوم وفد نقابة المهندسين المصريين في ختام زيارته إلى سورية أهمية تعزيز العلاقات سورية ومصر على المستوى الشعبي والرسمي وتطوير التواصل بينهما بهدف تعميق التعاون في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف المنطقة برمتها.

وقالت الدكتورة عباس إن //سورية ومصر تشكلان اليوم كما في الماضي قاطرة العمل العربي المشترك// معربة عن التقدير العميق لموقف مصر الرافض للتدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية وحرصها على سيادتها واستقرارها.

وأضافت رئيسة المجلس إننا //نتطلع للتعاون مع مجلس الشعب المصري على المستوى الثنائي وعلى مستوى المنظمات البرلمانية الإقليمية والدولية بما يعود بالمنفعة والخير على بلدينا وشعبينا الشقيقين//.

وأوضحت عباس أن قوة العلاقات التاريخية بين سورية ومصر تشكل //ضامنا لأمنهما القومي وحاميا لمستقبل شعوب المنطقة من أطماع الغرب الاستعماري والعدو الصهيوني// و//حائط صد أمام التطرف والمد التكفيري الذي تنشره وتموله وتمده بالسلاح دول وأنظمة إقليمية وعربية معروفة//.

وأشارت عباس إلى أن //انتصار سورية في حربها على الإرهاب هو انتصار لمصر وشعبها وكذلك فإن انتصار مصر على الإرهاب الذي يستهدفها هو انتصار لسورية وشعبها// محذرة من أن //الإرهاب لا يعرف الحدود وهو كالسرطان يتمدد في جسد الأمة//.

وبينت الدكتورة عباس أن الإرهاب الذي تتعرض له في سورية منذ ست سنوات هو ذاته الإرهاب الذي تتعرض له مصر مؤكدة وجوب التنسيق المشترك بين البلدين ضد الإرهاب الذي يحاول تفكيك دولنا ومجتمعاتنا العربية وإضعافها.

من جانبه أكد رئيس الوفد طارق النبراوي نقيب المهندسين المصريين أهمية العلاقات التاريخية التي تجمع بين مصر وسورية وقال إن //التضامن بين الشعبين الشقيقين في كلا البلدين يمثل الأساس لتحقيق الوحدة العربية ومواجهة الإرهاب الذي هو صناعة غربية جرى العمل على زرعها في دول المنطقة//.

وأوضح النبراوي أن الشعب المصري يدرك تماما المخططات الصهيونية والغربية الهادفة إلى تفتيت الأمة العربية معربا عن أمله بأن يمثل التعاون بين نقابتي المهندسين المصرية والسورية الانطلاقة نحو تطوير العلاقات الثنائية بمختلف مستوياتها.

وبين النبراوي أن الإرهاب الممنهج الذي تتعرض له مصر هو ذاته الإرهاب الذي يستهدف سورية منذ ست سنوات مضيفا إن //موقفنا الداعم لأمن واستقرار سورية كان واضحا منذ بداية الأزمة فيها وهو ذاته ما تؤكد عليه السياسة المصرية الحالية لجهة الحفاظ على وحدة وسيادة سورية ورفض التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية//.

وفي تصريحه للصحفيين لفت النبراوي إلى أن الحديث مع الدكتورة عباس تناول تحديات المرحلة الراهنة والدور المنوط بالمنظمات والهيئات النقابية لمواجهة هذه التحديات مؤكدا أن قوة العلاقات بين سورية ومصر وعملهما العربي المشترك يمثل دعما كبيرا لشعوب المنطقة ورقي دولها.

وأكد النبراوي استعداد نقابة المهندسين المصريين للتعاون مع سورية وتقديم كل ما تستطيع من مساعدة لدعم الشعب السوري مبينا أن الوفد أجرى خلال لقاءاته مع المسؤولين السوريين حوارات بناءة واطلع على حقيقة ما حدث في سورية منذ بدء الأزمة فيها من إرهاب استهدف الشعب السوري وبناه التحتية.

ولفت النبراوي إلى أن الوفد وقع خلال الزيارة بروتوكولا للتعاون مع الجانب السوري سيكون له آثار ملموسة في تطوير العمل الهندسي المشترك ودعم مشروعات الإعمار في سورية مؤكدا أنه سيكون هناك برامج مكثفة خلال الفترة القادمة لتفعيل هذا البروتوكول.

حضر اللقاء عضو المجلس نقيب المهندسين الدكتور /غياث القطيني/ وعضوا المجلس /هاني شرف/ و/طارق داوود/.

ويضم الوفد إلى جانب نقيب المهندسين المصريين عددا من رؤساء النقابات والشعب الفرعية الهندسية المصرية.

لمتابعة التقرير التلفزيوني حول زيارة الوفد لمجلس الشعب ولقاء السيدة رئيسة المجلس من خلال التسجيل التالي :



عدد المشاهدات: 4308

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى