مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

عباس وبروجردي يبحثان العلاقات البرلمانية السورية الإيرانية ويؤكدان أهمية تعزيزها وتطويرها

الخميس, 5 كانون الثاني, 2017


بحثت رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس مع رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي العلاقات البرلمانية السورية الإيرانية مؤكدة أهمية تطويرها وتعزيزها بما يصب في مصلحة الشعبين والبلدين الشقيقين.

وأشارت الدكتورة عباس خلال لقائها اليوم بروجردي والوفد المرافق له في مجلس الشعب إلى الانتصار العظيم الذي حققه الجيش العربي السوري بالتعاون مع الأصدقاء والأشقاء ومنهم إيران في حلب حيث حطموا //أحلام رعاة الإرهاب وداعميه وتمكنوا من تحرير عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين دروعاً بشرية من قبل الإرهابيين التكفيريين//.

وأوضحت الدكتورة عباس إننا نتشارك اليوم الفرحة مع أبناء شعبنا وجيشنا ومع أشقائنا الإيرانيين والمقاومة اللبنانية النبيلة والأصدقاء الروس مبينة أن هذه //الشراكة في جبهة محاربة الإرهاب والتي امتزجت فيها الدماء الزكية ساهمت في حماية الشعب السوري وشعوب المنطقة من إجرام التنظيمات الإرهابية//.

وتوجهت الدكتورة عباس بالتحية والشكر والتقدير لإيران قيادة وحكومة وشعباً وعلى رأسهم قائد الثورة الاسلامية في ايران السيد علي خامنئي على موقفها الداعم لسورية وشعبها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية.

وجددت الدكتورة عباس التأكيد على استعداد مجلس الشعب للتعاون مع مجلس الشورى الإسلامي في إيران لتعزيز العلاقات البرلمانية والثنائية من خلال زيادة التنسيق المشترك في المنظمات البرلمانية والإقليمية والدولية حيال مختلف القضايا ذات الصلة بمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

ولفتت إلى أن العلاقات التاريخية بين سورية وإيران تمثل مصدر أمن وسلام لشعوب المنطقة وقوة لدولنا وشعوبنا وضمانا لحقوقنا مجددة التأكيد على العزم لمواصلة العمل على تطوير وتنمية هذه العلاقات وتوسيع مجالاتها.

من جانبه أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني بروجردي ضرورة تعزيز وتطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين الشقيقين إيران وسورية ولا سيما من خلال جمعية الصداقة البرلمانية المشتركة مشددا على أهمية التنسيق بين مجلس الشعب في سورية ومجلس الشورى في إيران ليكونا جبهة واحدة أمام المحافل الدولية.

وأعرب بروجردي عن سعادته بمشاهد احتفالات السوريين بالانتصار الذي حققه الجيش العربي السوري بالتعاون مع الأشقاء والأصدقاء والحلفاء في حلب مؤكدا أهمية حماية هذا الانتصار من خلال تكثيف الجهود في الحرب ضد الإرهاب.

وأوضح بروجردي أن إيران تولي أهمية كبيرة للمضي في سياستها المتمثلة بمكافحة الإرهاب وصولا إلى تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة مشددا على أن //دعم بلاده لوحدة وسيادة سورية على أراضيها يمثل إحدى أهم الأولويات في السياسة الإيرانية//.

وجدد بروجردي التأكيد على أهمية مواصلة الحوار لحل الأزمة في سورية بالتوازي مع مكافحة الإرهاب وصولا إلى دحره وتحقيق الأمن والاستقرار في كافة الأراضي السورية وعودة السوريين إلى ممارسة حياتهم الطبيعية في قراهم ومدنهم.

ولفت بروجردي إلى أن الوقف الشامل للأعمال القتالية لا يشمل تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين وهذا يعني أن الحرب ضدهما ستتواصل حتى يتم القضاء عليهما.

وفي تصريح للصحفيين وصف بروجردي اللقاء بالدكتورة عباس رئيسة مجلس الشعب بالجيد والمهم جدا حيث بحث معها العلاقات البرلمانية بين البلدين الشقيقين وآليات تطويرها وتعزيزها وأعرب عن مباركته للانتصارات التي تحققت في حلب بالنيابة عن أعضاء مجلس الشورى الإسلامي في إيران.

وجدد بروجردي التأكيد على دعم بلاده للحوار السوري السوري الهادف للوصول إلى حل سياسي للأزمة في سورية مؤكدا أن //مصير سورية يجب أن يحدده الشعب السوري وأن كل قرار يتم اتخاذه خارج الحدود السورية ويرفضه الشعب السوري لن يكلل بالنجاح أو التوفيق//.

ولفت بروجردي إلى أنه التقى صباح اليوم السيد الرئيس /بشار الأسد/ وبارك له الانتصارات التي تحققت وتحدث معه حول العلاقات بين البلدين وتم تبادل وجهات النظر في كثير من النقاط والمجالات وكذلك الأمر مع وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الذي زار طهران منذ مدة قصيرة حيث تبادل الجانبان وجهات نظر كثيرة ومهمة.

وأشار بروجردي إلى أن سرعة التحولات في المنطقة تقتضي تكثيف الزيارات وتبادل الوفود بين البلدين معربا عن أمله بأن تشارك بلاده في أسرع وقت ممكن في الانتصار النهائي على الإرهاب في الحرب ضد سورية.

وفي رد على سؤال حول موقف إيران من الاحتلال التركي لبعض الأراضي السورية بما يخالف ويناقض المواثيق والعهود الدولية وقيام تركيا بتوجيه اتهامات لبعض الأطراف الموجودة في سورية أكد بروجردي أن //العالم كله يعلم أن قيام أي دولة بالدخول إلى أراضي دولة أخرى خارج إطار القانون الدولي يعتبر احتلالا//.

ولفت بروجردي إلى أن وجود المستشارين الإيرانيين والمقاومة اللبنانية في سورية يتم بالتنسيق مع الحكومة السورية وبطلب منها مشددا على أن الأشخاص الذين ينبغي عليهم ترك سورية هم الذين دخلوها دون إذن أو تنسيق مع الدولة السورية لأنهم هم من تدخلوا في الأراضي السورية.

حضر اللقاء نائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور ونائب رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية عمار الأسد وعدد من أعضاء ومكتب المجلس.

لمتابعة التقرير التلفزيوني :

 



عدد المشاهدات: 5462

ألبوم الصور:



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى