مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

الدكتورة عباس تلتقي وفد برلماني روسي وأوربي

الجمعة, 30 كانون الأول, 2016


استقبلت رئيسة مجلس الشعب الوفد الاوربي الروسي ورحبت بهم كممثلين للشعوب الأوروبية الصديقة وللشعب الروسي العريق، بما يمثلونه من أحزاب سياسية متنوعة.
وقالت يسعدنا أن نستقبل هنا في دمشق هذا الطيف الواسع من النواب .. ممثلي الشعوب، وإننا نقدر عالياً مبادرتكم هذه، ونتمنى لكم زيارة ناجحة تطلعون من خلالها بأم العين على واقع الشعب السوري وطبيعة الحرب الإرهابية التي نتعرض لها وكيف يتصدى شعبنا وجيشاً وقائدنا يداً واحدة للإرهاب التكفيري نيابة عن العالم أجمع.
وبينت أن هذه الزيارة تتزامن مع تحولات ميدانية وسياسية كبيرة حيال الوضع في سورية، وأخرها تحرير مدينة حلب وأهالي حلب من سطوة الإرهابيين الذين كانوا يحتجزون عشرات الآلاف من المواطنين دروعاً بشرية في شرقي حلب.
وأضافت اننا على استعداد لتلقي المقترحات وتبادل الأفكار حيال الوضع في سورية وما يمكن أن نقوم به معاً كبرلمانات وحكومات ودول لمواجهة المخاطر التي تحدق بعالمنا اليوم، ولكن لابد من التأكيد على مجموعة من القضايا التي نعتقد أنه من المهم وضعها قيد النظر في أوروبا وفي العالم أجمع.
1.    إن الحرص على الأمن والاستقرار في العالم يتطلب حرصاً على أمن واستقرار سورية ووحدة أراضيها ويستدعي أيضاً جدية في محاربة الإرهاب والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية لسورية تحت أي مسمى كان.
2.    هناك بعض الدول العربية والغربية لاتزال تراهن على الإرهاب وعلى المجموعات المسلحة لتحقيق أجندات سياسية خاصة بها .. ولابد من موقف واضح من تلك الدول فمن غير المقبول استمرار سياسة الصمت والتجاهل حيال الدعم السعودي والقطري والتركي للإرهابيين.
3.    إن أول موقف أخلاقي يمكن أن تقوم به الدول الأوروبية هو رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية .. فهذه العقوبات تؤذي الشعب السوري بمختلف مكوناته في تأمين احتياجاته وخصوصاً الدوائية والصحية ومواد التدفئة.
4.    إن ضبط الحدود بين الدول والتعاون الأمني والعسكري ولاسيما في مناطق تمدد الإرهاب وانتشاره يشكل الخطوة الأولى في طريق دحر الإرهاب.. وقد استطعنا بالتعاون مع الحلفاء والشركاء من روسيا الاتحادية وإيران والمقاومة اللبنانية القضاء على بؤر واسعة للإرهاب وتصفية المئات من المرتزقة الإرهابيين قبل عودتهم لبلدانهم، وكذلك نأمل أن يستطيع الجيش العراقي الشقيق تحرير مدينة الموصل لننتصر معاً على الإرهاب وندحره بشكل نهائي.
وأكدت رئيسة مجلس الشعب اننا في سورية ماضون في محاربة الإرهاب أكثر من أي وقت مضى ومصممون على دحره، لذلك فإنه من واجبنا جميعاً تجاه الأجيال القادمة، أن نبذل جهوداً مشتركة ومنسقة لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة التي إن تمكنت من التمدد والانتشار سوف تهدد مستقبلنا جميعاً ولن تسلم دولة من الإرهاب وتبعاته الخطيرة.

 



عدد المشاهدات: 5527



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى