مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

الدكتورة هدية عباس رئيس مجلس الشعب : نحنُ مستمرونَ في مواصلةِ مسيرةِ المصالحاتِ في اتجاهاتٍ عدَّةٍ وواسعة.

الاثنين, 3 تشرين الأول, 2016


ألقت الدكتورة هدية عباس رئيس مجلس الشعب كلمة في افتتاح أعمال الدورة العادية الثانية من الدور التشريعي الثاني .

هذا نصها :

الزَّميلاتُ والزُّملاءُ الأعزَّاءُ:

سلامٌ على الوطنِ الغالي سلامٌ على الشَّعبِ السوريِّ الصامد سلامٌ على جيشِنا البطل رجالٌ يفتدونَ الأرضَ والشعبَ كُلَّ صباح ومساء  يُسطِّرونَ مستقبلَ سوريةَ بدمائِهِم الطاهرة وجِراحِهِم النازفة لِهؤلاءِ نقول نُقَبِّلُ جِبَاهَكُم ونَشُدُّ على سَواعِدِكُم أنتمُ النَّصرُ المَوعودُ على مُختلِفِ الجَبَهاتِ والساحات .

زميلاتي وزملائي

يُسعدنِي أنْ أرحِّبَ باسمِكُم وباسمي بالسيدِ المُهندسِ عماد خميس رئيسِ مجلسِ الوزراءِ وبالسادةِ الوزراءِ في بداية الدورةِ العاديَّةِ الثانيةِ للدَّورِ التشريعيِّ الثاني.

نجتمعُ اليومَ والوضعُ المَيْدَانيُّ والسياسيّ وتَشَعُّباتُهُ الإقليميَّةُ والدَّوليَّةُ في غاية التعقيدِ وعلى الرَّغمِ من تعقيداتِه والمحاولاتِ الحثيثةِ لتأزيمهِ فإنَّ مسارَ الأحداثِ مَيْدَانياً وسِياسيَّاً يسيرُ باتجاهِ رؤيةِ الدولةِ السوريةِ للحلِّ على أساسين محاربةِ الإرهابِ كأولويَّةٍ دَّوليَّة  والحوارِ والمُصالحةِ بينَ أبناءِ الوطنِ وتَسويةِ أوضاعِ المُغَرَّرِ بهم كأولويَّةٍ وطنيَّةٍ.

في أولويَّةِ محاربةِ الإرهاب نُحقِّقُ مع أشقائنا في إيرانَ وأصدقائِنَا في روسيا الاتِّحاديَّة ومع رجالِ المقاومةِ وبقيَّةِ الحُلفاء وبِدعمٍ منَ الأصدقاءِ على امتدادِ العالمِ انتصاراتٍ سياسيةً وعسكريةً كبيرة تُشكِّلُ بدايةَ اندحارِ الإرهابِ مِنْ بلدنا الحبيب وخُطوةً هامَّةً على صعيدِ محاربةِ الإرهابِ الدوليّ الذي ينتشرُ في الإقليمِ والعالم.

هذه الانتصاراتُ المُوجعةُ للإرهابيين أرْبَكَتِ الحِلفَ المُساندَ للإرهاب فتدخَّلَ عسكرياً وبشكلٍ مباشِرٍ في ديرِ الزور وارتكبَ جريمةً عن سَبْقِ تصميمٍ وإصرار تهدِفُ إلى مؤازرةِ الإرهابيينَ المهزومين ومنحهم جُرعاتٍ إضافية تُنقذهُم من مأزِقِهم آزرهم في ذلك العدوُّ الإسرائيليّ حينَ تدخل بالأسلوبِ نفسه وللأغراض نفسها أكثرَ من مرَّة إلى أنْ أسقطنا طائراتِهِ الغَادرة في ردٍّ حاسم وواضحٍ ومدروس.

وعلى مستوى المصالحاتِ والتَّسويات نُحققُ كلَّ يومٍ خُطواتٍ وإنجازاتٍ بارزة تمثّلت بإخراج المسلحينَ من داريا ومِن حيِّ الوَعْرِ في حِمص ونحنُ مستمرونَ في مواصلةِ مسيرةِ المصالحاتِ في اتجاهاتٍ عدَّةٍ وواسعة.

كلُّ هذا يضعُ علينا في السلطتينِ التشريعيةِ والتنفيذيةِ مسؤولياتٍ مضاعفة ومهامَّ كبيرةً لِجهَةِ دعمِ انتصاراتِ جيشِنَا الباسل وتعزيزِ صمودِ وإرادةِ شعبنا الصُّلبة الذي فاقت قدرتُه كلَّ التوقعات حيثُ أثبتَ هذا الشعبُ العظيمُ أنَّ إرادتَهُ صُلبَة وعزيمَتُهُ لا تلين وقدرتُهُ على تحقيقِ الانتصارِ لا تتوقف.

السيدُ رئيسُ مجلسِ الوزراءِ ...السادةُ الوزراء

الزَّميلاتُ والزُّملاءُ

أكثرُ من شهرينِ مرَّا على لقائِنا هُنا تحتَ قُبةِ هذا المجلس عندما قدّمتِ الحكومةُ بَيَانَها الوزاريّ الذي حدّدتْ فيهِ أولوياتِ عملِهَا وخُطُوطَهَا العريضة التي لخّصتْهَا بدعمِ صمودِ شعبنا وانتصاراتِ جيشنا الباسل وتوفيرِ مُتَطَلَّبَاتِ هذا الصمودِ وتحسينِ مستوى المعيشة وتدويرِ العجَلَةِ الاقتصاديةِ والتنميةِ الإداريَّة ودعمِ ذَوِي الشهداءِ والجرحى ومعالجةِ ملفِّ المفقودين وإيلاءِ الملفِّ الإغاثيِّ  الاهتمامَ اللازم ومكافحة الفساد وتطويرِ الأداءِ الإعلاميّ ودعمِ القطاعِ الصحيِّ لتخفيفِ الأعباءِ عن الإخوةِ المواطنين وضبطِ الأسعارِ ومراقبةِ الأسواق كلُّ هذه العناوينِ تحتاجُ إلى ترجمةٍ حقيقةٍ على أرض الواقع يلمِسُ نتائِجَهَا المواطن وتعودُ بالخيرِ على الوطن.

لقد لاحظنا مؤشراتٍ إيجابيَّةً في هذا الاتِّجاه ونأمُلُ أنْ تستمرّ وأنْ تتحوَّلَ هذه المؤشراتُ إلى مساراتِ عملٍ راسخةٍ مُبرمَجَة من حيثُ الآلياتُ والبرامجُ الزمنية تسيرُ وَفْقَهَا تحركاتُ الفريقِ الحكوميِّ على مختلِفِ الصُّعُد السياسيَّةِ والاقتصاديَّةِ والاجتماعيَّةِ والمَيْدَانيَّة.

اليومَ نستمعُ للسيِّدِ رئيسِ الحكومة حيثُ يقدِّمُ موجَزاً للآلياتِ والخُطَطِ والاستراتيجياتِ التي وضعتْهَا الحكومة لتنفيذِ التزاماتِهَا وَتَعهُّداتِهَا التي قَطَعَتْهَا في البيانِ الوزاريّ وأدعو زميلاتِي وزملائِي لِتقديمِ رؤيتِهِم وملاحظاتِهِم على رؤيةِ وخُطَطِ الحكومَة وتصويبِ ما يمكنُ تصويبُه وتسليطِ الضوءِ على النَّواقِصِ إنْ وُجِدَتْ من أجلِ تحقيقِ أهدافِنِا بتعزيزِ صمودِ وانتصاراتِ جيشِنَا وشعبِنَا.

أخيراً أتوجَّهُ بالتَّحيَّةِ والتقدير لشهدائِنَا الأبرارِ وعائلاتِهِم لجرحانا وذويهِم فهُم عنوانُ صمودِنَا وانتصارِنَا نقـتدي بِهِم ونُعاهِدُهُم بأنْ نسيرَ على دربهِمِ دربِ الوفاءِ والإخلاصِ والتضحية للوطنِ والشعبِ..

كما أتوجَّهُ بالتحيةِ إلى عوائلِ المفقودين ونتمنى لهم عودةً آمنةً في أقربِ وقت.

الرحمةُ للشهداء والشِّفاءُ العاجِلُ للجرحى..

لمتابعة التسجيل الكامل لكلمة السيدة رئيس مجلس الشعب من خلال التسجيل التالي :

 

 



عدد المشاهدات: 5898



طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى