مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

اللحام لوفد أوروبي:المعركة ضد الإرهاب في سورية وأوروبا واحدة وينبغي أن نقف معا بوجه هذا المد السرطاني

الاثنين, 25 نيسان, 2016


أكد رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام “أن بعض الدول الأوروبية تشارك بشكل غير مباشر في تعميق مناخ الفوضى والإرهاب وزيادة أعداد اللاجئين والمهجرين إليها عبر سياساتها الخاطئة تجاه الحرب على الإرهاب في سورية ومن خلال فرضها عقوبات اقتصادية جائرة بحق الشعب السوري.

وخلال لقائه اليوم رئيس حزب التحالف من أجل السلام والحرية الأوروبي روبيرتو فيوري وعددا من أعضاء الحزب قال اللحام “اذا كانت الدول الأوروبية جادة فعلا في محاربة الإرهاب فعليها التعاون مع الحكومة السورية بهذا المجال ورفع الحصار الجائر المفروض على الشعب السوري ومساعدة الدولة السورية في تأمين احتياجات مواطنيها الأساسية” مشددا على أن المعركة ضد الإرهاب في سورية وأوروبا واحدة ويجب أن نقف معاً في وجه هذا المد السرطاني القاتل.

وأوضح..”ان الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس وبروكسل هي نتيجة طبيعية لتساهل بعض الدول الأوروبية مع عبور آلاف التكفيريين والمقاتلين الأجانب إلى تركيا ومنها إلى سورية” لافتا إلى وجود فهم خاطئ لدى كثير من الحكومات الأوروبية التي ما زالت تدعي محاربة الإرهاب لكنها تعمل بشكل غير مباشر على تقويته في سورية ومواصلة دعمها للإرهابيين الذين تطلق عليهم “المعارضة المعتدلة”.

وأشار إلى أن “إغراق أوروبا بالمهاجرين واللاجئين ليس سوى خطة من قبل النظام التركي لنشر الفوضى فيها وابتزازها مالياً وسياسياً” داعياً إلى تفعيل الدبلوماسية البرلمانية في حشد الجهود لمحاربة الإرهاب ووضع حد للدول التي تدعمه وتموله كالسعودية وقطر واتخاذ مواقف حاسمة ضد الحكومة التركية التي تشرف على طريق العبور الرئيس للإرهابيين إلى سورية ومنها إلى أوروبا.

من جهته أشار فيوري..إلى أن “الهجمات الإرهابية التي استهدفت أوروبا مؤخرا أيقظت الشعب الأوروبي واوجدت حالة من الوعي في أوساطه تجاه سورية واصبح البعض على دراية أن الشعب السوري وجيشه يحاربون الإرهاب” لافتا إلى أن “حزب التحالف من أجل السلام والحرية في أوروبا دخل مرحلة جديدة من الصراع لرفع العقوبات الظالمة عن الشعب السوري على جميع الصعد وفي جميع دول اوروبا الشرقية والغربية”.

وأضاف فيوري.. إن الحزب نظم الكثير من المؤتمرات والفعاليات والتظاهرات في اوروبا كما قام بنشر المواد الاعلامية حول الوهابية ودورها في نشر الارهاب الذي تتعرض له سورية والمنطقة واستطعنا التأثير في الرأي العام الأوروبي.

بدوره قال عضو البرلمان الأوروبي وعضو حزب الفجر الذهبي اليوناني “ايليفثيريو سسينادينوس”…”إن العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الاوروبي على سورية لا تحمل أي منطق ولا داعي لها” مبينا أنه ضد فرض هذه العقوبات وانه سيثير هذه المسالة بأقرب فرصة داخل البرلمان الأوروبي لافتا إلى أن “تركيا عدوة لليونان وهي تؤدي دورا سلبيا في المنطقة من خلال دعمها للإرهاب والتسبب بأزمة اللاجئين وعدم الانصياع لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

حضر اللقاء رئيسة لجنة الشؤون العربية والخارجية في مجلس الشعب الدكتورة فاديا ديب وعضوا المجلس مها شبيرو وطريف قوطرش.



عدد المشاهدات: 4939



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى