مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

نائب رئيس مجلس النواب التشيكي لـ وفد مجلس الشعب: سورية مثال للتعايش.. ومخططات بعض الدول لتقسيمها ستبوء بالفشل

الجمعة, 10 تموز, 2015


أكد نائب رئيس مجلس النواب التشيكي فويتيش فيليب أنه على ثقة وقناعة بأن مخططات بعض الدول لتقسيم سورية ستبوء بالفشل نتيجة تماسك وتلاحم النسيج الاجتماعي السوري وصلابته وايمانه بوحدة وسيادة سورية.

وقال فيليب لدى لقائه اليوم في براغ وفد مجلس الشعب السوري برئاسة فهمي حسن نائب رئيس المجلس: إن سورية مثال للتعايش بين مختلف مكونات المجتمع السوري الغني بتاريخه وتراثه المتنوع معبرا عن تقديره لسياسة حكومته المتمثلة بالحفاظ على مستوى العلاقات الدبلوماسية الجيدة بين تشيكيا وسورية وابقاء سفارتها في دمشق مفتوحة.

1واطلع فيليب من نائب رئيس مجلس الشعب على واقع الاحوال في سورية وما تتعرض له من أعمال وجرائم ارهابية تستهدف البنية التحتية والمؤسسات الحكومية والخاصة وتطول جميع مكونات المجتمع السوري.

من جهته أشار حسن إلى أن تلك التنظيمات الارهابية القادمة من اكثر من 100 دولة في العالم تحظى بتمويل ودعم دول عربية وإقليمية كالسعودية وقطر وتركيا بالسلاح والمال والتدريب وتسهيل عبورهم بالاضافة الى دول غربية كالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وأبدى نائب رئيس مجلس النواب التشيكي اهتمامه بما قدمه الوفد السوري من شرح مفصل عما يجري في سورية وانعكاس العقوبات الاوروبية الظالمة على الشعب السوري والتي أسفرت عن حرمان الشعب من الكثير من المواد الاساسية وخاصة الصحية والغذائية كما اطلع باهتمام على الواقع الانساني وخاصة فيما يخص مسألة اللاجئين والنازحين الذين اضطروا لمغادرة منازلهم بسبب الاعمال الارهابية.

ورحب فيليب بالدعوة التي وجهها رئيس مجلس الشعب إلى رئيس مجلس النواب التشيكي لزيارة سورية ووعد بتلبيتها لافتا إلى أنه سيصطحب معه وفدا من رجال الاعمال التشيك لبدء مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي بين البلدين والمساهمة في إعادة إعمار سورية كما كانت مزدهرة.

وأكد فيليب أن هناك اجماعا بين مختلف الاحزاب التشيكية المشاركة في البرلمان على تعزيز وتطوير العلاقات التاريخية بين سورية وتشيكيا موضحا أن هذا تجلى من خلال مشاركة ممثلي مختلف الاحزاب السياسية التشيكية في اللقاءات التي جرت مع الوفد السوري.

وأكد نائب رئيس مجلس النواب التشيكي أن هذه الزيارة تشكل بداية لعهد جديد من العلاقات بين البلدين وابدى رغبته شخصيا بزيارة سورية وأعرب عن أمله بأن تنعم سورية مجددا بالامان والاستقرار وبأن يشاهد سورية كما كانت سابقا مزدهرة قبل الازمة.

وفد مجلس الشعب يبحث مع رئيس وأعضاء اللجنة الأوروبية في مجلس النواب التشيكي ومع نائب رئيس الغرفة الاقتصادية العلاقات الثنائية والأوضاع في سورية والمنطقة

وكان وفد مجلس الشعب أجرى محادثات مع رئيس وأعضاء اللجنة الأوروبية في مجلس النواب التشيكي تركزت حول الأوضاع السياسية والإنسانية في سورية والسياسات الأوروبية تجاهها ومشاركة مواطنين أوروبيين في القتال إلى جانب التنظيمات الارهابية في سورية.

وأكد الدكتور حسن أن سورية تواجه الإرs.syهاب القادم من الخارج بدعم سعودي وتركي وبتأييد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية والغربية في الوقت الذي تتعرض فيه أيضا لحصار جائر هدفه معاقبة المواطن السوري بلقمة عيشه وصحته.

وحث الدكتور حسن رئيس وأعضاء اللجنة الأوروبية على المساهمة مع الشركاء الأوروبيين في رفع الحصار المفروض على سورية وقال إن السياسات الأوروبية الخاطئة تجاه الشرق الأوسط عامة وسورية خاصة ساهمت في عمليات الهجرة والنزوح ولذلك فإن سورية تأمل بأن تتم ممارسة ضغوط على بعض الدول الغربية التي تقوم بتسليح المجموعات الإرهابية.

من جهته قال رئيس اللجنة الأوروبية اوندرجيه بينيشيك إن التشيك لم تتعامل بلا مبالاة تجاه الأزمة في سورية بدليل أنها أبقت سفارتها مفتوحة في دمشق معربا عن تأييد بلاده للحل السياسي والحوار لإنهاء الأزمة في سورية.

وثمن بينيشيك المعلومات التي حصل عليها من وفد مجلس الشعب حول الأوضاع في سورية مشيرا إلى تقارب وجهات النظر في عدد من القضايا ومنها ضرورة مساعدة الناس المتضررين في سورية مباشرة وليس نقلهم إلى أوروبا.

وفي تصريح لمراسل سانا في براغ قال بينيشيك إن المشكلة في سورية شديدة التعقيد ولذلك من الضروري قيام الأطراف غير الراديكالية في سورية والمنطقة بالعمل على إيجاد لغة مشتركة فيما بينها معربا عن اعتقاده بأن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يساعد في عملية الحوار.

وردا على سؤال حول ضرورة ممارسة ضغوط أوروبية على تركيا لإيقاف تدفق الإرهابيين والسلاح عبرها قال بينيشيك إن هناك مفاوضات حول هذا الأمر مع تركيا ويتم سؤالها بشكل متكرر عن المعلومات والشبهات التي تظهر حول ذلك.

83كما التقى وفد مجلس الشعب مع نائب رئيس الغرفة الاقتصادية بورجيفوي مينارج وبحث معه العلاقات الثنائية وخاصة في المجال الاقتصادي.

ووصف مينارج المحادثات بأنها كانت ودية وصريحة ومفيدة مذكرا بالتعاون التقليدي الذي كان قائما بين سورية والتشيك.

وأشار مينارج إلى أن وفد الغرفة اطلع على حقائق الاوضاع القائمة في سورية وأعرب عن الأمل بأن يستقر الوضع فيها قريبا حتى تستطيع الغرفة تشكيل وفد يمثل الشركات التشيكية للتوجه إليها.

وأعرب مينارج عن تفاؤله بتحسن الأوضاع في سورية والانطلاق نحو تعاون اقتصادي واسع معها استنادا إلى التقاليد العريقة في التعاون بينهما.

sa.sy

وكان وفد من مجلس الشعب برئاسة الدكتور حسن بدأ مساء أمس زيارة الى التشيك تستغرق أربعة أيام حيث التقى مع نائب رئيس مجلس الشيوخ التشيكي ايفو باراك وبحث معه الأوضاع في سورية وسبل مكافحة الإرهاب والعلاقات الثنائية بين المجلسين.



عدد المشاهدات: 4026



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى